الحزب الديمقراطي الأحوازي

الديمقراطية هي الممارسة السليمة للتحرر الفكري

في الحرب الاعلامية التي دارت في الاشهر القليلة الماضية بين ايران و البحرين كانت هناك جبهات عديدة منها المراكز الدينية و المذهبية  و المنظمات الحقوقية و التصريحات و الاستفزازات المتقابلة و محاولة جر الموضوع للامم المتحدة من قبل علي اكبر صالحي”بكّان” وزير خارجية ايران. كذلك كان هناك غيرها من الاعمال المتقابلة من كلا الطرفين

الا ان المثير للاستهزاء في كل تلك المحاولات هي محاولة ايران بارسال سفينة اغاثات “انسانية” للبحرين, التي جهزتها احد اذرعة الامن الايراني المعروف بالبسيج “يك بار مصرفيها- ذات الاستعمال لمرة واحدة” او “دستمال كاغذي- اوراق الكلينيكس” كما يوصف بين اوساط الشباب في ايران. هذه الفئة من جلاوزة الامن من ابناء الشوارع و ممن يعانون من امراض نفسية و انفصام في الشخصية و المعقدين سلوكيا, الذين سببوا حتى الان الكثير من المشاكل للشباب في كل مناطق الكيان ايراني منذ التأسيس بواسطة الامن و الحرس الايراني اثناء الحرب الايرانية العراقية. زرعهم امن حرس الثورة الايراني ككلاب حراسة على  الابواب في كل ناحية و منطقة وادخلهم الى المدارس و الجامعات و المساجد و وسع عملهم حتى وصلوا الى المصانع و الشريكات. يوجد لهم في كل مكان مقر يأوون به ليراقبوا تحركات الناس و يتجسسوا على الابرياء من ابناء الشعب الفارسي او الشعوب الاخرى ليقطعوا ارزاقهم  او ييتموا اطفالهم و بمقابل هذه الخدمة اتيحت لهم الكثير من الامتيازات و اهمها الاولوية في اخذ فرص العمل الشحيحة اصلا و كذلك الدخول للجامعات حتى في عدم حيازة المؤهلات العلمية المقررة كشرط  للقبول في الجامعات, من قبل “وزارة العلوم والتعليم العالي” كما ان مؤسسة البسيج بمثابة الدورة التاهيلية لمن يريد ان يدخل حرس الثورة مستقبلا او من ينقيه الامن و يستخدمه كعنصر امني بشكل رسمي

في المقابل, بعد ان اصبح تهديد ايران شبه موكد بارسالها هذه السفينة وتحميلها مجموعة من الكلنكس و رسائل الفتنة و الشعوذة التي لا تهدف الا خلق الزوبعة الاعلامية. قام ابناء البحرين بالاعلان عن مشروع مماثل من الشعب البحريني الى الشعب الاحوازي الذي يرزح تحت الاحتلال ايراني لمدة اكثر من 86 عام و يعاني على يد هذا النظام الفاشي انواع التنكيل و الاضطهاد و العنصرية و التمييز. المطلوب من كل من لم يقبل التقارن ان يذهب الى البحرين و كذلك الى الاحواز و يرى ايهما يحتاج الى المساعدات الانسانية و ايهما بالفعل يعاني من اشد انواع الظلم و التنكيل

في الواقع عندما اعلن ابناء البحرين بمشروع السفن الثلاث بان لي الموقف و كانه لعبة شطرنج بين لاعبين الاول فقط يحرك حصانين و جندي و الثاني يحرك اكثر القطع للمناورات, لكنه يهاجم بقطعة الفيل فقط.

كانت السفينة الايرانية بمثابة الفيل الذي حاول ايران الهجوم به, لكن ابناء البحرين ردوا بحركة ذكية و حاصروا الفيل   بالجندي و الحصانين و اجبروه على التراجع الى مكانه الاول. طبعا ضروري ان يعرف ابناء البحرين و انهم يعرفون بالطبع ان التراجع لا يعني نهاية اللعبة و عليهم ان يحركوا اي قطعة يرونها ضرورية لكي يكسبوا الصراع و لا يتراجعوا لان تراجعهم سيجعل الرقيب يطمع فيهم و يهاجمهم بشكل اخر و من مكان اخر. في الشطرنج, اللاعب الذي يتبنى تكتيك الدفاع  غالبا يخسر, فلذلك على ابناء البحرين و كذلك ابناء الخليج العربي كلهم ان لا يتراجعوا ما دامهم هزموا خصمهم و تسلطوا على الموقف لان معالم اللعبة لن تتضح بعد و لن تكون نهايتها بهذه البساطة. طبعاعقلية اللاعب الايراني ايضا خطيرة  تتطلب الانتباه من ابناء الخليج و عليهم ان ينقلوا الصراع الى جانب الخصم. حتى يتحكموا باللعبة و لا يهابوا بعض التضحيات لان نجاحهم يتطلب الاستمرار,و لن ياتي دون التضحيات

مشروع السفن الثلاث البحرينيات رقم الدافع الانساني الذي يقف خلفه الا انه سيكون صفعة على وجه دجالين المؤسسة الصفوية الايرانية  لاثبات نواياها الغير صادقة تجاه شعاراتها الطوباوية و الهادفة الى استغلال سذاجة البعض من المواطنين الخليجيين او العرب و الذي ثبتت بعد ايقاف سفينتهم المزعومة

في المقابل نوايا الخيرين من ابناء الخليج العربي الذين يحاولون بهذه الخطوة اثبات حسن النية و مد يد العون لكل من يحتاج الى المساعدة اين ما وجد, فانها ستثبت الاصرار الحقيقي لابناء البحرين في القيام بالواجب الانساني في مساعدة المحتاجين و ايضا سيكشف الرعب و الخوف الموجود في قلوب الفرس تجاه كل ما يخص الاحواز على كل الاصعدة, الاعلامية و الانسانية و الحقوقية وو هذا دليل على قولنا بان الاحواز ستلجم كل الخطط و المشاريع الفارسية التوسعية ضد العرب. لهذا مطلوب من ابناء الامة العربية و خاصة ابناء الخليج العربي تحمل مسئولياتهم الانسانية و الاخلاقية و الاسلامية بالعمل ليس لارسال سفن نوايا حسنة فقط بل للحراك لبناء مؤسسات على كل الاصعدة تعمل لدراسة الامن و المصالح  المشتركة و تستعين بمساعدة كل من يجمعهم و اياه مصالح مشتركة تخص الامن و الاستقرار و الاهداف المستقبلية. في ما يخص ايران انها لن تتراجع عن خططها الشيطانية و اظن بان يكفي ابناء الخليج تجربة النظامين الشاهي و الجمهوري و لذلك عليهم بالتحرك لتبني مشاريع طويلة الامد للخلاص من هذا العدو الحقود الذي لا يردعه الا السن بسن و انف و الواحدة بثلاث لكن على طريق العقل المدبر و ليس الجعجعة

علي قاطع الاحوازي 20/05/2011


استقبل سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني الامين العام للمجلس الاسلامي العربي في مقر الامانة العامة في الضاحية الجنوبية وفدا من الجالية الاحوازية حيث اكد لهم أن لبنان بلدهم الثاني وهم بين اهلهم ومرحب بهم , ثم استعرض معهم الاوضاع السياسية التي تعصف في الاحواز وخاصة التطورات الاخيرة التي جعلت الاحواز ثكنة عسكرية مغلقة حيث قامت قوات القمع التابعة لنظام ولاية الفقيه بقمع المسيرات السلمية لابناء الشعب العربي الاحوازي وقامت بحملة مداهمات واعتقالات لم يسلم منها النساء ولا الكبار في السن ,وثم عمدت الى سجن عدد كبير منهم فضلا عن سقوط شهداء وجرحى /وحتى الساعة لا تزال الاحواز منطقة محاصرة مقفلة بالكامل تعاني من ابسط ما تفتقره الحياة الانسانية
ثم اكد سماحته ان المجلس الاسلامي العربي اخذ قضية الاحواز على عاتقه لانها قضية عربية عادلة انسانية بمتياز فلايجوز الاستخفاف بها ولا التقصير بحقها وعلى الجميع ان يتحمل مسؤولياته
ثم دعا سماحته  كل الجهات الانسانية وخاصة الامم المتحدة والصليب الاحمر والمنظمات والجمعيات المهتمة بحقوق الانسان مساعدة الشعب العربي الاحوازي عبر ارسال لجان تقصي حقائق لمعرفة المعاملة الوحشية والانتهكات الإنسانية التي يرتكبها نظام ولاية الفقيه في ايران بحق الشعب العربي الاحوازي
وختم العلامة الحسيني مؤكد ان على جامعة الدول العربية ان تتحمل مسؤولياتها وتتخذ الموقف العملي والشجاع تجاه القضية الاحوازية ,طالبا جميع الدول التي تتواجد فيها جالية احوازية بضرورة الترحيب بهم والوقوف الى جانبها ومساعدتهم فهذا واجب علينا لانهم اخواننا في الدين والعروبة والانسانية

ا19/5/2011

رسالة مفتوحة إلى السيد علي السستاني

احذروا ثورة الاصلاح ضد ولدكم محمد رضاالسيد علي السيستاني

كتابات اسماعيل مصبح الوائلي

كنت قد وجهت لكم رسالة منذ ثمانية سنوات اقترحت فيها عليكم ان ينائ ولدكم محمد رضا عن نفسه في ما يتعلق في شؤون الشيعة في العراق ولبنان والبحرين والسعودية وباقي البلدان التي يقطن فيها اتباع مذهب أهل البيت، نخرج بذلك المرجعية الدينية من الحالة التي تسيطر عليها عندما تحولت إلى مرجعية الأبناء والاصهار

وكنت انطلاقا من حرصي على المرجعية ـ ولا اقصد مرجعية بعينها بل اقصد كل مرجع جامع للشرائط كما هو مسلم عند جميع فضلاء وأساتذة الحوزة الشريفة ومضمونها: صيانة النفس ومخالفة الهوى وإطاعة الله ـ كونها هرم مكارم الاخلاق وبما ان خدمة الناس ـ أي قضاء حوائجهم ـ رأس هذا الهرم وقاعدته وكون نبينا محمد (ص) قد بوعث من اجله فقد حذرت من انني لن اتوانى عن كشف تفاصيل عن ولدكم السيد محمد رضا وتدخلاته غير المشروعة في شؤون المرجعية وشؤون مؤسسات الدولة العراقية كونه ولدكم وها انا ذا الآن افي بما وعدت وبذلك ابرأ ذمتي لان ولدكم قام بأفعال ـ متدثرا بغطاء المرجعية السميك ـ تسيء لهذا الصرح العظيم الذي كان ويجب ان يبقى مهما كلف الامر منارا للعلم واستمرارا للسنة النبوية المنقولة بواسطة أهل بيته ونشر الوعي وخدمة الناس بدلا من تحميقهم واستغلال جهلهم لمأرب لا تخدم الا اعداء اتباع مدرسة اهل بيت النبوة وترسخ إتباع مرجعية الأبناء والأصهار وتستنزف ثروات الناس لكنزها

ومن هذا المنطلق سأبدأ من اليوم بنشر ما يمكن نشره في هذه المرحلة لانني وكما هو العنوان (انا والسيستاني كتاب مفتوح) حتى يقضي الله امرا كان مفعولا علما انني اقتبست عنوان الكتاب المفتوح وللتأريخ ولكي لا اصادر ما كتب مايسترو الاعلام العربي الاستاذ نجاح محمد علي في مقاله المنشور عام 2004م وكان بعنوان (انا وايران كتاب مفتوح قريبا) وسأبدأ ببعض تصرفات ولدكم السيد محمد رضا /

هل تعلم ان ولدكم السيد محمد رضا يتحكم بالعملية السياسية بواسطة بعض العراقيين الذين يعملون في السفارات البريطانية والايرانية والامريكية في العراق بصفة مستشارين

هل تعلم ان ولدكم السيد محمد رضا اشترط على الاحزاب الدينية الحاكمة ان تكون حصته في البرلمان الثلث منذ انطلاق اول برلمان منتخب بتوجيهكم سنة 2004 ميلادية وهو الذي اشرف على تأسيس ما يسمى بالأئتلاف الوطني وكان شعاره في ذلك الحين (الشمعة)!!!

هل تعلم ان كتلة المستقلين وعددها ثلاثون مقعد هم يمثلون ابنكم السيد محمد رضا وقد ولى حسين الشهرستاني قيادة هذه الكتلة

هل تعلم ان حصة وزارتي النفط والكهرباء هي لولدكم السيد محمد رضا

هل تعلم ان احتضان ولدكم السيد محمد رضا للسياسيين وتدخله في أهم مؤسسات الدولة هو السبب الرئيسي لفساد المسؤولون في الحكومة العراقية

هل تعلم ان ولدكم السيد محمد رضا يمتلك ويقود مليشيات مسلحة في النجف الاشرف تعداتها ستة واربعون الف مسلح بمسميات كثيرة منها حماية وحراسة المراجع ومنها حماية العتبات المقدسة ومنها شركات امنية خاصة ومنها حمايات خاصة يتقاضون رواتبهم من وزارتي الدفاع والداخلية والوقف الشيعي وقسم منهم يتقاضى رواتبه من موارد العتبات المقدسة في النجف الاشرف

هل تعلم ان وكيليك السيد احمد الصافي والشيخ عبد المهدي الكربلائي اذرعة ولدكم السيد محمد رضا الضاربة

هل تعلم ان ولدكم السيد محمد رضا يدير مؤسسات الدولة التابعة له بواسطة وكيليك السيد احمد الصافي والشيخ عبد المهدي الكربلائي

هل تعلم ان السيد احمد الصافي والشيخ عبد المهدي الكربلائي يمتلكان ويديران مليشيات تعدادها ستة وخمسون الف مسلح بالاسلحة الخفيفة والمتوسطة ويتقاضون رواتبهم أيضا من نفس مصادر الفقرة (6) التي تصرف رواتب مليشيات ولدكم السيد محمد رضا باختلاف العتبات المقدسة فقسم منهم يتقاضى راتبه من أموال اضرحة كربلاء المقدسة.

هل تعلم ان بريمر حاكم العراق السابق وسفراء سفارات بريطانيا وايران وامريكا يتصلون بولدكم السيد محمد رضا لغرض اصدار بيانات وتوجيهات باسمكم ولا زال هذا الاتصال مستمر ولم ينقطع

هل تعلم ان ولدكم السيد محمد رضا يتقاضى دولارين على كل برميل نفط يصدر ـ أي ما يعادل مليار وخمسمائة مليون دولار سنويا ـ بواسطة سماسرة مرتبطون بذراعيه السيد احمد الصافي والشيخ عبد المهدي الكربلائي، ويعد السيد رضا الشهرستاني شقيق وزير النفط السابق ومسؤول وزارتي النفط والكهرباء الحالي الدكتور حسين الشهرستاني من أهم سماسرته والرابط الرئيسي بينه وبين الشركات النفطية العالمية

هل تعلم ان ولدكم السيد محد رضا يتقاضى عشرة دولارات على كل طن من المشتقات النفطية المستوردة، أي ما يعادل المائة مليون دولار سنويا وبواسطة السماسرة المذكورين في الفقرة السابقة

هل تعلم ان ولدكم السيد محمد رضا يمنع اعادة تأهيل شركة ناقلات النفط العراقية لغرض بيع النفط العراقي مطروح في مرافئنا النفطية وعدم بيعه واصلا اسوة بباقي الدول المصدرة للنفط لكي يتم التصدير عبر الشركات التي تشتري النفط العراقي وهي نفس الشركات الغربية التي يتعامل معها ولدكم لكي يستفاد من عمولة النقل وهي دولاران لكل برميل ايضا ـ أي ما يعادل مليار وخمسمائة مليون دولار سنويا ـ حتى اصبح ما يدخله من مال العراق المنهوب ما يكفي لحل أزمات السكن والكهرباء والبطالة في العراق

هل تعلم ان بريطانيا ومنذ بداية الاحتلال قد اتفقت مع ولدكم محمد رضا ان لا يتم تنصيب عدادات لحساب النفط المصدر لكي تستمر عملية سرقة نفطنا من قبل البريطانيين حيث تقدر الكميات المسروقة من نفطنا عبر مرافئ الجنوب بأكثر من خمسمائة الف برميل يوميا أي ما يعادل الخمسة عشر مليار سنويا وهذا الرقم المخيف الذي تسرقه بريطانيا علنا جهارا بحجة عدم وجود عدادات لحساب النفط المصدر ومنذ ثمان سنوات نستطيع ان نوفر من خلاله العيشة الكريمة للعراقي

هل تعلم ان ولدكم محمد رضا يدير عملية سرقة نفط العراق المجاور للحدود الايرانية وباتفاق بريطاني ايراني وتحديدا من حقول الطيب والفكة ومجنون حيث تقدر سرقة نفطنا من قبل الجارة التقية ايران بربع مليون برميل يوميا أي ما يعادل السبع مليارات سنويا وما خفي كان أعظم

وهذا غيض من فيض، ولدينا مزيد

اللهم اني قد بلغت، اللهم اني قد بلغت، اللهم اني قد بلغت، اللهم فشهد

ان اريد الا الاصلاح وما توفيقي الا بالله عليه توكلت واليه انيب

وان عدتم عدنا وجعلنا جهنم للكافرين حصيرا



صرح النائب غانم بوعينين رئيس جمعية الأصالة السلفية بالبحرين أنهم يعتزمون إرسال سفنتين محملتين بالمواد الغذائية والمساعدات الطبية والإنسانية للشعب الأحوازي

وقال بوعينين إن الشعب الاحوازي يعاني تمييزاً عرقياً ومذهبياً من قبل السلطات الإيرانية التي تمارس ضغوطاً خانقة بعد يوم الغضب الأحوازي الذي راح ضحيته أكثر من 100 ضحية لحد الآن

وأضاف أن الاستعدادات تجري على قدم وساق لإكمال المواد المطلوبة والحصول على كافة التراخيص والموافقات الرسمية من جميع الأطراف لتسير السفينتين، مؤكداً أن جمعية الأصالة مؤسسة حزبية تحترم خصوصيات الآخرين، وأن المساعدات هي شعور بالمسؤولية تجاه المواطنيين العرب في الأحواز، ولن تبحر إلا بعد أخذ جميع الموافقات

وفي تصريح متزامن قال النائب السلفي المستقل جاسم السعيدي لـالعربية.نتإنه أجرى عدة اتصالات بمحسنين خليجيين، وأكمل جميع الترتيبات لإرسال سفينة إغاثة مزودة بمستشفى متنقل، وتحتوي على 50 سريراً و3 أطنان من المواد الطبية والأدوية والمواد الإنسانية، لا سيما في ضوء المعلومات المتوفرة بأن بعض المستشفيات الإيرانية ترفض استقبال الجرحى الأهوازيين، وفق ما قال السعيدي

وتابع/ نحن نناشد الشرفاء في إيران أن يساعدوا السفينة (المستشفى المتنقل) في الرسو بالأحواز، بسبب نقص الدواء والعلاج هناك، فيما مستشفيات البحرين تمتلئ مخازنها بالعلاج والدواء



يعتبر سجن كارون في الأحواز اكبر سجن في المحافظة و يضم اكبر عدد من السجناء العرب في إيران. يعاني السجناء في هذا السجن من مشاكل عديدة. الحاجات الضرورية للسجناء ليست متوفرة في السجن ، كذلك يتعرض السجناء للتعذيب النفسي والجسدي في هذا السجن بغياب وسائل الإعلام و منظمات حقوق الإنسان. اكثر مسؤولي السجن من اعضاء الحرس الثوري الإيراني و تربطهم علاقات حميمة بوزارة المخابرات. في هذا التقرير الخاص لمؤسسة “إيران بريفينغ” سنشرح لكم الأمور المذكورة و وضعية السجن ، القسم السياسي ، الأوضاع المعيشية ، مشاكل السجناء ، كيفية التعذيب و  المعتقل السري التابع لوزارة المخابرات. كذلك سنذكر لكم بعض مسؤولي السجن المعروفين بإنتهاك حقوق السجناء و آخر  قائمة السجناء السياسيين في سجن “كارون”

اي انتهاكات حقوق الإنسان لدى الحكومة الإيرانية تضاعفت في السنوات الأخيرة ، فالأعداد تشير بإرتفاع نسبة الإعدامات، عدد السجناء السياسيين ، عدد الذين قدموا طلب اللجوء السياسي و … هذا كله يدل على انتهاك الحريات على يد الامن و السلطة الإيرانية و منع هذه القوات من ممارسة الحقوق المشروعة لدى المواطنيين. الأمر يزداد سوءا عندما المسئلة تتعلق بحقوق القوميات أو في المحافظات التي تقطنها القوميات الغير فارسية حيث غياب وسائل الإعلام و منظمات حقوق الإنسان في هذه المناطق تضيف على معاناة المواطنين و لا سيما السجناء الذين يقضون أمَرّ فترة حياتهم في السجون الإيرانية. هذه الحالة تذكرنا بقول الشاعر عندما يقول /إن كنت تدري فتلك مصيبة  \  و أن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم

مؤسسة “إيران بريفينغ” في هذا التقرير تشرح لكم  وضعية القسم السياسي لسجن “كارون” في مدينة الأحواز و الذي يضم اكبر عدد من السجناء السياسيين العرب في إيران

اعتمدت مؤسسة “إيران بريفينغ” في هذا التقرير على عدة مصادر موثقة حصلت عليها بصورة حصرية. أما هذه المصادر لأسباب أمنية و حفاظاً على سلامة من ساهم في جمعها تبقى في سرية تامة. لكن بإمكان المؤسسة أن تقدم تلك المصادر (بشرط الحفاظ على سريتها) للمنظمات و المؤسسات الرسمية الذت صلة بالقضايا الإنسانية و الحقوقية للتأكد من صحة التقرير

سجن كارون

يقع سجن “كارون” في وسط مدينة الأهواز في حيٍ و قريب من دوّارٍ يعرفان أيضاً بإسم “كارون”. و لا يبعد عنه السجن الثاني لمدينة الأهواز يعني سجن “سبيدار” إلا أربعمائة متراً او اقل. أما باقي سجون مدينة الأهواز كلها سرية و تُعرف بإسم المعتقلات الأمنية.

يعتبر سجن “كارون” أكبر سجن محافظة خوزستان. ويضم أكبر عدد من السجناء في تلك المحافظة.

ينقسم سجن “كارون” إلى عشرة أقسام حسب وضعية السجناء أو الجرائم ؛


القسم الأول: قسم السرقة

يضم السارقين أو الذين تمت إدانتهم بجريمة السرقة


القسم الثاني: قسم المخدارات

يضم الذين تمت إدانتهم بجرائم تتعلق بالمخدرات منها: جلب وتصدير المواد المخدرة، انتاج المخدرات وصنعها، زراعة المواد المخدرة، الإتجار فيها ، تعاطى المخدرات ،الخ.


القسم الثالث: قسم القتل

يضم الذين تمت إدانتهم بجريمة القتل


القسم الرابع: قسم المرضى

هذا القسم خاص لسجناء المرضى ، الذين يعانون من أمراض مسرية أو المرضى الذين بحاجة إلى عناية خاصة


القسم الخامس: قسم مدمنين المخدرات

هذا القسم خاص للذين يتعاطون المخدرات بصورة دائمة و الذين يُطلق عليهم اسم المدمنين.


الصورة الفضائية من سجن كارون – الدائرة تشير على القسم السادس للسجن

القسم السادس: قسم السياسي أو الأمني

ينقسم لثلاث صالات :

الصالة الاولى: السرقة المسلحة و جرائم المتعلقة بالمخدرات

الصالة الثانية: معتقل مؤقت

الصالة الثالثة: السياسي أو الأمني

(سيأتي تفاصيل هذا القسم في التقرير)


القسم السابع: في حال البناء


القسم الثامن: قسم الأخضر

هذا القسم خاصٌ للذين لا يدخنون. إدارة السجن تهتم إهتماماً خاصاً من حيث التجهيز و النظافة في هذا القسم و تجعله كغطاء على باقي أقسام السجن. في حال زيارة المسؤولين او المفتشين للسجن ، تقودهم ادارة السجن لهذا القسم حتى يتصور الزوار أن باقي اقسام السجن تشبه القسم الثامن.


القسم التاسع: معتقل المؤقت

هذا القسم يضم المتهمين الذين ما ثبتت إدانتهم بجريمة معينة لكن ما زال ملفهم مفتوح في المحكمة إلى صدور الحكم.


القسم العاشر: قسم الخدمات

هذا القسم خاص لأصحاب المهن أو العاملين في الأعمال اليدوية كالعمل في البناء ، الكهرباء ، اللحام ، النجارة الخ. اجرة العمل في هذا القسم قليلة جداً و لا تساوي الأجرة في خارج السجن.

القسم السياسي في سجن كارون

القسم السادس من سجن “كارون” معروف بالقسم السياسي أو القسم الخاص للسجناء السياسيين. هذا القسم يضم اكبر عددا من السجناء السياسيين العرب في إيران.

القسم السادس خلافاً لباقي اقسام السجن ينقسم لثلاث صالات مختلفة :

الصالة الاولى: السرقة المسلحة و جرائم المتعلقة بالمخدرات

الصالة الثانية: معتقل مؤقت

الصالة الثالثة من القسم السادس ، الخاصة لسجناء السياسيين

الصالة الثالثة: السياسي أو الأمني

نظراً لمستوى التعليمي لدى غالبية السجناء السياسيين و حالاتهم النفسية ، فزجهم في هذا القسم و بالمجاورة مع المتهمين المذكورين في الأعلى مع وجود اقسام خاصة لجرائم السرقة و المخدرات وقسم خاص للمعتقلين ، يعتبر أمر لا مبرر له و انتهاك واضح لحقوق السجناء. أما الهدف من هذا الإندماج كما صرّح به بعض السجناء هو الضغط النفسي و خلق حالات التوتر بينهم و بين السجناء الآخرين. الآمر الذي حصل لعدة مرات و تجاهل عنه المسؤولون.

الجدير بالذكر أن كل ما يتعلق للقسم السادس من سجن كارون هو مشترك بين كل الصالات وليس خاص للسياسيين أو غيرهم و هذه المسئلة بنوعها تؤدي إلى مضايقات و مشاكل كثيرة ، على سبيل المثال و ليس الحصر:

– عدد حمامات القسم : اربعة. عدد المراحيض : خمسة. هذا العدد لا يتناسب مع عدد المعتقلين السياسيين الذي يزيد عددهم على المائة، ناهيك عن كل السجناء في القسم السادس بما فيهم الصالتين الثانية و الثالثة.

– في بعض الأحيان عدد المعتقلين في الصالتين يزيد بصورة مفاجئة هذه الحالة تؤدي إلى ذهاب المعتقلين للصالة الثالثة و مضايقة السجناء من ناحية المكان ، و نظراً لتنوع الجرائم في هذا القسم في بعض الحالات يمتلئ القسم السادس تماماً ، حيث لا يوجد مكان للنوم على الأرض و لا في الممرات حتى تُستخدم الحمامات للنوم و الجلوس!

– مسؤولون السجن كثيرا ما يقومون بتحريض المتخلّفين على السجناء السياسيين بهدف الضغط على السجناء و زرع حالة الرعب عند السجناء السياسيين. فلهذا يستغلون حالة الإندماج كوسيلة ضغط على السياسيين.

الاوضاع المعيشية للسجناء السياسيين و ما يتعرضون له من قبل المسؤولين

السجناء السياسيون في سجن كارون يعانون من مشاكل عديدة. بعض هذه المشاكل تتعلق بالوضع المعيشي كعدم توفير المياه الصالحة ، سوء التغذية و العناية الطبية الغير مناسبة و بعض الآخر تتعلق بالتصرفات لا انسانية من قبل المسؤولين كلإهانة و الضرب و التعذيب.


مياه الشرب: يعاني السجناء من انعدام المياه الصالحة للاستهلاك الآدمي حيث تنتشر الامراض، ناتجة عن استخدام المياه الملوثة. الا و بعد عدم التفات المسؤولين لمطالب السجناء في توفير المياه الصالحة ، قاموا السجناء بشراء جهاز مصفاة مياه الشرب من اموالهم.

سوء التغذية: السجناء يعانون من إهمال إدارة السجن لتغذية السجناء من حيث الكم والنوع و نظافة الطعام. فتأتي الإدارة كل يوم بأطعمة غير مغذية و غير نظيفة و بعض الأحيان فاسدة، مما يضطر السجناء لشراء و صنع الطعام لأنفسهم. أما الفواكه و الخضروات فلا تُوجد في أغذية إدارة السجن قط.

الرعاية الطبية: يشكوا السجناء من حالات الإهمال الطبي وسوء المتابعة ، ما يعرض العديد منهم لمخاطر جسيمة. كما إن صيدلية السجن تعاني من قلة الدواء وعدم اهتمام الطبيب بالمعالجة الفعالة و تزويد الصيدلية بالأدوية اللازمة.

التفتيش المفاجئ والعاري: تقوم إدارة السجن بالقيام بعمليات تفتيش مفاجئ وليلي ومتكرر دون مبررات حقيقية بالصورة الآتية؛ يدخلون غرفة النوم بالأحذية و يلوثون الفراش الذي يصلي عليه السجناء ، ثم يفتشون الحقائب و فراش النوم الخاص للسجناء ، بعدها و في حال السب و الشتم ، يتم إخضاع السجناء للتفتيش الجسدي دون أدنى احترام الخصوصية والكرامة الإنسانية كذلك ضبّاط السجن يقومون بسرقة اشياء السجناء و ضربهم بالهراوات أثناء التفتيش.

العزل الانفرادي: يتعرض السجناء لسياسة العزل والحبس الانفرادي والتنقلات التعسفية دون أدنى مبرر اوسبب ذا معنى وهو ما يؤثر في التواصل الإنساني بينهم وما يؤثر على الوضع النفسي والعقلي للسجناء. في سجن كارون زنزانات خاصة مهيئة لهذا القرض ، يتعرض السجناء في هذه الزنزانات للتعذيب الجسدي و النفسي حيث يعصبون اعين السجناء السياسيين خاصة ، ثم يعلّقونهم من أذرعهم و يضربونهم بالعصي والهراوات و بلكمات اليد و يرفسونهم بالأقدام. كذلك يستعملون هذه الزنزانات للمحكوم عليهم بالإعدام ، حيث يبقون عدة ايام قبل تنفيذ الحكم في هذا المكان.

محل البيع: محل البيع في السجن تحت إشراف إدارة السجن ، لكن العاملين فيه من السجناء. المواد و البضائع الموجودة في محل البيع محدودة من حيث النوع و الكم و لا تؤدي إحتياجات السجناء. كذلك الأسعار مرتفعة جداً و بعض الأحيان تصل إلى ثلاثة اضعاف السعر الواقعي.

إجراءات تعسفية في الزيارة العائلية: عمدت إدارة السجن إلى انتهاج أشكال من التعسف كلإهانة والتفتيش قبل الزيارة وما يرتبط من تصرفات لا إنسانية بحق ذوي السجناء وما يتعرضون له من سب وإهانة للكرامة الإنسانية. والحرمان من الزيارة كعقاب فردي وجماعي ، أو بسبب إرتداء اللباس العربي، والمنع الأمني لذوي السجناء.

الإتصال الهاتفي بالعائلة: وقت الاتصال مع المكالمة لكل سجين لا تتجاوز الدقيقتان. يذكر أن عدد الهواتف في السجن قليلة جداً و لا يأتي دور السجين لإستخدام الهاتف إلا بعد أيام. أما منع السجناء من الإتصال الهاتفي بذويهم تؤخذ كعقاب فردي وجماعي من قبل إدارة السجن.


تجهيز و تنظيف الغرفة : تهمل ادارة السجن بتجهيز غرفة السجناء السياسيين ، لهذا السبب و بعد عدم تلبية مطالب السجناء في تجهيز القسم الخاص لهم ، اشتروا السجناء من اموالهم الشخصية : مكيف هواء ، بساط ، تلفاز ، مكنسة كهربائية و جهاز مصفاة المياه. تنظيف القسم و غسل البساط  و الحمامات و المراحيض كلها تتم بيد السجناء.

إدارة السجن

تتشكل إدارة السجن من موظفين ، ضبّاط و الحرس الخاص لحفاظة السجن. و ما يتعرضون له السجناء من إنتهاك حق او تعذيب او ما شابه ذلك يأتي من قبل الموظفين و الضباط ، أما الحرس الخاص لحفاظة السجن ؛ يتشكل من وحدة خاصة تتكون من جنود وضباط جيش تستقر في بناء خاص لها داخل السجن. تستند ادارة السجن بتدخل هذه الوحدة في التفتيش المفاجئ و اقتحام التعسفي للقسم السادس و باقي أقسام السجن و قد ذكرنا – في الأعلى – بعض تصرفات حرس الحفاظة من ضرب السجناء و سرقة اموالهم.

مدير السجن و اصحاب المناصب العالية في إدارة السجن كلهم من ضباط الحرس الثوري الإيراني. ليكون السجن بصورة غير مباشرة تحت سيطرة الحرس ، و عملية نقل السجناء إلى المعتقلات السرية و إخضاعهم للإعتراف تحت التعذيب تتم بسرية تامة و بإشراف الحرس دون أن تتدخل بها إدارة حكومية اخرى.

صلة قوية تربط إدارة السجن بالمعتقل السري الذي يقع في دوّار “شهيدبندر” او “جهارشير” الخاص لوزارة المخابرات و الذي يسمى بالفيلق الأول (سباه يكم). هذا المعتقل و الذي يطلق عليه كملة سباه التي تعني بالعربية الحرس ويقصد بها الحرس الثوري، تابع لوزارة المخابرات الإيرانية المعروفة بعلاقاتها الحميمة مع الحرس الثوري.

(سيأتي في هذا التقرير نبذة عن هذا المعتقل.)

و الان سنذكر لكم بعض موظفي سجن كارون المعروفين بإنتهاك حقوق السجناء :

سلمان رستمي ؛ الرئيس السابق لسجن كارون :

ضابط برتبة العقيد في الحرس الثوري. تولى رئاسة سجون عبادان، معشور ، دزفول و بالنهاية سجن كارون لمدة 26 سنة وفي سنة 2010 تم اعتقاله بتهم الآتية : الزناء ، أخذ الرشوة و اخفاء الاسلحة الغيرمشروعة. كذلك تم إدانته بتهمة العمل الربوي و أخذ اموال الناس بالتعاون مع المجموعة التي باتت تعرف في الأهواز بجماعة السادة. رستمي الان معتقل في سجن “سبيدار” الأهواز و ينتظر صدرو حكم المحكمة.

محمدكياني ؛ الرئيس الحالي لسجن كارون :

ضابط برتبة العقيد في الحرس الثوري. تولى رئاسة سجن كارون بعد سلمان رستمي. معروف بعدائه ضد السجناء السياسيين. عندما تأتي هئية حكومية لزيارة السجن و يتكلم معها السجناء لإنعكاس ظروفهم المعيشية ، يأمر بتعذيب من اشتكى من وضع السجن.


في الصورة:1.جلیل جنامی 2.صادق مهدیه 3.سلمان رستمی 4.سیدفرج الله جعفری 5.حاج امین سبحانی

حاج امين سبحاني ؛ مسؤول القسم التربوي و الثقافي للسجن : يمنع كل وسائل الإعلام (جريدة،مجلة،كتاب الخ) غير موالي للحكومة الإيرانية من الوصول للقسم السادس. كذلك يمنع السياسيين من القيام بتقاليدهم العربية وارتداء اللباس العربي في أثناء الزيارة العائلية.

سيد فرج الله جعفري ؛ مسؤول دائرة استخبارات السجن : معروف بخلقه القاسي ضد السجناء السياسيين.

ذولفقاري ؛ أحد مساعدي رئيس السجن : من اعضاء قوة التعبئة (الباسيج) : يمارس التعذيب النفسي ضد السجناء السياسيين. يعتبر ذولفقاري المسؤول عن التفتيش المفاجئ و المتكرر في الساعات المتأخرة من الليل دون اي مبرر.

بهرام حاتمي؛ موظف في قسم الزيارة العائلية :  من اعضاء قوة التعبئة (الباسيج)، المسئول عن مضايقة عوائل السجناء حين الزيارة حيث يجبر عوائل السجناء بالإنتظار الطويل يصل بعض الأحيان الى اربع ساعات.

سيدضيائي ؛ موظف في قسم الزيارة العائلية :  من اعضاء قوة التعبئة (الباسيج)، احد الذين يدخلون المخدرات إلى السجن. معروف بحقده على السجناء السياسيين. يقوم سيد ضيائي بتحريض بعض بائعي المخدرات على السجناء.

عباسبور ؛ موظف في قسم الزيارة العائلية :  من اعضاء قوة التعبئة (الباسيج)، يتعاون مع سيدضيائي بدخول المخدرات في السجن. كذلك يحرّض متعاطي المخدرات على السجناء السياسيين لزرع حالة الرعب و عدم تدخلهم في شؤونه.

اضافة إلى ماذكرنا فعدد آخر من موظفي السجن في قسم الزيارة العائلية يقومون بتصرفات لا إنسانية كلإهانة و التفتيش و حرمان السجناء من الزيارة او الاتصال الهاتفي. وهم : شجيرات ، خليلي ، زارع ، قلندري، خدري ، برمزيار، قراجه، كرمي.

المعتقل السري الخاص للمخابرات الإيرانية في الأهواز

“سباه يكم” (فيلق الأول) او المعتقل الامني اسم الذي يطلق على هذا المعتقل السري. تم اكتشاف هذا المكان من قبل بعض الجهات و نشير الى مكانه في صورة فضائية في التقرير. هذا المعتقل خاص لوزارة المخابرات و يتم اخضاع المتهمين فيه للتحقيق ، كذلك ضباط المخابرات يمارسون شتى انواع التعذيب على المعتقلين من أجل اخذ الإعتراف. و إليكم نبذة منها : يتم زج المتهمين بالزنزانات الأنفرادية. مساحة كل زنزانة 2×2 مترمربع (ماعدا بعض الزنزانات الجماعية التي مساحتها اكبر و تستعمل في حالة امتلاء الزنزانات و عدم توفير المكان). يجردون المعتقل في هذه الزنزانة من كل شيء ما عدا لباس الراحة ، المتهم في هذا الزنزانة لا يعرف الوقت الا بصوت الأذان و شعاع نور الشمس الذي يظهر من نافذة صغيرة مسيجة بقضبان حديد في اعلى طرف الجدار، طول فترة الخروج من الزنزانة و عملية التحقيق و التعذيب يعصبون عيون المعتقلين بهدف الضغط النفسي و الحفاظ على سرية المكان و عدم كشفه من قبل المعتقل ، وجوه المحقيقن تبقى غيرمكشوفة للمتهم حيث لا يستطيع أن ينظر اليهم و يجلسون خلفه أثناء التحقيق، يجبرون المتهم بكتابة كل ما يتحدث و التوقيع تحت الورقة الخاصة للتحقيق ، يجبرون المعتقل لذكر الأسماء و شركاء آخرين له  لتخليص نفسه ، كذلك يجبرونه بقبول التهم الموجهة اليه للتخلص من هذا المكان حيث يصفه بعض المتهمين بالأمَرُّ من الموت، الفاظ السب و الشتم و عدم احترام المتهمين أمر عادي في هذا المعتقل ، في عملية الضرب ؛ يقيدون المعقتل على سرير ، حيث ينام على بطنه ثم يضربونه بالسوط او الكيبل على كل بدنه خاصة على رجليه ، كذلك يضربون المعتقل بلكمات اليد ويرفسونه بالاقدام.

يذكر أن كل المعتقلين السياسيين قبل دخولهم إلى سجن كارون مضوا شهوراً في هذا المعتقل السري.

ميدان شهيدبندر(المعروف بـ”جهارشير) – الدائرة تشير على المعتقل السري الخاص لوزارة المخابرات

السجناء السياسييون في القسم السادس من سجن كارون

سجن كارون يحمل اكبر عدد من سجناء السياسيين العرب في إيران ، اضافة إلى ذلك بعد سجن أفين في طهران الذي يضم ما بين 175 إلى 195 سجين سياسي ، يعد السجن الثاني من حيث عدد السجناء السياسيين في إيران حيث يبلغ عدد السجناء السياسيين فيه بـ103 شخص.

بعد خضوع المعتقلين السياسيين للتحقيق في السجن السري الذي جاء ذكره و اخذ الإعترافات اللازمة لادانة المتهمين. محكمة الثورة في الاهواز تصدر الاحكام القضائية بحق المتهمين. اكثرالاحكام الصادرة من هذه المحكمة تأتي بالتنسيق مع إدارة المخابرات و هذا ما تُصرِّح به المخابرات و المحكمة خلال جلسات المحاكمة. في حالات استثنائية جداً تتم تبرئة المتهم من التهم الواردة و يطلقون سراحه بصورة متأخرة حيث يمكث الشهور، بل السنين في الزنزانات و السجن و بعدها تثبت تبرئته و يتم الإفراج عنه.

أما أغلبية السجناء الذين ستأتي أسمائهم يتم اعتقالهم من قبل جهاز المخابرات بهذين السببين :

1.النشاط القومي العربي اوالقيام باحياء التراث العربي الخاص للأهواز.

2.الدعوة السنية أو النشاط و دعوة الناس لتغيير المذهب الشيعي إلى المذهب السني.

مرحلة التحقيق في الاستخبارت تدور حول هذين السببين. يذكر أن ليس لقانون العقوبات الإيراني تعريف للنشاط القومي او المذهب السني ، بل الدستور الإيراني في بعض المواد يُصرح بحرية النشاط القومي و المذهب السني. لكن نظراً لمخاوف الحكومة من الظروف الخاصة التي تحيط الأهواز و عرب المنطقة تعتبر الحكومة هذا النشاط غير مشروع و تنتهك حرية المواطنين بوسائل غير مشروعة كالاعتقالات العشوائية و التعذيب و الزج في السجون. كذلك بوسائل الإعلام التي بيدها و بغياب وسائل إعلام الغير منحازة و الخارجية ، بهدف تشويه سمعة السياسيين تُعرّفهم بأسماء غير حقيقية كالجواسيس و الإرهابيين.

محكمة الثورة في الاهواز تدين اكثر المعتقلين السياسيين بمواد 498 و 499 و 500 من قانون العقوبات الإيراني و التي تُسمى – حسب القانون الإيراني – بالعقوبات الأمنية. هذه المواد تتحدث عن تشكيل مجموعة خاصة او عضوية فيها أو نشاط دعائي ضد الحكومة الإيرانية. اضافة الى هذا تدين المحكمة البعض الآخر من المتهمين بتهم ؛ المحارب ، المفسد في الأرض و تهمة التجسس لصالح العدو حيث تصدر احكاماً قاسية تصل إلى حد الإعدام بحق هذا الصنف