الحزب الديمقراطي الأحوازي

الديمقراطية هي الممارسة السليمة للتحرر الفكري
 

 رأى رئيس المكتب التنظيمي للتجمع القومي الموحد في سوريا ريبال الأسد الذي يقوده والده نائب الرئيس السوري السابق رفعت الأسد أن إيران تستخدم حزب الله من خلال مده بالدعم المالي والسلاح كي لا تكون هي على خط المواجهة ومن أجل بسط نفوذها في المنطقة
ودعا مؤسس ومدير منظمة الديمقراطية والحرية في سوريا حزب الله إلى أن يدرك أن النظام الايراني كما يمده بالسلاح فإن هناك شكوكا جادة بأنه يقوم في المقابل بتزويد تنظيم القاعدة بالسلاح أيضاً إمعاناً منه في احداث فتنة طائفية واقتتال داخلي
وقال “إن إيران تحتل أرضاً عربية، الجزر الاماراتية الثلاث طنب الصغرى وطنب الكبرى وأبو موسى كما تحتل الاحواز، وأن الكثير من مسؤوليها ينظرون إلى البحرين على أنها محافظة ايرانية، وتمارس أدواراً خبيثة في العراق وتذكي نار الاقتتال الطائفي فيه وتتدخل في الشؤون الداخلية للكثير من الدول العربية”
وعزا ريبال الأسد أسباب تجديد إدارة باراك أوباما العقوبات ضد دمشق إلى اصرار الأخيرة على عدم فك تحالفها مع طهران، وقال “نحن في التجمع القومي الموحد نقف ضد هذه العقوبات، ونرى أن السبب الرئيسي لتجديدها يعود إلى تمسك النظام في سوريا بما يعتبره العلاقة الاستراتيجية مع ايران، واصراره على عدم فك الارتباط بطهران والعودة إلى المجتمع الدولي

المصدر: جريدة المورد الافريقي 

كشف السياسي اللبناني طارق سليمان عمّا ستؤول اليه الازمة السورية متحدثاً عن سيناريو مشابه للذي حصل في لبنان عام 1975. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده سليمان في مكتبه ببيروت

وقال:” ان ما يحدث في سوريا لا يبعث على الاطمئنان في ظل آلات القتل المستمرة والمجازر التي ترتكب بحق شعب أعزل لا يملك حتى سلاح أبيض, ولم يعد اللجوء إلى أسلوب القمع، والعقاب الجماعي هو الحل حيث تتعرض المدن والقرى السورية لعمليات قمع منظم تعجز المنظمات الحقوقية وأجهزة الإعلام عن إحصاء عدد القتلى والجرحى والمعتقلين فيها

واشار سليمان:” لم يعد للمبادرة العربية أهمية بالنسبة للطرفين, اذا ان الحل السلمي لن يوصل الى نتيجة مع هذا النظام الذي ظهر من خلال خطاب رئيسه الاخير دليل على تمسكه بخط الدماء ومسلك العنف الذي انتهجه منذ بداية الثورة وتحدث في الخطاب جلياً أنه لن يتراجع عن هذا الخط وسيصعد أمام الثورة السلمية عنفاً ودموية, فليس امام الجامعة الا خيار الحل العسكري من خلال ارسال قوات حفظ سلام عربية مشتركة تماماً كما حصل في لبنان عام 1975 بعد ان تم ارسال قوات ردع عربية انهت الحرب الاهلية فيه. لأن سوريا ذاهبة إلى الحرب الاهلية والاقتتال الطائفي المذهبي والذي سيذهب ضحيته عشرات الآلاف من الأبرياء والاطفال والنساء بدأ بالتفجيرات وسيتحول الى محاولات اغتيال لبعض أركان النظام في محاولة لتشويه أهداف الثورة المباركة

واضاف متحدثاً عن الجيش السوري الحر:” هذه الصورة المشرقة لشخصية جندي وضابط الجيش السوري الحر ساهمت وستساهم أكثر في حركة الانضمام المستقبلية من قطاعات النظام العسكرية إلى التشكيل الذي أخذ وضعه الآن كجيش وطني سوري يجعل ميثاقه الدستوري الحفاظ على إنسان الوطن والحفاظ على حدوده في مقابل العسكري الآخر الذي أمّن حدود العدو وذبح مواطنه في الداخل. وهذا الارتفاع السريع في عدد الجيش الوطني الحر والمتزايد أضحى يؤهله للقيام بالخطة رقم (2) بعد المساهمة في تأمين ما استطاع إليه سبيلا من أرواح المدنيين وممتلكاتهم, وهي تأمين تموضعه في الحدود التركية وتوزيع فيالقه للاستعداد للخطة الإستراتيجية التي تقتضي تأمين الدعم للثورة المدنية في ساعة الحسم المركزي ومقدمات انتقال السلطة إلى الخيار الشعبي الحر

وختم:” ستنتصر الثورة السورية في آخر الأمر بإذن الله، سواء وقف معها النظام العربي أو لم يقف. وهو الخاسر إن لم يتخذ الموقف الصحيح. فمن الواضح من جميع المؤشرات أن خيار الشعب السوري يتمثل في استمرار ثورته وتطويرها، حتى لو سار فترةً من الزمن على طريق الآلام والمصائب

 

اعتبرت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أن خطاب الرئيس السوري بشار الأسد في جامعة دمشق كان سيئا للغاية وبعيدا عن الواقع

وأشارت كلينتون في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري حمد بن جاسم آل ثاني يوم 11 يناير/كانون الثاني بواشنطن إلى أنه لا يمكن السماح للنظام السوري باستخدام البعثة العربية من أجل الحصول على غطاء أو حصانة وقالت الوزيرة الأمريكية: في خطابه السيء يوم أمس لم يقم إلا بتلمس الأعذار ولوم العالم الخارجي ويتحدث عن مؤامرات ضخمة تشمل المعارضة والمجتمع الدولي وكل وسائل الإعلام الخارجية وحتى الجامعة العربية نفسها أظن هذا يدعم قناعاتنا أنا والسيد رئيس الوزراء من أن مهمة بعثة المراقبين لا يمكن أن تستمر إلى ما لا نهاية له ولا يمكننا أن نسمح للنظام السوري والرئيس الأسد بأن يكون لهم غطاء أو حصانة. السوريون يستحقون انتقالا سلميا للسلطة”من جانبه قال بن جاسم إن خطاب الرئيس السوري “تضليل عن الموضوع الرئيس المتمثل في وقف القتل وسحب المظاهر المسلحة والسماح بدخول الصحفيين”، معتبرا أن النظام السوري لم ينفذ ذلك حتى الآن ومضيفا أن عدم التزام الجانب السوري ببروتوكول البعثة سيتم بحثه في اجتماع الجامعة الأسبوع المقبل

السيد ريبال الأسد يحض الصين على المساعدة في وقف القمع في سوريا
أمل السيد ريبال الأسد ان تساهم المساعي الصينية في وقف عمليات القمع في سوريا والتوصل إلى حل بين كافة الأطياف السورية للتوصل إلى تغيير سلمي وبناء دولة ديمقراطية حرّة ، كلام الأسد جاء خلال زيارته الصين ولقاءه المبعوث الخاص لجمهورية الصين الشعبية في الشرق الأوسط السيد وو سي كه حيث ناقش معه الأوضاع العامة في سوريا والمساعدة لإنهاء القمع والتحرك نحو التغيير السلمي . واضاف نحن مع التغيير السلمي والديمقراطي وضد التطرف وأعمال العنف من الطرفين ، ونشجع على الحوار كوسيلة للتوصل إلى التغيير المنشود ، ولا بدّ للمعارضة من القبول بالحوار من أجل تحقيق أهداف الثورة الشعبية السلمية

امد/ كشف رفعت الأسد عم الرئيس السوري الحالي عن وجود مبادرة عائلية يتم الإعداد لها من اجل تنحي بشار الأسد عن السلطة في بلاده

وقال رفعت الأسد في مقابلة مع ‘راديو سوا’ الأمريكي أن ‘استمرار الحكم أصبح أمرا غير ممكن’ ويجب ‘التدخل عائلياً لإنقاذ سوريا من الفتنة الطائفية والحيلولة دون تدخل خارجي قدر الإمكان لكي نجنب سوريا الدمار والخراب’

وأضاف الأسد أنه أوصل رسالة عبر عائلته إلى الرئيس السوري بضرورة ‘إعادة السلطة إلى الشعب’، لكنه لم يحصل على أي رد

وأوضح عم الرئيس السوري أن الوضع في سوريا والمنطقة ‘في خطر’ وانه يعمل من اجل حل الأزمة مع أطياف واسعة من السوريين

ودعا رفعت الأسد إلى الاعتماد على المستقلين في المرحلة الانتقالية وتوقيع ميثاق شرف، كما وجه انتقادات للمعارضة السورية التي قال إنها ‘لن تستطيع إسقاط النظام’ وأنه ‘يجب أن تعطي الفرصة لغيرها للقيام بهذه المهمة’

وقال رفعت الأسد إن ‘كل شي وارد في سوريا’ في معرض رده على سؤال حول إمكانية وقوع انقلاب عسكري في سوريا

  المصدر. جريدة المورد الافريقي   ا