الحزب الديمقراطي الأحوازي

الديمقراطية هي الممارسة السليمة للتحرر الفكري

استنكر المجلس الاسلامي العربي التصعيد السياسي والاعلامي الذي تمارسه بعض القوى السياسية ، والذي بات يهدد جديا اجواء التفاهم التي كرستها القمة الثلاثية العربية ، والجهود التي بذلتها الشقيقتان السعودية وسوريا حفاظا على لبنان

واستغرب في بيان اليوم بعد اجتماعه الدوري برئاسة امينه العام سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني ، ان يطال التصعيد المواقع الرئاسية من دون استثناء ، وان يتم التعرض لاجهزة الامن الساهرة على حماية الوطن من الاختراقات الاسرائيلية

وأكد المجلس ضرورة عودة الجميع الى جادة التهدئة والحوار وخصوصا ان كل القوى الاساسية مشاركة في حكومة الوحدة الوطنية ، ما يلزمها بطرح كل المواضيع الخلافية على طاولة مجلس الوزراء لمعالجتها ، وعدم اخراجها الى الاعلام كي لا تتحول الى كرة ثلج توتيرية تسبب الاحتقان في الشارع وتمهد لاضطرابات امنية مرفوضة

ورأى ان الاولى بالقوى السياسية الكبيرة الالتفات الى مشاكل المواطنين الحياتية لمعالجتها ضمن الفريق الحكومي ، لا سيما منها غلاء المعيشة واقساط المدارس واسعار الكتب وازمة الكهرباء والمياه والطرقات وحوادث السير وارتفاع اسعار المحروقات

واذ رحب المجلس بالزيارات الرسمية التي يقوم بها رؤساء الدول الى لبنان لتعزيز علاقات الدولة مع الاشقاء والاصدقاء في العالم ، حذر من ان تكون زيارة الرئيس الايراني المطعون بشرعيته محمود احمدي نجاد الى لبنان ، خارج سياق تعزيز العلاقات الدولية ، بحيث تخدم مشروع التحكم بلبنان كساحة لتصفية الحسابات وصندوق للبريد الاقليمي والدولي . لذا فان هذه الزيارة مرفوضة لما يمكن ان تشكله من ضرر للبنان وخطر على امنه

ورأى ان زيارة احمدي نجاد الى الجنوب ، عدا عن كونها مزايدة على زيارات سابقة لقادة عرب الى تلك المنطقة ، تحمل نوايا تصعيدية من خارج السياق اللبناني ، الساعي الى تطبيق القرار 1701 حماية لجنوبه ، والتزاما بالشرعية الدولية التي يعترف بها النظام الايراني

وفي الشأن العربي استنكر المجلس تصاعد العدوان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني ، متسائلا عن معنى استمرار المفاوضات مع عدو يقصف شعبا اعزلا بالمدفعية والطائرات ، كما حصل قبل ايام في قطاع غزة ، ومع عدو يستعد لاستئناف عمليات الاستيطان رغم انف المجتمع الدولي ، ورغم تعهداته السابقة في هذا المجال

وايد المجلس موقف حركة فتح الاخير ، والذي حذر من استمرار العلاقة بين حركة حماس والنظام الايراني ، والتي أضرت بالقضية الفلسطينية وبمصلحة الشعب الفلسطيني العليا، وساهمت بشكل مباشر في حالة الانقسام الراهنة، نتيجة لرغبة طهران في استخدام الورقة الفلسطينية كأداة في أروقة المحافل الدولية، من دون أي اهتمام بالمخاطر المحدقة بمستقبل ومصلحة الشعب الفلسطيني

واستغرب المجلس مكابرة رئيس الحكومة العراقية المنتهية ولايته نور المالكي في تعطيل تشكيل الحكومة الجديدة رغم مضي اكثر من ستة اشهر على الانتخابات النيابية التي خسرها لمصلحة القائمة العراقية . ما يدل على ان المالكي مرتاح للوضع الراهن الذي يجعل منه رئيسا للحكومة الى اجل غير مسمى ، ومنفذا للرغبة الايرانية بابقاء العراق منقسما على نفسه وضعيفا

وفي الشأن الخليجي ايضا رحب المجلس بقرار المملكة العربية السعودية تحديث ترسانتها العسكرية باسلحة متطورة جدا لمواجهة التحديات التي تفرضها دول غير عربية على المنطقة . وهذا القرار ينسجم تماما مع الطموحات العربية التي عبر عنها المجلس الاسلامي العربي ، بضرورة اقامة توازن استراتيجي عربي ، يحفظ للامة مكانتها وسطوتها بين الامم

كما رحب بالاستعدادات الجارية في مملكة البحرين لاجراء الانتخابات النيابية والبلدية والتي تؤكد استمرار العملية الديمقراطية على الرغم من محاولات الاختراق الايرانية ، سواء عبر اثارة اعمال الشغب ، او عبر تحريك الخلايا الارهابية النائمة لتهديد النظام ,واشاد المجتمعون بعمل الاجهزة الامنية الساهرة على حماية امن البحرين من الاختراقات المعادية,خصوصا بعد عملية تفجير الامس التي استهدفة الشرطة

ولفت الى ان الانتخابات هي الرد العملي المطلوب على كل المحاولات لاضعاف مملكة البحرين تمهيدا لضمها والحاقها بالامبراطورية التي يسعى نظام ولاية الفقيه لاحيائها على حساب السيادة العربية

وفي الكويت حذر المجلس من الفتنة المذهبية التي اراد أعداء الكويت وشعبه ايقاذها ,وثمن بدور سمو الامير الابوي والراعي وبحكمته وبحكمه العادل الذي جعل من الكويت نموذجا فريدا للمواطنة, واكد رفضه المساس بزوجات النبي وصحابته وان شيعة العرب براء من ياسر الحبيب مطالبا جميع المراجع الدينية اخذ الموقف  العلني منه

وفي اليمن أكد المجتمعون على ضرورة  استمرار التهدئة و الحوار والعمل على الاستقرار و حذر الحوثيين من خرق التهدئة

واستنكر المجلس استمرار النظام الايراني في عمليات قمع المعارضين داخل وخارج ايران ، لاسيما في مخيم اشرف للاجئين على الاراضي العراقية ، حيث يستمر الحصار المفروض على سكان المخيم من قبل قوات عراقية موالية لنور المالكي تنفيذا لارادة الحرس الثوري الايراني .بالاضافة الى استمرار الاعتداءات الوحشية للحرس الثوري على المعارضين في اقليم الاحواز

اما في الداخل فيستمر اضطهاد المعارضة من خلال التضييق على احد زعمائها حسين مير موسوي ومحاصرة مقر اقامته ، بالاضافة الى اصدار احكام جائرة ضد معارضين آخرين ، وآخرهم  الناشطة في مجال حقوق الإنسان “شيوا نظر آهري” ، التي بدات قصة ملاحقتها من قبل المخابرات الايرانية لسبب بسيط هو المشاركة في  تشييع المرجع الراحل حسين علي منتظري في قم  العام الماضي

ورحب المجلس بتحرك المعارضة الايرانية التي تستعد للتظاهرفي نيويورك لتنظيم تظاهرة ضخمة ضد حضور محمود احمدي نجاد مقر الى الامم المتحدة ، فهو يمثل نظاما يرفض الاعتراف بالقانون الدولي ، وبقرارات المجتمع الدولي ، ولا يحق له ان يمثل الشعب الايراني في اعلى هيئة دولية

القسم السياسي 

المجلس الإسلامي العربي

الأربعاء:15/9/2010 


قامت الجالية الأحوازية – الاهوازية في استراليا احتفالا” بمناسبة عيد الفطر السعيد للسنة الثانية للتوالي  بهذه المناسبة الكريمة بمدنية اديلايد فى وسط حشد من  أبناء الجالية و الجاليات العربية الاخرى بالاضافة  الى عدد من الاستراليين.كما حضرالاحتفال  ثلاثة نواب من البرلمانيين فى الحكومة الاسترالية

و قد بدأ المهرجان الاحتفالي  في يوم ألاحد12-09-2010 و ذلك في الساعة الثالثة مساء” فى قاعة بلدية مدينة “ادلايد”

و بعد الترحيب باللغة العربية و الانكليزيه بالحضوروتقديم شرح كامل عن هذه المناسبة السعيدة فى العالم الاسلامي  وعند الشعب الاحوازي من احترام وتكريم,  تكلمت السيدة ميشل  ريتشارد المسئولة عن امور اللاجئين في البرلمان عن دعم الحكومة الاسترالية لللا جئين الاحوازيين –الاهوازيين و اعطائهم مجوز العمل على الساحة الاسترالية من ضمن جاليات الناشطة على الساحة

كانت البرامج متتعدده و متنوعة و شملت الاشعار و الاغاني و الرقصات الشعبية من قبل فرقة أجيال الغد,  وقدم الشاعر ابراهيم حمادي ونبيل سمير اشعارهم وتكلم كل من ابو نبيل,ابو فاروق و موسى شنان وامين فرج  بهذه المناسبة الفرحة و دعوا خلال كلماتهم الاحوازيين –الاهوازيين في داخل وخارج  استراليا بالتضافر و العمل الجاد من أجل القضية الاحوازية و شرح مئسات شعبنا في اللمجتمع الدولي والمؤسسات الدولية و ندد المتحدثون  بالأيادي المتربصة بالقضية الاحوازية التي تعمل على التشتت والتفرقة. و قدمت اللجنة المركزية للجالية هدايا تذكارية لفرقة أجيال الغد تكريما لجهودهم وعملهم الجاد في تمثيل التراث الاحوازي الٌذي نال اعجاب الجميع و بعدها تم اجتمع الضيوف على مائدة العشاء المحضرة لهذه المناسبة 

ثم  قدم الحضور  امتنانهم و اعجابهم في هذا الاحتفال في التعرف على الشعب الاحوازي وحسن الضيافة من قبل ابناء الجالية

و قبل المغادرة  سلمٌت اللجنة المركزية كتب عن القضية الاحوازية تحتوي على تقارير مصورة عن انتهاكات حقوق الانسان في الاحواز و قضايا حقوقية لاعطاء رؤية كامله عن القضية للضيوف والمشاركين من العرب و الاستراليين

فى الختام تتقدم الجالية الاحوازية بتهنئة كل ابناء الاحواز في مشارق الارض ومغاربها بهذا اليوم السعيد 

اللجنة الاعلامية للجالية الاحوازية –الاهوازية في استراليا

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

كل عام وأنتم بألف خير  كل عام والأمة الإسلامية بألف ألف خير أعاده الله عليكم وعلى الجميع بالخير واليمن والبركة
وباسم ادارة الموقع الرسمي للحزب الديمقراطي نقول  كل عام وأنتم بخير

وندعو الله عز وجل قدرته أن يعد رمضان علينا وعليكم أعواماً عديدة  وأن يكون النصر والتحرير للشعب الاحوازي و لجميع الأراضي المحتلة في رمضاننا المقبل

العلامة الحسيني يلتقي في باريس قاضي قضاة فلسطين

إلتقى العلامة السيد محمد علي الحسيني الأمين المجلس الاسلامي العربي و المرجع الاسلامي للشيعة العرب في باريس بفضيلة قاضي قضاة فلسطين الشيخ تيسير التميمي، وبحث الجانبان في القضية الفلسطينية والظروف المختلفة التي تحيط بها و المستجدات و آفاقها المستقبلية و تداعياتها و التأثيرات المختلفة عليها، وأکد الجانبان بشکل خاص على ضرورة و أهمية التصدي لمسألة تهويد القدس و ما تتعرض له من هجمة شرسة و استثنائية من أجل مسح و طمس معالمها العربية الاسلامية و سلبها هويتها و إنتمائها الحقيقيين، ومن جانبه دعا العلامة الحسيني الذي يمثل المرجع الاسلامي للشيعة العرب، الشعب الفلسطيني بقوة الى مقاومة العدو الصهيوني بوحدتهم ولم شملهم و ضرورة المصالحة الفلسطينية  و ترتيب البيت الفلسطيني بما يخدم آمال و تطلعات و طموحات الفلسطينيين منبها أن مثل هذا الامر يمکن إعتباره أکبر و أفضل مقاومة حقيقية و عملية في وجه الصهاينة المجرمين. وأکد الجانبان على ضرورة إلتفات الامة الاسلامية جمعاء للقضية الفلسطينية و منحها الاولوية من حيث الدعم المقدم لها وحثا البلدان العربية و الاسلامية و قادتها و زعمائها على التأکيد على أن القضية الفلسطينية مازالت تمثل القضية المرکزية الاولى لهم وان تفعيل هذا الامر سيکون له تأثير بالغ و قوي جدا في وضع حد للغطرسة الصهيونية و وضع حدا لها من حيث الاستهانة بحقوق الشعب الفلسطيني و الاستهانة بمقدارته

ومن جانب آخر، حذر المرجع الاسلامي للشيعة العرب، من أولئك الذين يرفعون شعارات و لافتات براقة ظاهرها دعم و مساندة القضية الفلسطينية أما باطنها فهو استغلال تلك القضية المقدسة  وتسييسها و تجييرها من أجل مصالح و أجندة و أهداف خاصة بمشروعها في بلداننا العربية

وختم العلامة الحسيني بأن المجلس الاسلامي العربي يمثل المرجعية الاسلامية للشيعة العرب و يعمل من أجل الوحدة الاسلامية بين السنة و الشيعة منبها بأن هذا اللقاء هو بالاساس يعد مصداقا لهذا الاتجاه

العلاقات العامة

المجلس الإسلامي العربي

8/9/2010

 يعرب الحزب الديمقراطي الاحوازي عن بالغ ترحيبه بالقرارالصادرعن لجنة مكافحة التمييز العنصري التابعة للامم المتحدة المتعلق بالعنصرية في الاحواز و ايران , بحسب الجرائم التى ارتكبه انظام العنصري الحاكم في ايران بحق مواطنى اقليم الاحواز العزل فى واحدة من ابشع الجرائم التى شهدتها الانسانية فى تاريخها الحديث. ان تأييد الحزب للقرار ينطلق من مبدأ رؤيته للازمة الانسانية الاحوازية التى استمرت خمسة و ثمانون عاما دون حل, حيث أن الدولة الفارسية تخصصت فى قتل الشعب الاحوازي على أسس عنصرية وعرقية ودينية وبصورة منهجية منظمة . فالنظام الحالى قتل اللاف من الشعب العربي الاحوازي دون اى محاسبة دولية لهذا للنظام
أن اصدار قرار من قبل لجنة مكافحة التمييز العنصري التابعة للامم المتحدة
 يمثل انتصارا لكل الشعوب المهمشة،الضحايا وذويهم، الذين قتلتهم وشردتهم  السلطة العنصرية الحاكمة في ايران منذ اغتصابه للسلطة في عام 1979, بل يعتبر انتصار لقيم العدالة واحترام الكرامة الانسانية وتقدما مهما نحو السلام الشامل واستقرار المنطقة والتحول الديمقراطى
أن الحزب  يهنئى الاحوازيون و جميع الشعوب الغير فارسية و الشعب الفارسي ايضا بهذا الانتصار الكبيرالمتعلق بقضية حقوق الانسان 
كما يدعو الحزب  كل المنظمات الاقليمية و  بالتحديد الجامعة العربية,  و منظمة المؤتمر الاسلامى, بضرورة احترام القانون الدولى والامتثال للشرعية الدولية, ولنتصار الشعب الاحوازي خاصة و الشعب الايراني الفارسي و الغير الفارسي منه عامة ، بعدم  التعامل مع النظام الحاكم في ايران، بل عليها ان تعمل سويا مع المجتمع الدولى حتى يتوقف هذا النطام من بطش الشعب الاحوازي و غيره من الشعوب في ايران
و ايضا الحزب يثمن عاليا الجهد الكبير الذي بذلته  لجنة مكافحة التمييز العنصري التابعة للامم المتحدة  على المهنية القانونية العالية التى تعاملوا بها مع ملف النعصرية محل قرار صائب,فان الحزب يشكرهم على رد الاعتبار للانسان الاحوازي العربي الذى عانى ومازال يعانى من ويلات ايران ونظامه الطاغية,  و ان معركتكم القانونية والعدلية مع النظام الحاكم في ايران قد وضعت مسار السلام والاستقرار  في ايران و المنطقة  فى مساره الصحيح, وسينهى فصلا قاتما من تاريخ المنطقة شوهد فيه تدميرا شاملا للانسان وقيمته وكرامته وتراثه دون اى اكتراث او مبالاة . ان قراركم الصائب هذا قد اعاد الامل لكل الشعوب المهمشة فى ايران منهم الشعب العربي الاحوازي  

الحزب الديمقراطي الاحوازي

03/09/2010