نقل الدكتور حسين علي الحسيني شقيق رجل الدين الشيعي محمد علي الحسيني عن شقيقه القول في اتصال هاتفي مع «الوطن» من بيروت إنه «لن يتوقف عن كشف فضائح حزب الله»، متهماً الحزب بتلفيق قضية التجسس لمصلحة إسرائيل والتي سجن على إثرها العلاّمة محمد علي الحسيني
وكان الجيش اللبناني أوقف الحسيني للاشتباه بتعامله مع اسرائيل في مايو الماضي، وفي أعقاب ذلك أصدر القضاء اللبناني قرارا بمنع محاكمة رجل الدين الشيعي محمد علي الحسيني لعدم كفاية الأدلة، بينما طعن الادعاء العام بالقرار ليبقى الحسيني في السجن حتى الآن
وقال شقيق رجل الدين الشيعي إن وزير العدل اللبناني تدخل للإسراع في عملية الافراج عن الحسيني، متهما حزب الله بأنه يسعى فقط وراء مصلحته السياسية مهما كانت الوسيلة لذلك
وأضاف «حزب الله لا قيم له، اذ إنه يتعرض للعوائل الشريفة ويزعم المنتمون له أنه حزب رباني، في حين ان هذا الحزب لا يحترم العمامة ويتعامل بعجرفة، وأنا أقول للقائمين على هذا الحزب عمائمنا ليست أقل سوادا من عمائمكم»
وشدد على ان شقيقه كان قد وهب نفسه للدفاع عن أهمية ارتباط الشيعة العرب بأوطانهم، معربا عن أسفه لحملة التشويه التي تعرض لها على الرغم من ان السلطات لم تجد في بيته سوى حاسوبه الشخصي وسلاحه الشخصي المرخص
واعتبر ان المقصود من قضية شقيقه هو تأديب كل شخصية شيعية تخرج عن سرب حزب الله، مشددا على ان ذلك لن يثني شقيقه عن المضي قدما في خط