الحزب الديمقراطي الأحوازي

الديمقراطية هي الممارسة السليمة للتحرر الفكري

naser heydariالمصدر/مدونة الاستاذ ناصر الحيدري

الحزب الديمقراطي الاحوازي يدعو باتخاد ا جراءات

عاجلة لوقف تسليم الاحوازيين من سورية الى ايران

عقب اعلان ايران عن تسليم مواطنين احوازيين اليها دعى الحزب الديمقراطي الاحوازي الهيئات الدولية الى اتخاذ إجراءات عاجلة لمنع سورية عن قرارها بتسليم المواطنين الاحوازيين الى ايران

10011000


وأصدر المكتب السياسي لحزب الديمقراطي الاحوازي بياناً جاء فيه

ذكرت «وكالة انباء ايرنا» الحكومية اليوم 12 مارس 2010 انما اعتقل شخصين ايرانيين في سورية على طلب من ايران و هم في طريقهما الى طهران، و آن هذان الشخصان مطلوبان الى السلطات الايرانية بتهمة المحاربه كما ادعت وكالة انباء ايرنا الايرانية

ان اعدام السجناء السياسيين بتصويرهم مجرمين عاديين هو من الأساليب المعروفة التي يتبعها النظام الايراني حيث تم اعدام العديد من السجناء السياسيين تحت ذرائع وهمية مثل محاربة الله والفساد فی الارض غيرها

و يدعو الحزب الديمقراطي الاحوازي الأمين العام للامم المتحدة والمفوضة السامية لحقوق الانسان والدورة الحالية للجمعية العامة التابعة للامم المتحدة وكافة المنظمات والهيئات المدافعة عن حقوق الانسان كما دعى الحزب سابقا باتخاذ إجراءات ضرورية لوقف تسليم الاحوازيين من منفاهما الى ايران

الحزب الديمقراطي الاحوازي


12/3/2010

0

news40

يثير التأخر المريب في الإعلان عن نتائج الانتخابات في العراق مخاوف من حدوث محاولات واسعة لتزوير النتائج الحقيقية للانتخابات. وقد صرح ستراون ستيفنسون عضو البرلمان الأوروبي ورئيس اللجنة المسئولة عن العلاقات مع العراق داخل البرلمان من مقره في ستراسبورج قائلا:

أعلنت مفوضية الانتخابات في العراق يوم الاثنين 8 مارس أنه بحلول يوم الثلاثاء يكون قد تم إحصاء 30% من الأصوات وأنه سيتم الإعلان عن النتائج، ولكن المفوضية للأسف لم تقم بالإعلان عن النتائج حتى نهاية اليوم. وعلى الرغم من معرفتي الآن أن عملية إحصاء الأصوات قد استكملت، لم يتم الإعلان عن النتائج، وهو ما يثير لدى شكوكا عميقة حول محاولات تجري خلف الستار للتلاعب في نتيجة الانتخابات. بعد الاستبعاد غير القانوني لأكثر من 500 مرشح علماني غير طائفي بتهم ملفقة بدعوى اجتثاث البعث والعديد من حوادث العنف والترهيب وعمليات التزوير الصريحة التي صاحبت الانتخابات، فإنني أخشى أن نظام الملالي في طهران قد يكون بصدد محاولة اختيار رئيس وزراء للعراق يمسك هو بخيوطه.

تلقيت مكالمات هاتفية ورسائل الكترونية من العديد من الأشخاص منذ نهاية عمليات التصويت، منهم صحفيون ورجال شرطة بل وحتى أحد مديري مراكز الاقتراع، وجميعهم نقلوا لي وقائع مقلقة حول محاولات لتزوير نتائج الانتخابات، كما أشاروا أيضا إلي أن التأخير في إعلان النتائج لا يبشر بخير وبأنه يتم التلاعب بأوراق وصناديق الاقتراع. وعلى الرغم من هذا، هناك أمر واضح من كل الرسائل التي تلقيتها وهو تركيزها على أن التأخر يعد إشارة على درجة عالية من الأهمية تشير إلي انتصار القوى الوطنية العراقية على ما كان النظام الإيراني يخطط لتنفيذه في العراق.

إن انتشار عمليات التزوير أثناء التصويت والتأخر في الإعلان عن النتائج لا يلقي بظلال من الشك حول مشروعية الانتخابات فحسب وإنما يمثل أيضا مخططا لإشعال فتيل الأزمة في العراق. ويجب على الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أن تواجه بقوة أي تزوير لأصوات الشعب العراقي وأن تمنع العراق من الانزلاق مرة أخرى نحو العنف الطائفي.”

ستراون ستيفنسون

رئيس اللجنة المسئولة عن العلاقات مع العراق

داخل البرلمان الأوروبي