الحزب الديمقراطي الأحوازي

الديمقراطية هي الممارسة السليمة للتحرر الفكري

اعتبر مصدر سياسي مستقل أن تهديد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بالاستقالة إذا لم تمول المحكمة الدولية في مجلس الوزراء، أوقع حليفه الرئيسي أي “حزب الله” في ورطة معقدة للغاية لن يكون الخروج منها من دون أضرار مضموناً، فالحزب يواجه خيارين صعبين للغاية, فإما يغض النظر عن تصويت بعض الوزراء الحلفاء لتأمين الأكثرية لتمرير التمويل، وإما يسقط الحكومة

وأوضح المصدر أن “وجه التعقيد يكمن بأن الحزب لا يواجه معضلة داخلية، وإنما مشكلة إقليمية دولية، تنعكس عليه وعلى وحدة موقفه مباشرة، وتتمثل في مصير النظام السوري، وان الحديث عن خيارين للتعامل مع حكومة ميقاتي، الاعتكاف أو الاستقالة، مرده إما إلى جهل الحزب بمستقبل النظام السوري، أو كما يشاع في بعض الأوساط، إلى وجود انقسام داخل الحزب نفسه في ما خص الأزمة السورية”

وأشار المصدر إلى أن جناح نصر الله في الحزب لا يزال يراهن على صمود حكم الأسد، ويعتبر أن ميقاتي اتخذ موقفه بناء على اعتقاد خطأ بقرب سقوط النظام، ويميل هذا الجناح “السوري” إلى خيار اعتكاف الوزراء وتعطيل الحكومة لمدة لا تقل عن أربعة أشهر بانتظار “نهاية الأزمة”، وعندها سيعود ميقاتي إلى اتفاقه مع “8 آذار”، وستكون المناسبة متاحة لرفض التمويل نهائيا، وأكثر من ذلك عدم التجديد للمحكمة لبنانياً مع الوصول إلى موعد تجديد البروتوكول الخاص بها

أما الجناح الثاني، وهو الجناح الإيراني المتشدد فيبني حساباته على احتمال أرجحية سقوط النظام السوري، ويبحث عن حماية “حزب الله” في لبنان عن طريق قواه الذاتية فقط، كما يعتقد أن إسقاط الحكومة سيزيل مشكلة التمويل من أساسها بحيث تمولها دول عربية وأجنبية، وحين يحين موعد تجديد البروتوكول لن يكون في لبنان حكومة

وأضاف المصدر: “بين هذين الخيارين يتأرجح حزب الله، وما يزيد المسألة صعوبة أن الحزب لا يعرف أيهما أفضل لدعم النظام السوري, فبقاء الحكومة يعني بقاء الموقف الرسمي الداعم لهذا النظام في المحافل العربية والدولية، عدا عن ملاحقة المعارضين السوريين ومحاصرة النازحين منهم إلى لبنان، في حين أن الفراغ الحكومي يضع المبادرة في يد الخصوم الذين يعملون سراً وعلانية لدعم الثورة السورية. وفي المقابل فإن غياب أي سلطة سياسية رسمية سيحرر الحزب من التزامه وسيطلق العنان لآلته العسكرية لتتولى بنفسها الإمساك بالقرار الأمني في الداخل وعلى الحدود السورية، مع ما يجره ذلك من ردود داخلية وعربية ودولية، ستضع الحزب في سلة واحدة مع نظام الأسد المتداعي

كان طلب الصداقة ذلك من طرف صديق احوازي بمثابة الدخول الى ارشيف مكتبة تاريخية عريقة كانت مدفونة تحت الانقاض منذ اكتر من ثمانين سنة,قدم لي تعريفا لبلد ظننته في مكان ماظننته ابعد ما يكون عن الانسان العربي فوجدته مترابط الجذور والاصول مع شجرة العائلة العربية بل كان ضمن اعرق جذورها من قبائل عربية عريقة بنو كعب بنو تميم بنو سليم…وغيرها.دعاني الى جولةفي صفحته للتعرف على ارشيف الصور لمدينته ونشرياتها القديمة والحديثة, فتجولت بين ربوعها التي ظننتها ككل بلدلا تزال تحمل جمالا ورونقا تحمل اثارا لا تزال شامخة شموخ تاريخها ولكني فوجئت بجثث معلقة على اسوار المدينة, وكانها اغصان مكسورة تتدلى من شجرة منهكة معذبة مقهورة,فصدمت لما رايت,اعتقدت انه ثمة ذنب عظيم اقترفوه فسالت صديقي فقال لاذنب يذكر سوى انهم عرب وحافظوا على لسانهم العربي ولباسهم وعاداتهم وحقهم في الحياةالكريمة وحقهم في استرداد ارضهم المحتلة من قبل ايران,فتسائلت في اعماقي اليس ميثاق حقوق الانسان جاء ليحرر الانسان من العبودية والاستعباد؟فكيف يحرم الاحوازيين من ابسط حقوقهم؟اليس من حق كل انسان ان يعيش بسلام على ارضه ؟باي حق تطمس هويته؟باي حق تهدم اثاره التاريخية؟باي حق يزور تاريخه ؟باي حق يحرم العيش الكريم؟باي حق يشرد من منزله وموطنه؟ باي حق يحرم من الحرية ؟باي حق يجوع ويضما؟وبلده من بين اغنى البلدان بمواردها الطبيعية والنفطية؟اسئلة عدة تسارعت الى ذهني وكلما سالت كان صديقي المفعم بالوطنية ذللك المناضل الباسل الاسير السابق لخمس سنوات في سجن كارون الرهيب والذي فيه تعرض الى الوان من العذابات والمعاناة والذي واصل نضاله دون ان يابه لعقوبة الاعدام التي يمكن ان تنتظره ليكشف الغموض ويفسر لي بعض المحطات التاريخية لهذا البلد المغيب عن الساحة العربية وعن الذاكرة القومية على حد سواء. احسست بخجل كبير وبحسرة كبيرة على جهلنا بهذه المعاناة لهذا الشعب العربي الابي,وتالمت اكتر لاني اكتشفت بان ثمة جرح اخر ينزف من قبل الجرح الفلسطيني من سنة الف وتسعمائة وخمس وعشرينونحن لم نتفطن له ولا نعرف غير القضية الفلسطينية وظننا انها الجرح الاوحد والاكبر ولكن,القضية الاحوازية كانت بمثابة النزيف الداخلي للامة ولو استمر جهلنا به لافتقدنا هذا الجسد الى الابد,ولكن معجزة الاهية ما شاءت ان ينكشف هذا النزيف بصبر ومكابدة مناضلي الاحواز وصبرهم وعزيمتهم التي لا تقهر المستمدة من ايمان اجدادهم الصحابة والفاتحين لبلاد فارس وابوا الا ان يخوضوا قادسية جديدة,طويلة الامد لقرون,نابعة من روافدهم التاريخية الموغلة في التجذر والعراقة.وتسائلت الم يعرف العرب من قبل اميرا يدعى الشيخ خزعل الكعبي؟الم يرفض الاحتلال البريطاني في فلسطين؟ الم يدعم بعض البلدان الخليجية وحاول التوسط لحل مشاكلها في ما بينها؟الم الم.؟انه لالم ان ينتسى جد او عم ؟فمن يتحمل المسؤولية ؟تقصير او جهل ام تجاهل او خنوع؟كيف لجسد  متكامل ان يظل متناسقا ومتكاملا وينقصه عضو مهم وفاعل؟حتى بيولوجيا لابد ان يحدث خلل ما ؟ونفسيا لابد ان تحدث عقدة ما ؟وهذا ما ادى الى ضعف الجسد شيئا فشيئا الى الوهن والضعف والخنوع.فترك هذا الجسد يواجه مصيره الاسود بين براثن الفيروسات والسرطانات التي اخترقته ومزقته واقتطعت اوصاله شيئا فشيئا,وانتزعت منه الحياة بكل مظاهرها واشكالها,ولم يحرك العرب ساكنا وفضلوا ان يكون قربانا ليتقوا شر السرطان وتعويذة تعوذهم من شروره وانتشاره ولكن هيهات؟لا مفر من مواجهةهذا المرض المستعصي شئتم او ابيتم؟وما حدث في المنطقة من تغيرات ومن ثورات عرى الكثير من الحقائق والوجوه,وكشف كل التحالفات والمخططات,وكشف عن شبكات متشابكات تثير القلق وتستدعي تحركا فعالا وسريعا.وان كنت اظن ان زمن الوقاية قد تاخر كثيرافلم يعد من بد سوى الهجوم كافضل وسيلة للدفاع,وتعتبر ورقة الاحواز حاليا انجع وسيلةللهجوم,وافضل خندق للتحصن في المعركة المحتومة, ولو دعم العرب الاحوازيين بمختلف اشكال الدعم المادي والمعنوي والاعلامي فهم اقدر على خوض المعركة حتى نيابة عن كل العرب.وان رفض العرب دعم الاحواز حتى من باب صلة القرابة والدم والعروبة والاسلام فمن باب المصلحة هم مجبرون على ذلك وهذا امر حتمي ليتقوا اطماع ايران ورغبتها في التوسع, كانت جولة موغلة في التاريخ والعراقة وكان دليلي السياحي هو صديقي الذي انهكته بالاسئلةعن الاحواز وعن اهلها وعن عاداتها وعن كل التفاصيل التي تخصها فاكتشفت انها صارت قطعة من ذاتي و فانتزعت بجمالها وطيب اهلها وصبرهم واصالتهم ونضالهم مكانة من قلبي وتمنيت لو تعود تلك الفاتنة العربية الى عافيتها ونضارتها وجمالهاوالى وتفك قيودهالتنعم بالحياة والحرية,وحفرت اصوات دموعها وبكائها في اعماق الوجدان والضمير,فما تحملت صمتي اكترومارضيت بخذلانها  بعد الخمس والثمانين عاما الماضية,فتوحدت اهاتنا وتوحدت بسماتنا .وعاهدت  صديقتي تلك السمراء الفاتنة على الوفاء والاخلاص مدى الحياة كانت صدفة جميلة واكان اكتشافا ثمينا عريقا ان اتعرف الى الاحواز واهلها الاباة واحسست بفخر بهؤولاء الفرسان الاصلاء وشكرت صديقي على هذه الجولة الساحرة في ربوع هذه المدينة الصامدة الصابرة الماجدة الشامخة على الدوام رغم الجراح وشكرته لانه انعش هذه الذاكرة التي استكانت الى الخنوع والنسيان والتجاهل وشكرته لانه ايقظ في هذا الضمير الذي وان حاول البعض تغييبه او تجاهله فانه حتما سينتفض وسيعود الى حيويته من جديد حتى وان فضل بعض العرب ركنه على رفوف البراقماتية والانتهازية فان ساعة الصحوة والعودة الى طبيعته الفطرية الخيرة ستدق من جديد وكما يقول روسو الانسان خير بطبعه فنتمنى ان يعود العرب الى ضمائرهم والى فطرتهم وان لا يخذلوا ابناء عمومتهم ويدعموهم بكل الوسائل المتاحة وهذا واجب انساني قبل أي اعتبارات اخرى ,وتمنيت ان يجمعنا تراب الاحواز يوما وهي حرة ابية شامخة منتصرة لنغني نشيد الانتصار والثورة ولنحيي اهلها الصامدين وناسها الطيبين ولنغرس النخيل الباسق من جديد ولنرجع مياه كارون ليروي الجميع ولنتمتع بمشهد الغروب على ضفاف كارون الصامد وننتظر الصباح الجديد بكل امل وثقة ونشاط وداب وعمل ونهتف صباح الحرية يا احواز صباح الانتصار يا احواز صباح الامل يا احواز والامل اشرق صباحه ليتحقق باول اطلالة للشمس شمس الحق والعدل و والانسانية ,لاصرخ باعلى صوتي اعشقك يا  اعشقك يا احواز  اعشقك يا احواز اعشقك يا احواز

المناضلة التونسية

جميلة هواري

,

مقدمة
إنه لأمر مستغرب أن تستخدم إيران كل الوسائل غير المشروعة لتفتيت الأمة العربية والإستيلاء على أراضيها ومواردها بينما تخشى الحكومات العربية إتخاذ موقف داعم لثورة  شعب الأحواز العربي ضد الإستعمار الفارسي . الفرس يستخدمون المزايا الإستراتيجية والثروات النفطية والزراعية لإقليم الأحواز العربي المحتل لتمويل عدوانهم على الأمة العربية، فلماذا لا يدعم العرب ثورة تسعى لتحرير أرض عربية ولمنع إيران من إستخدام ثروة إقليم الأحواز للعدوان على الأمة العربية، خاصة وأن قواعد القانون الدولي تقرّ بأن الأحواز أرض محتلة وأن لها الحق في تقرير المصير والإستقلال

ثانيا :

هل الأحواز أرض محتلة، وهل لها الحق في تقرير المصير ؟

بموجب القانون الدولي (إتفاقية لاهاي لعام 1907) فإن الاحتلال العسكري هو قيام قوات دولة محاربة  بدخول إقليم دولة أخرى والسيطرة عليه كله أو بعضه بصفة فعلية. والأحواز كانت دولة مستقلة عندما إحتلتها قوات إيران الشاهنشاهية عام 1925 وضمّت إقليمها بأكمله الى دولة الإحتلال وإنتزعت سيادتها وفرضت عليها سلطة جديدة. قبل هذا التاريخ ولم تكن الأحواز قط جزءا من دولة فارس كما لم يكن للفرس وجود سياسي أو إقتصادي أو بشري فيها. الأحواز إقليم عربي تسكنه القبائل العربية منذ الفتح العربي الإسلامي. وخلال عصور الخلافة العربية الإسلامية كان إقليم الأحواز تابعا لولاية البصرة. وبعد إنهيار الدولة العربية الإسلامية أقامت الأحواز دولتها المستقلة وهي الدولة المشعشعية العربية  (1436-1724)، ثم خلفتها إمارة (المحمّرة) التي تولى حكمها قبيلة بني كعب (1724-1925م) وعند إحتلال بريطانيا لمنطقة الخليج العربي أواخر الحرب العالمية الأولى، وضمن صفقة تبادل المصالح بين الفرس والبريطانيين وافقت بريطانيا على أن تحتل دولة إيران الشاهنشاهية إقليم الأحواز وتضمه اليها. ودخلت قوات الشاه بهلوي عاصمة الإمارة مدينة المحمرة بتاريخ 20 نيسان / ابريل عام 1925 وإعتقلت الأمير خزعل الكعبي آخر أمير حكم إمارة الأحواز ثم قتلته بدس السم له في سجنه عام 1936 .
وإستنادا إلى ما ورد أعلاه فإن الأحواز إمارة مستقلة جرى إحتلالها عسكريا من دولة أخرى ولشعبها الحق في المطالبة بتقرير المصير والإستقلال وفق مبدأ حق الشعوب في تقرير مصيرها الذي هو من أقدم الحقوق الإنسانية، وجرى تثبيته ضمن المبادئ الأساسيه للقانون الدولي، وأكّدت الفقرة الثانية من المادة الأولى من ميثاق الأمم المتحدة هذا الحق، وإعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 14/12/1960 قرارا بشأن (حق الشعوب في تقرير المصير) نصّ في فقرته الأولى على أن (اخضاع الشعوب للهيمنة الخارجية والاستغلال الأجنبي يشكل انتهاكاً لحقوق الإنسان الأساسية)، ونصّ في فقرته الثانية على أن (لجميع الشعوب الحق في تقرير مصيرها بكل حرية لإقامة نظامها السياسي الذي ترتضيه لنفسها) وأكّدت فقرته الرابعة على أن (لكل شعب الحق في ممارسة جميع حقوقه في الاستقلال الوطني الشامل وبسط حكمه على كامل ترابه الذي لا يجوز المسّ به أو تجزئته) كما طلب القرار من دول العالم كافة دعم الشعوب المحتلة التي تطالب بهذا الحق
إن إعمال حق تقرير المصير يستوجب أن يعلن الشعب الواقع تحت الإحتلال عن رفضه للإحتلال وعزمه على التمتع بحق تقرير المصير والإستقلال، وهذا بالضبط مافعله شعب الأحواز منذ أول ثورة شعبية قام بها ضد الإحتلال الفارسي في 25 من شهر يوليو عام 1925، اي بعد مرور 3 اشهر فقط من الإحتلال الفارسي للأحواز، والتي سميت بثورة (الجيش الخزعلي) وحتى ثورته الحالية المستعرة التي إعترف بضراوتها وإتساعها قادة إيران رغم التعتيم الإعلامي. بيانات فصائل المنظمة الوطنية تحرير الأحواز (حزم) اليومية المنشورة على مواقع تابعة لمنظمة (حزم) تزخر بتفاصيل عمليات المقاومة الأحوازية المسلحة ضد قادة الجيش الفارسي المحتل وضد عصب الإقتصاد الفارسي من حقول إنتاج النفط إلى منشآت تخزينه إلى خطوط نقله، وكذلك تفاصيل الثورة الشعبية لشعب الأحواز المتمثلة بالتظاهرات والإعتصامات والعصيان المدني

ثالثا :

ممارسات قوات الإحتلال الفارسي في الأحواز
لا يستطيع نظام طهران نفي صفة الإحتلال عن وجوده في الأحواز أو الإدعاء بقبول شعب الأحواز للوضع القائم، فمظاهر الإحتلال قائمة من خلال الوجود العسكري المكثف للقوات المحتلة في مدن الأحواز ومن خلال ممارساتها القمعية ضد الشعب العربي الأحوازي. الوقائع تشير إلى أن الإحتلال والإستعمارالفارسي لإقليم الأحواز فاق في فاشيته الصهيونية والنازية مجتمعتين، فهو إستعمار إستيطاني يمارس ضد شعب الأحواز سياسة التطهير العرقي والقمع والتهجير ويستولي على أراضي الأحواز ويمنحها للمستوطنين الفرس ويحرم شعب الأحواز من حقوقه السياسية والمدنية والثقافية. وصل إحتقار المحتلين الفرس لحقوق شعب الأحواز أنهم يمنعون أبناء الأحواز من إختيار أسماء عربية لمواليدهم ويجبرونهم على تسمية أبنائهم بأسماء فارسية أو أسماء عربية ذات مدلول طائفي، ويمنعون أبناء الأحواز من الدراسة باللغة العربية كما يمنعوهم من إصدار صحيفة أو إنشاء إذاعة أو تلفزيون باللغة العربية . وبعد ثورة الخميني توقّع عرب الأحواز أن النظام الجديد، الذي رفع شعار أخوة الدين، سيسمح بإستخدام لغة القرآن وسيمنح عرب الأحواز حقوقا مساوية أو تقترب من حقوق الفرس، لكن العكس هو الذي حصل، فقد واصل الخمينيون الفرس سياسة غمط حقوق شعب الأحواز السياسية والإقتصادية والثقافية، وقابلوا تظاهراتهم بالقوة المفرطة والتصفيات الجسدية والإعتقالات التعسفية والتهجير القسري، وقاد أحمد مدني (رئيس البحرية الايرانية والحاكم العسكري في الأحواز) جنود البحرية الفارسية والكوماندوز في حملة عسكرية إستهدفت الجماهير العربية التي تظاهرت في مدينة المحمرة يوم 29/5/1979 وسمّي بيوم الاربعاء الاسود ، واستباح مدينة المحمرة وسقط أكثر من ثلاثمائة وخمسون شهيدا وجرح واعتقل أكثر من خمسمائة من عرب الأحواز في ليلة واحدة ، كما داهم الجنود الفرس مقرات الشباب العربي في المحمرة وعبادان والحويزة وبقية مدن الأحواز فدمروها وأعدموا المتواجدين فيها واعتقلوا أعدادا كبيرة من الأحوازيين. وإزداد بطش الخمينيين الفرس بالأحوازيين مع تصاعد الثورة الشعبية الأحوازية . وفي إنتفاضة شعب الأحواز الأخيرة بمناسبة الذكرى الخامسة والثمانين للإحتلال الفارسي خرج آلاف الأحوازيين في مختلف مدنهم وقراهم العربية للتظاهر، وجابهتهم قوات الإحتلال بالقوة المفرطة، وإستعانت بعناصر من حزب الله (كونهم يتحدثون العربية ومتمرسين في حرب العصابات) للمساعدة في القضاء على ثورة الأحواز
ومن الناحية الإقتصادية فإن السلطات الإيرانية تغتصب ثروات إقليم الأحواز وتستخدمها لإثراء إقليم فارس، ونتيجة ذلك اصبح شعب الأحواز أكثر الشعوب غير الفارسية في إيران فقرا وأعلاها في نسبة الأميّة والبطالة والحرمان على جميع المستويات
رابعا :

موقف الدول العربية من حق شعب الأحواز في تقرير المصير والإستقلال

تتبع الدول العربية سياسة إسترضاء إيران وتتجاهل ثورة شعب الأحواز خشية إغضاب الفرس، عدا إستثنائين في الماضي هما الدعم الذي قدمه القائد الخالد جمال عبد الناصر والدعم الذي قدمته حكومة العراق الوطنية (1968-2003) لغاية الإحتلال الأمريكي للعراق. ولقد ثبت أن سياسة إسترضاء إيران فاشلة، فغلاة الفرس لايقيمون وزنا لمبادرات حسن النية العربية ولا للقيم الإعتبارية  كالجيرة وأخوة الدين وروابط التاريخ والأخلاق والفروسية، ومن يسترضهم إنما يغريهم بإيذائه أكثر. إنهم يعتبرون أنفسهم في مواجهة مع العرب منذ معركة القادسية الأولى عام 15 هجرية (636 ميلادية) ويسعون لترسيخ عقيدة الثأر لدى شعبهم. ولعل خير من عبّر عن هذه العقيدة المفكِّر الإيراني والأستاذ بجامعة طهران (صادق زيبا كلام) في مقابلة له مع أسبوعية “صبح آزادي” الإيرانية مؤخرا قال فيها (يبدو أننا كإيرانيين لم ننس بعد هزيمتنا التاريخية أمام العرب ولم ننس القادسية بعد مرور 1400 عام عليها، فنخفي في أعماقنا ضغينة وحقدًا دفينين تجاه العرب وكأنها نار تحت الرماد قد تتحول إلى لهيب كلما سنحت لها الفرصة)
وإضافة الى عقيدة الثأر من العرب، فإن غلاة الفرس يعتبرون الأرض العربية مجالهم الحيوي للتوسع والهيمنة جغرافيا وسياسيا وديموغرافيا. فأرض فارس شحيحة الموارد وهي من الأقاليم الطاردة للسكان، بينما الأرض العربية جاذبة للسكان لغنى مواردها وتسامح شعبها. لقد ذهب غلاة الفرس في سياسة عداء العرب إلى المدى الأقصى حتى لم يعد هناك ما يضيفوه لهذا العداء إذا قررت الدول العربية دعم حق شعب الأحواز في تقرير المصير والإستقلال:

هل نخشى أن تثير إيران القلاقل في البحرين، وهي التي أقرّ برلمانها في عام 1957 قانونا ينص على تبعية البحرين لإيران، ومنذ ذلك التاريخ وهي تستخدم كل إمكانياتها لزعزعة إستقرار هذا البلد العربي !

هل نخشى أن تنتقم في العراق، وهي التي ألغت عام 1969 من جانب واحد إتفاقية عام 1937 الحدودية مع العراق وإستولت على نصف شط العرب، ثم في عام 1979 أعلنت إيران الخميني خطتها لتصدير (ثورتها) القرون أوسطيّة للوطن العربي ونتيجة لذلك قامت الحرب العراقية الإيرانية وإستمرت ثماني سنوات تلاها تواطؤ إيران مع امريكا على إحتلال العراق وتدميره وتعمل إيران حاليا  على وراثة المحتل الأمريكي في العراق !

هل نخشى أن تتمسك إيران بالجزر الإماراتية الثلاث، التي إحتلتها عام 1971، وهي اليوم تعتبر حتى بيانات مجلس التعاون الخليجي المتباعدة بشأن عائدية الجزر للإمارات عدوانا سافرا عليها !
هل نخشى أن تثير علينا سلاح الطائفية البغيض وتبشّر بولاية الفقيه من خلال الحوثيين في اليمن وحزب الله في لبنان وجبهة الوفاق في البحرين وحزب أحمد راسم النفيس في مصر وخلاياها النائمة في المنطقة الشرقية من العربية السعودية وفي الكويت والإمارات وسوريا والجزائر وموريتانيا !
هل نخشى أن تقوم خلايا إيران النائمة وميليشياتها بتفجيرات إرهابية في أراضينا وبعمليات إغتيالات لمسؤولين وسفراء عرب ! هل نخشى تسريعها لبرنامجها النووي وصولا إلى إنتاج القنبلة النووية لضمان تفوقها العسكري المطلق على جيرانها العرب وإبتزاهم به !

خامسا :

دعم حق شعب الأحواز في تقرير المصير والإستقلال مصلحة عربية عليا

1 – الأحواز تمتد من الآراضي السهلية المحصورة بين جبال زاجروس وحدود العراق في محافظات العمارة والبصرة وتتواصل وعلى طول سواحل الخليج العربي الشرقية حتى مضيق هرمز. تبلغ مساحة (عربستان) (370.000 كم مربع) ثلاثمائة وسبعون ألف كيلومتر مربع (تعادل 14 مرة مساحة فلسطين) وعدد سكانها عشرة ملايين نسمة. وإعتراف العرب بعروبة الأحواز يعني أن الخليج العربي بضفتية يصبح عربيا وتسقط دعاوى الفرس في الخليج من التسمية الى الجرف القارّي إلى الثروات الى الجزر

2 – يقوم النظام السياسي في إيران على عقيدة تفوق العنصر الفارسي وهيمنته على السلطة والثروة رغم أن الفرس هم أقلية مقارنة بالقوميات الأربعة الأخرى المكونة لإيران الحالية. إن تحرر عرب الأحواز، أو حتى نيلهم حقوقهم القومية كاملة في أطار دولة إيران الحالية، سيكون دافعا لبقية شعوب إيران أن تنال نفس الحقوق، وعندها لن يستطيع غلاة الفرس فرض هيمنتهم على شعوب إيران وسوف تحكم إيران من الأغلبية غير الفارسية

3 – ايران ولاية الفقيه تستغل التنوع المذهبي في الوطن العربي وتدعي الوصاية على الشيعة العرب، ونشرت طابورها الخامس في الدول العربية كافة. خلايا إيران النائمة والمعلنة في الوطن العربي يجري تمويلها، وبسخاء، من الأموال التي تجنيها إيران من بيع نفط وغاز الأحواز وبقية موارده الزراعية وموانئه التجارية. إن تحرير الأحواز سيجفف منابع تمويل الإرهاب الفارسي وسيحرم غلاة الفرس من إستثمار موارد الأحواز في العدوان على العرب وفي بناء ترسانة عسكرية نووية وغير نووية

سادسا :

ما هي وسائل الدعم العربية المطلوبة لشعب الأحواز العربي

إن دعم جهاد شعب الأحواز العربي هو واجب شرعي وقانوني وأخلاقي على جميع العرب، والدعم له اشكال عديدة عسكرية وسياسية ومالية وثقافية وإنسانية ومعنوية ، وكل دولة عربية تقرر شكل الدعم الذي تقدمه ثنائيا لشعب الأحواز وفق إمكانياتها وظروفها، ونقطة الإنطلاق السياسية الأساسية تكمن في إتخاذ الخطوات الآتية :

1 – أن تعلن الدول العربية، منفردة أو بشكل جماعي، تأييدها ودعمها لحق شعب الأحواز العربي المشروع في تقرير المصير والإستقلال، وتعلن إعترافها بالمنظمة الوطنية لتحرير الاحواز (حزم) كممثل شرعي للشعب الاحوازي وتحث بقية المجاميع والفصائل الاحوازية للتحالف مع (حزم)  في جبهة وطنية وفق رؤية وطنية شاملة وأفق قومي عربي وحدوي

2 – أن تنشط الدبلوماسية العربية لنقل قضية الأحواز إلى المحافل الدولية، ويمكن طلب إدراج بند بعنوان (حق شعب الأحواز في تقرير المصير والاستقلال) على جدول أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة/ اللجنة الرابعة المعنية بتصفية الإستعمار،وتقديم مشروع قرار يستعرض ما يتعرض له شعب الأحواز العربي من تطهير عرقي وطمس هويته وحرمانه من أبسط حقوقه السياسية والإقتصادية والثقافية إضافة الى مصادرة أراضيه وتوطين الفرس في إقليمه (قارب عددهم مليون فارسي) والإستيلاء على موارد الإقليم من نفط وغاز ومياه وزراعة وحرمان شعبه منها، ويؤكد القرار مسؤولية المجتمع الدولي ممثلا بالأمم المتحدة حيال شعب الأحواز ويطالب بالإعتراف بممثلي الحركة الوطنية الأحوازية كممثلين شرعيين لشعب الأحواز كما يطالب إيران بمنح الحقوق السياسية والثقافية لعرب الأحواز والإعتراف بحقهم في تقرير المصير والإستقلال والتفاوض مع ممثليهم للوصول الى هذا الهدف. وبنفس الوقت تستطيع الدول العربية بما لديها من ثقل عددي ومالي وسياسي أن تجعل حق تقرير المصير لشعب الأحواز بندا دائما في جدول أعمال حركة عدم الإنحياز ومنظمة المؤتمر الإسلامي ومجموعة السبعة وسبعين وفي بقية المنظمات الإقليمية والدولية المعنية

3 – طالما أن حقوق الإنسان في الأحواز تتعرض للإنتهاكات الصارخة، من القتل العشوائي إلى التهجير القسري إلى الاعتقالات التعسفية والتعذيب وسوء المعاملة والقيود المفروضة على حرية التعبير، إضافة الى إنتهاك مجموعة واسعة من الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لشعب الأحواز، فمن الضروري إثارة هذه الإنتهاكات في مجلس حقوق الإنسان والمفوضية العليا لحقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية ومرقاب حقوق الإنسان وغيرها من المنظمات المعنية من اجل أن يؤدي المجتمع الدولي دورة لوقف هذه الإنتهاكات

4- على المستويات الوطنية مطلوب أن تفتح الدول العربية مكاتب لحركة تحرير الأحواز في عواصمها وتعطي حيزا في إعلامها للتعريف بقضية الأحواز وتدمج تاريخ الأحواز في مناهجها الدراسية وتمنح زمالات دراسية لطلبة الأحواز وتؤسس مراكز بحوث تهتم بقضية الشعب العربي الأحوازي وتنشيء فضائيات تخصص لشعب الأحواز وتعرض أخبار مقاومته البطولية وتتفاعل معه وترسخ في أبنائه الثقافة والتاريخ والحضارة العربية ، وتقيم مهرجانات ومؤتمرات في الدول العربية وفي دول العالم المختلفة للتعريف بقضية الاحواز وشرح معاناة الشعب العربي في الاحواز تحت الاحتلال الفارسي وجهاده من اجل التحرر والإستقلال .

سابعا :
مطلوب من الكتّاب والمثقفين الوطنيين العرب تعريف الرأي العام العربي والعالمي بجهاد شعب الأحواز العربي من أجل التحرر، ولن تكتمل رسالة مثقفي الأمة إن لم تكن قضية شعب الأحواز جزءا اساسيا منها ومن مشروع تحرير الأمة

والله المستعان
بدر الدين كاشف الغطاء

بغداد في 22/11/2011

 فى أول اجتماعاته بعد عودة المشيخة، قرر المجلس الأعلى للطرق الصوفية، برئاسة الدكتور عبد الهادى القصبى، شيخ مشايخ الطرق الصوفية، تحويل 11 شيخ طريقة صوفية للتحقيق، فى قرار هو الأول من نوعه فى تاريخ المشيخة العامة للطرق الصوفية، وعلى رأسهم الشيخ محمد علاء الدين ماضى أبو العزائم، شيخ الطريقة العزمية، لسفره وبرفقته عشرة مشايخ إلى إيران، ولقائهم بمرجعيات شيعية، وإطلاق تصريحات بوقوف الشيعة بجانب الصوفية ضد السلفية
وأكد المجلس، فى اجتماعه مساء أمس السبت، على أنه استعرض ما نشر بالصحف وتناولته شبكة المعلومات الدولية من أخبار عن سفر بعض مشايخ الطرق الصوفية إلى إيران، ولقائهم بمرجعيات شيعية، وتصريحات نسبت إليهم من الوقوف بجانب الشيعة ضد السلفية فى مصر، وادعائهم بأنهم سافروا إلى إيران كوفد يمثل الطرق الصوفية فى مصر
وقال المجلس: حيث سبق أن حذر المجلس من سفر عدد مجتمع من مشايخ الطرق الصوفية إلى أية دولة أجنبية، مثل إيران أو غيرها، إلا بعد الحصول على موافقة المجلس بعد إخطاره بسبب السفر، وقد تم إرسال خطابات بعلم الوصول إلى جميع السادة مشايخ الطرق الصوفية بذلك، والتحذير من مخالفة قرار المجلس
وتابع المجلس: وحيث خالف بعض مشايخ الطرق الصوفية قرار المجلس، ضاربين بالقيم والأعراف الصوفية عرض الحائط، لذلك رأى أعضاء المجلس المجتمعون، بإجماع الآراء، إحالة مشايخ الطرق الذين خالفوا قرار المجلس وسافروا إلى دولة إيران دون علم المجلس إلى التحقيق، وهم الشيخ محمد علاء الدين ماضى أبو العزائم شيخ الطريقة العزمية الشاذلية، والشيخ على الدهبى السيد حمودة الخضرى شيخ الطريقة السعدية، والشيخ شريف محمد عبد السلام طه مشينة شيخ الطريقة السلامية الشاذلية، والشيخ عيسى عبد الرحيم محمد الجوهرى شيخ الطريقة الجوهرية الشاذلية، والشيخ هانى محمد عبد السلام سالمان شيخ الطريقة الإمبابية الأحمدية، والشيخ محمد عبد المجيد يوسف الشرنوبى شيخ الطريقة الشرنوبية البرهامية، والشيخ مصطفى محمد الطاهر الصافى شيخ الطريقة الهاشمية الشاذلية، والشيخ نضال محمد على المغازى شيخ الطريقة المغازية الخلوتية، والشيخ عبد الباقى الحبيبى محمد عبد الباقى الحبيبى شيخ الطريقة الحبيبية، والشيخ فكرى السيد على فكرى على منصور كريم شيخ الطريقة العروسية الشاذلية، والشيخ محمد بهجت نور الخضيرى شيخ الطريقة الخضيرية
وأكد المجلس، برئاسة الشيخ عبد الهادى القصبى، أن هؤلاء هم من علم المجلس بسفرهم إلى دولة إيران على النحو السالف ذكره، وفى حالة ثبوت سفر أحد المشايخ غير من ذكر يحال أيضًا إلى التحقيق، ويعد القرار شاملاً له، كما تبرأ المجلس، باعتباره ممثلاً لجميع الطرق الصوفية فى مصر وفقا لأحكام القانون، من أى زعم بوجود تقارب صوفى شيعى، ووجود عداء وكراهية بين الصوفية والجماعات السلفية فى مصر
كما أكد المجلس أن ما نشر فى بعض مواقع شبكة المعلومات الدولية، وبعض الصحف، من أن ثمة علاقة بين الطرق الصوفية والشيعة وكذلك وجود عداء وكراهية بين الصوفية والجماعة السلفية لا أساس له من الصحة شكلاً وموضوعًا
كما تبرأ المجلس من حزب التحرير الصوفى، الذى أسسه أبو العزائم، وأكد أنه لم يؤسس حزبًا بهذا الاسم، ولا علاقة له به، أو بأى حزب آخر، وقد سبق أن رفض المجلس تأسيس أى حزب صوفى، وإن سمح للسادة الصوفية كمواطنين بممارسة العمل الحزبى دون الزج باسم الصوفية فى ذلك، وما نشر بخلاف ذلك يرفضه المجلس الصوفى
وعقد المجلس الأعلى للطرق الصوفية اجتماعه الأول بمشيخة الطرق الصوفية، برئاسة الدكتور عبد الهادى القصبى شيخ مشايخ الطرق الصوفية، بعد انقطاع دام أكثر من 6 أشهر عن انعقاده بالمشيخة، نظرًا لاعتصام ما يقرب من خمسة مشايخ للمطالبة بعدة مطالب، ولكن سفرهم إلى إيران برفقة الشيخ علاء أبو العزائم جعلهم يفضون اعتصامهم، مما أدى إلى سيطرة المجلس مرة أخرى على المشيخة
وكان المجلس الأعلى للطرق الصوفية يعقد اجتماعاته بمقرات الطرق المختلفة طيلة فترة الاعتصام، حتى لا يحدث احتكاك بين المعتصمين وأعضاء المجلس، كما أن جميع مطالب المعتصمين لم يتحقق منها شىء نظرًا لبعدها عن الواقع كما أعلن المجلس.
من جانبه قال الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو المجلس الأعلى للطرق الصوفية، إن المجلس الأعلى للطرق الصوفية لا يمثله أحد سوى أعضائه، والذين خرجوا عن إجماع المجلس وحاولوا الاتصال بإيران أو بالشيعة فإن المجلس لا علاقة له بهذا، مضيفًا أن المجلس الأعلى للطرق الصوفية ليس له علاقة من قريب أو بعيد بالشيعة أو بإيران، وهو على مذهب أهل السنة والجامعة، ولا يقر التشيع بحال من الأحوال

المصدر جريدة المورد الافريقي

http://afrosource.net

نقلت وسائل إعلام غير رسمية، ان حالة طوارئ قصوى فرضت في عدد مهم من القواعد العسكرية الإيرانية الموجودة في المناطق الإيرانية المطلة على الخليج. فقد ذكرت وكالة أنباء أذربيجان يوم الثلاثاء 15 نوفمبر (تشرين الثاني) أن مقرات القيادة في قواعد “نوح” في بندر عباس، و”صاحب الزمان” في مضيق هرمز، و”الإمام الحسين” في ماهشر، و”نصر” عند سواحل الخليج، و”محرم” في بوشهر التي تضم مفاعلا نوويا، و”خاتم الأنبياء” للدفاع الجوي، بالإضافة إلى قاعدة “بعثت” وضعت جميعها في حالة انذار قصوى بعد التفجيرين اللذين وقعا في قاعدتين تابعتين للحرس الثوري غرب طهران وأثارا الكثير من الشكوك.

وأكدت وكالة أنباء أذربيجان، استنادا الى ماسمته فقدان الشفافية في نقل أخبار الحادث، أن التفجير الذي استهدف بشكل خاص قاعدة “مدرّس” للحرس الثوري، كان متعمدا بشكل كامل، مشيرة الى مخاوف من أن تشهد القوعد العسكرية الأخرى المزيد من مثل هذه العمليات.

وعلم من مصادر مطلعة جدا أن الحرس الثوري الايراني ذكر في تقارير خاصة للمرشد آية الله علي خامنئي، أنه يتوقع أن تتعرض ايران لضربات عسكرية على خلفية تزايد التهديدات الاسرائيلية بضرب منشآت إيران النووية. وقالت مصادر عليمة إن اجتماعا عقد ليلة الاثنين/الثلاثاء، ضم المرشد خامنئي وكبار القادة العسكريين، واتخذت اجراءات احترازية وأخرى رادعة، حيث وضعت قيادة “محمد رسول الله” للحرس الثوري في حالة انذار قصوى، وهي المسؤولة عن حماية العاصمة طهران.

الموساد !

وتشير المناقشات داخل ايران الى أن قاعدة “مدرس” للحرس الثوري تخزن اعدادا كبيرة جدا من صواريخ شهاب، التي يصل مداها الى اسرائيل، والى أن اللواء حسن تهراني مقدم الذي كان واحدا من نحو 33 قياديا قتلوا في التفجير الذي استهدفها، كان باحثا في العلوم العسكرية في جامعة “إمام حسين” للحرس الثوري، ومسؤولا أيضا عن انتاح صواريخ ارض ـ ارض.

وبينما تنقل وسائل الاعلام الايرانية تصريحات مسؤولين في الحرس الثوري عن أهمية الدور الذي كان تهراني يقوم به، وتشير الى مشاركة خامنئي نفسه في مراسم تشييع جنازته وباقي قتلى التفجيرين، كتب عمدة طهران اللواء محمد باقر قليباف، وهو من قادة الحرس الثوري السابقين، “إن عدونا يعرف أفضل منا من هو حسن تهراني مقدم” وهي اشارة واضحة الى أنه قتل في عملية استهدفته، وذلك خلافا لما اعلنه الحرس الثوري من أن التفجيرين وقعا اثناء نقل عتاد عسكري.

تشكیل سلسلة بشریة حول المنشآت النوویة في اصفهان تشكیل سلسلة بشریة حول المنشآت النوویة في اصفهان

ويرفض خبراء هذه الادعاءات، لأن الانفجار لو كان قد وقع في مستودع للذخيرة الحية، لكان السكان سمعوا أصوات انفجارات متتالية، لأنه من المعتاد أن تخزن في مستودع الذخيرة أنواع من القنابل والرصاص الحي، إلا أن قوة الانفجار وتصريحات شهود عيان عن وقوع انفجارين متتاليين، وشكل الدخان المتصاعد، تعزز فرضية انفجار صاروخي في تلك القاعدة.

وتحدثت وسائل الاعلام الاسرائيلية الناطقة بالفارسية أيضا عن مغادرة مستثمرين عرب طهران، وهي تلمح الى أن الحرب على إيران بدأت بالفعل، وهذه ربما تدخل في اطار تهيئة الرأي العام داخل ايران لتقبل فكرة هجوم عسكري على منشآت ايران الحيوية.
كما أن موقع “دبكا” الاسرائيلي القريب من الأجهزة الأمنية، أشار الى أن تفجير قاعدتي الحرس الثوري تم من قبل الموساد الاسرائيلي، بعد أن نشرت صحف إسرائيلية الأحد الماضي قائمة تضم المواقع الإيرانية التي تقول إسرائيل إنها مواقع عسكرية وصاروخية قامت بضربها في السابق. ويبدو من خلال هذه المعطيات أن إسرائيل تبدي اهتماماً في الخفاء في ظل سكوت غامض .

إغلاق مضيق هرمز !

وفي بوشهر اكدت مصادر خاصة ان هناك حديثا تتداوله بعض أسر الحرس الثوري، عن اوامر اعطيت للحرس الثوري بإغلاق مضيق هرمز فور تعرض ايران للضربة العسكرية الأولى.
وهناك تهديدات ايرانية سابقة في هذا الاتجاه:

ففي تصريح للقائد العام للحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري لوكالة مهر للأنباء، أن بلاده مستعدة لإغلاق مضيق هرمز أمام السفن فى حال تعرضها للتهديد، مما يقطع امدادات الخليج إلى الأسواق العالمية. حيث يقول جعفري “نظرا للوضع الاستراتيجي لمضيق هرمز، تظل هذه المسألة مطروحة. وتابع ”لم نتوقف عند هذا الحد.. بل نسعى لاستخدام قدراتنا الدفاعية في المياه المفتوحة”، ومنها اطلاق صواريخ ارض ـ بحر.

وتابع جعفري “هذا يعني أنه إذا أقدم العدو على تهديد الجمهورية الإسلامية من خارج مضيق هرمز، سيكون لدينا القدرة على الرد بالمثل. هذه الاستراتيجية باتت مطروحة لدينا”.
وكان المسؤولون العسكريون الإيرانيون قد حذروا مرارا من إغلاق مضيق هرمز، حيث يمر 40 في المائة من امدادات النفط البحرية في العالم في حالة تعرض البلاد للهجوم.

وكان قائد القوات البحرية للحرس الثوري، على فدوي قد صرح في مطلع فبراير قائلا “إن الجمهورية الإسلامية تملك قدرة إغلاق مضيق هرمز إذا تعرضت للتهديد”.

اتصالات !

وبحسب تقرير خاص جدا فقد عمدت السلطات في المناطق المطلة على الخليج الى قطع شبكت الانترنت وخطوط الهاتف خلال الأسبوعين الماضيين، بسبب قيام شركة الاتصالات بتغيير مقر مركز الاتصالات إلى مركز جديد وذلك بمساعدة شركة صينية.
في بوشهر مثلا التي تضم مفاعلا نوويا وهددت اسرائيل بضربه، يتحدث تقرير خاص قائلا: “في البداية قطعوا الحرارة عن خطوط الهاتف التي تعتمد خدمة النت بما فيها خدمة الـ ADSL لمدة أربعة أيام، ثم استمر انقطاع النت عن المدينة مدة أربعة أيام، ثم الانقطاع عن المدينة بأسرها لأسبوعين تقريبا،ً حيث بدأوا بإعادة الخدمة تدريجياً للعمل في بعض مناطق المدينة”.

ويضيف “هذه الإجراءات تهدف إلى نقل مراكز الاتصال التي تحوي الأجهزة والمنشأة إلى مكان جديد أعد لهذا الغرض ولتنصيب أجهزة ومعدات تصنت وأخرى تمكن شركة الاتصالات من تسجيل المكالمات الخاصة بكل رقم ثابت مدة ساعات طويلة، تصل إلى الستمائة ساعة، والهدف الآخر هو للتحكم بأي رقم هاتف من العاصمة، من دون الرجوع إلى المراكز المحلية. وهذا طبقا لمصادر في شركة الاتصالات”.

استعدادات لحرب تدق لها الطبولاستعدادات لحرب تدق لها الطبول

داخل هش!

نشر موقع دي نيوز المؤيد للحرس الثوري اتهامات جديدة لتيار أحمدي نجاد بالاتصال بمستشار للرئيس الاميركي باراك أوباما أثناء وجود الرئيس الايراني وفريقه في نيويورك، وتقديم معلومات له عن فيلق القدس وقائده قاسم سليماني، وهو ما نفاه موقع “دولت ما” التابع للرئيس محمود احمدي نجاد يوم الجمعة، قائلا إن هذه الاتهامات يطلقها موقع “تكفيري”.

كما استهزأ فريق الرئيس في نفس الموقع من داوود شقيق أحمدي نجاد، الذي كرر مؤخرا جملة اتهامات خطيرة لفريق الرئيس، منها أنه مرتبط بالصهيونية العالمية، وينسق معها لضرب إيران، وأن قائد التيار المنحرف (أي نسيب الرئيس ومدير مكتبه اسفنديار رحيم مشائي) كان قد سافر سرا الى لندن والتقى مسؤولين بريطانيين، ودعاهم الى تقديم الدعم لتيار أحمدي نجاد في مقابل منافسيه السياسيين.

هذا الصراع الداخلي يبرز كثيرا وكثيرا جدا داخل تيار المحافظين عشية الانتخابات التشريعية المقررة في الثاني من مارس (آذار) المقبل، بينما الاصلاحيون يظهرون أنهم أكثر حرصا على النظام الذي قمعهم.

أم الولد!

الرئيس الايراني السابق محمد خاتمي يقلب الطاولة مرة أخرى على كل من يرحب في إيران وخارجها، بالتدخل العسكري الغربي لتغيير نظام الجمهورية الاسلامية، أو الدفع بالداخل باتجاه التغيير بربيع إيراني قادم.
فقد أشار خاتمي الاثنين وعلى موقعه الالكتروني، الى تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وقال انه لا يستبعد ان تكون هذه تحضيرات لعمل ما ضد ايران، رافضا بوضوح قبول أي دعم أميركي للاصلاحيين، وملمحا الى تصريحات سابقة لوزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون تحدثت فيها عن استعداد واشنطن لدعم ربيع ايراني على غرار الثورة الليبية اذا طلب الاصلاحيون.

وقيل أيضا إن وزير الداخلية السابق عبد الله نوري أبلغ رئيسه خاتمي، أن عليه التوجه مباشرة الى المرشد علي خامنئي والتصالح معه، للعودة الى حضن النظام.

وأعلن خاتمي من جهته أن الاصلاحيين يرغبون في المشاركة في الانتخابات التشريعية المقبلة، وطي صفحة الانتخابات الرئاسية الماضية المثيرة للجدل، والتي شككوا في نتائجها، واشترط اطلاق سراح جميع السجناء السياسيين ورفع الحصار والاقامة الجبرية عن الزعيمين مهدي كروبي ومير حسين موسوي، لتدعيم جدار الجبهة الداخلية الهش، والتصدي للتهديدات الخارجية… موحدين!

لكن.. ولأهمية الانتخابات البرلمانية المقبلة، حيث إن نتائجها ستكون حاسمة كونها ستحدد ملامح المرحلة المقبلة بتحديدها لتركيبة السلطة في الداخل. وفي ظل التهديدات بضرب ايران، والوفاة الغامضة لأحمد رضائي نجل القائد السابق للحرس الثوري والمرشح المعترض على نتائج الانتخابات الرئاسية الماضية اللواء محسن رضائي، يمكن توقع أن تشهد الساحة السياسية المزيد من الانقسام وبروز تصفيات واغتيالات تُلقى اللائمة فيها على أطراف خارجية.

نجاح محمد علي