الحزب الديمقراطي الأحوازي

الديمقراطية هي الممارسة السليمة للتحرر الفكري

بيــان “شباب التغيير الآن” علمتنا الثورتين التونسية والمصرية  و اليبية و اليمينة و السورية كيف تنجح ارادة الشعوب في القرن 21 بسواعد الشباب “شباب الفايسبوك” كل الديكتاتوريات العربية سواسية احزابا كانت ام دول هي سماتها الأساسية التي تسود في مجتمعاتها، الاحواز لا تخرج عن هذه القاعدة، فهي يحكمها نظام احتلالي الفاشي منذ اكثر من 9 عقود من القهر والظلم، ساد فيها الفساد والعبودية في أوساط عامة الشعب المقهور وسيطر الاحتلال على 80% من ثروات الشعب، ومنذ ذالك اليوم بدأت الثورة الشعبية ترى النور على اثر الاحتلال وتكاثرت التنظيمات الاحوازية / الاهوازية من اجل الخلاص من السيطرة الايرانية ولكن سرعان ما اصبحت الوحدة الوطنية شبه مستعصية على التنظيمات إلى حد لم يعد للشباب أمل في تحقيقها من قبل الاحزاب الاحوازية. لقد علمنا الشهيد البوعزيزي كيف يمكن صناعة ثورة شبابية في الشوارع في جملة واحدة “الشعب يريد إسقاط النظام”، التي اتخذها “شباب الفايسبوك” في مصر شعارا لإسقاط نظام محمد حسني مبارك. إننا نحن “شباب التغيير الآن” نعلن : ـ وجود إمكانية قيام الثورة في الاحواز أكثر من زمن آخر. ـ وجود شباب مثقف يتمتع بقوة هائلة قادر على تأسيس مرجعية احوازية شاملة للخلاص من الوضع الراهن في الاحواز الحبيبة. ـ عزمنا على المشاركة في مظاهرات 20 ابريل2012 من أجل يوم النكبة الاحوازية والضغط على جميع الاحزاب من اجل تاسيس هيكلية جديدة للعمل السياسي الاحوازي المشترك واشراك الجميع به. فليكن شعارنا المركزي ” “اسم واحد وطن واحد مرجعية واحدة” “ولنكن “يد واحدة”

شباب التغيير الآن في الاحواز العربية

 

حث المجلس الإسلامي العربي في لبنان الشعب الأحوازي العربي في إيران على اشعال انتفاضة جديدة ضد النظام الإيراني، الذي يواصل قمعه واستبداده ضد هذا الشعب، مؤكدا أن الأحوازيون سينصرون آجلا أم عاجلا على نظام ولاية الفقيه

وتوجّه المجلس إلى أبناء الشعب الاحوازي الذي سطّر أروع الملاحم البطولية وقدم الغالي والنفيس في سبيل نيل    الحرية والكرامة بالدعوة لتجديد الإنتفاضة الاحوازية بروح من الصبر والعزيمة والمثابرة حتى اسقاط نظام الولي الفقيه, مشيراً الى ان انتصار الربيع العربي في مصر وتونس واليمن قد اضاف الى الشعب العربي الاحوازي دفقة نضالية وعزّز عندهم الامل الشعبي في انهيار الفاشية الدينية التي تمارس ابشع أنواع الجرائم والتعذيب بحقهم

وأشار المجلس إلى أن سماحة العلامة المجاهد السيد محمد علي الحسيني يقف إلى جانب الشعب الاحوازي من اجل تحقيق مطالبه بالكامل, ويبارك هذه الانتفاضة ضد رموز الظلم داعياً إلى الوحدة في مواجهة أعداء الامة

وقد اورد ذلك في بيان صدر عنه اليوم من معتقله قال فيه:” نأمل في أن تنمو الثورة الشعبية في منطقة الاحواز العربية وتتسع لتتحقق أهدافها بالحرية وكسر القيد والاستبداد والاضطهاد الذي يمارس بحق أبناءها, وأعتقد أن نبض الجماهير لا زال حياً وقادراً على احداث التغيير, كما وأتوجه بالتحية إلى الشعب الاحوازي الشقيق ولكل القوى الحية والفاعلة التي واصلت دورها في توعية الجماهير وصقل روح الثورة في نفوسهم. واملي كبير بأن يتجاوز الشعب هذه اللحظة العصيبة ويشق طريقه نحو النصر المبين.”

وأضاف:” لقد حان الوقت للشيعة ان يتبرأوا من هذا النظام الجائر, وأن يعلنوا بكل وضوح ارتباطهم وولاءهم للعرب كي لا يتيحوا الفرصة لهذا النظام بأن يجر الوبال عليهم, وينبغي على العناصر التي مازالت موالية

لهذا النظام الفاسد أن تفتح أعينها

 وختم المجلس:” نتمنى على الشعب الاحوازي نصرة قضية العلامة الحسيني فهو سجين رأي وموقف سياسي, وندعوهم الى التحرك السياسي والاعلامي والحقوقي في المحافل الدولية لاظهار مظلوميته للعالم, فالسيد الحسيني كان من السباقين لنصرة القضية الأحوازية وهذه السمة كانت من احدى أسباب اعتقاله. كما وندعو كل مهتم ومتضامن من أي دولة عربية أو أجنبية إلى إرسال استنكار على استمرار اعتقال الحسيني والمطالبة بإطلاق سراحه عبر إرساله إلى سفارة الجمهورية اللبنانية في البلد الذي يقيم فيه خصوصاً بعد ان صدر بحقه قرار منع المحاكمة وتبرءته من التهم الموجهة اليه,

الامانة العامة

المجلس الإسلامي العربي