الحزب الديمقراطي الأحوازي

الديمقراطية هي الممارسة السليمة للتحرر الفكري

قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إنه يتعين على السلطات الإيرانية تقديم معلومات فورية عن مكان وأحوال سبعة رجال ينتمون إلى الأقلية العرقية العربية بالبلاد ومعروف أنهم في عهدة السلطات الإيرانية. وتخشى هيومن رايتس ووتش أن تكون سلطات السجن في مدينة الأحواز الجنوبية الغربية قد أعدمت أربعة على الأقل من الرجال السبعة في الأيام الأخيرة، وقد رفضت حتى الآن تسليم الجثث إلى ذويهم. قالت هيومن ووتش إن السلطات الإيرانية عليها أن تعلق استخدام عقوبة الإعدام فوراً.

وقالت مصادر مقربة من أسر الإخوة الثلاثة ـ طه حيدريان، 28 سنة، وعباس حيدريان، 25 سنة، وعبد الرحمن حيدريان، 23 سنة ـ قالت لـ هيومن رايتس ووتش إن السلطات قامت يوم 17 يونيو/حزيران بإبلاغ العائلة بإعدام الثلاثة. قامت سلطات السجن بنقل الإخوة قبل أسبوعين من العنبر العام بسجن كارون إلى جهة غير معلومة. تم اعتقال أخ آخر وأخذه بدوره إلى جهة غير معلومة حين استعلم عن مكان إخوته. لم تتلق أسر الإخوة أية معلومات منذ نقلهم، مما يثير المخاوف من إعدام الرجال الأربعة المحكوم عليهم بالإعدام في غضون أيام. الرجل الرابع الذي يُعتقد أنه أعدم هو علي نعامي شريفي.

وقال جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: “على مسؤولي السجن أن يطلعوا أسر هؤلاء الرجال على مصير أقاربهم. حتى عند إدانة شخص ما بجريمة خطيرة، فإن هذا لا يعنى حرمان عائلته من المعلومات ـ كما يجب على السلطات تسليم جثث من تم إعدامهم لإتاحة الدفن اللائق”.

وكانت قوات الأمن قد اعتقلت الإخوة حيدريان، والشريفي، عقب احتجاجات معارضة للحكومة في عدة بلدات في أرجاء محافظة خوزستان ذات الأغلبية العربية، يوم 15 أبريل/نيسان 2011 أو ما تلاه. زعمت [السلطات] أن المحتجزين مسؤولون عن قتل رجل شرطة. أقيمت احتجاجات أبريل/نيسان 2011 لإحياء الذكرى السادسة لاحتجاجات 2005 في خوزستان، التي فتحت فيها قوات الأمن النيران لتفريق المتظاهرين في الأحواز وغيرها من المدن والبلدات، فقتلت 50 محتجاً على الأقل واحتجزت المئات. يرى المحتجون أن الحكومة الإيرانية تمارس التمييز المنهجي ضد الأقلية العربية، وخاصة في مجالات التوظيف والإسكان والحقوق المدنية والسياسية.

وقالت عدة مصادر مقربة من عائلات المحتجزين داخل إيران وخارجها، قالت لـ هيومن رايتس ووتش إن مسؤولي سجن كارون بالأحواز قاموا في 9 يونيو/حزيران بنقل طه وعباس وعبد الرحمن حيدريان وثلاثة آخرين، هم منصور حيدريان وأمير معاوي وشريفي، إلى جهة غير معلومة. قالت المصادر إن السلطات قامت في نفس اليوم أيضاً باعتقال عبد الجليل حيدريان، وهو أخ آخر من الإخوة حيدريان، حين حاول معرفة المزيد من المعلومات عن قضية إخوته، ونقلته بدوره إلى جهة غير معلومة. قال أحد المصادر لـ هيومن رايتس ووتش إن محكمة ثورية حكمت على معاوي بـ15 عاماً من النفي الداخلي في تهم تتعلق بالأمن الوطني، لكنه ليس في عنبر الإعدام.

وأدانت محكمة ثورية في الأحواز الإخوة حيدريان، إضافة إلى شريفي، بتهمة قتل ضابط شرطة وجرح آخر في اثناء احتجاجات 15 أبريل/نيسان 2011، حسب تصريح نشطاء من الإيرانيين العرب لـ هيومن رايتس ووتش. يُعتقد أن الادعاء اتهم الرجال بمحاربة الله والإفساد في الأرض، وهي تهم عقوبتها الإعدام. في 5 مارس/آذار قام مسؤولو وزارة الاستخبارات بإبلاغ أسر المحتجزين بأن المحكمة العليا أكدت حكم المحكمة الأدنى والعقوبة، وقالوا إن احتمال إعدام المحتجزين صار وشيكاً.

ولم تتمكن هيومن رايتس ووتش من العثور على أية معلومات عامة عن مكان وموعد المحاكمة المبدئية. أنكرت السلطات على المحتجزين الحق في التواصل المنتظم مع أسرهم ومحامييهم في فترة ما قبل المحاكمة، مما أثار المخاوف من خضوع الرجال للتعذيب لإجبارهم على الاعتراف، كما قالت المصادر.

وفي 13 ديسمبر/كانون الأول 2011 قامت محطة “بريس تي في” الحكومية الناطقة بالإنجليزية بإذاعة وثائقي يُظهر ثلاثة رجال من العرب يعترفون أمام الكاميرا بأنهم نفذوا “أنشطة إرهابية”. زعم البرنامج أن الرجال ـ هادي راشدي وهاشم شعباني وطه حيدريان ـ هم جزء من جماعة باسم “خلق عرب”، وزعم أيضاً أن تلك الجماعة مدعومة من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، علاوة على الإيرانيين العرب المقيمين في الخارج الذين يتظاهرون بأنهم من نشطاء حقوق الإنسان.

وكان مصدر يعرف كلا من راشدي وشعباني قد أبلغ هيومن رايتس ووتش من قبل بأنهما كانا ضمن أكثر من 10 من سكان خلف أباد، البلدة الواقعةعلى بعد نحو 120 كيلومتراً جنوب شرق الأحواز، ممن اعتقلتهم السلطات واحتجزتهم منذ يناير/كانون الثاني 2011. المعلومات المتاحة عن التهم الموجهة لراشدي وشعباني قليلة، لكن المصادر تخشى تعرضهم لنفس مصير طه حيدريان والآخرين.

وقالت هيومن رايتس ووتش إنه منذ مايو/أيار 2011 أعدمت السلطات  11 على الأقل من الرجال الإيرانيين العرب، وصبياً عمره 16 سنة، في سجن كارون، لارتباطهم المزعوم بجماعات ضالعة في مهاجمة قوات الأمن. قال النشطاء الحقوقيون لـ هيومن رايتس ووتش إن 6 أشخاص آخرين على الأقل تعرضوا للتعذيب حتى الموت في عهدة قوات الأمن والاستخبارات على ذمة التظاهرات المعارضة للحكومة التي اجتاحت محافظة خوزستان في أبريل/نيسان 2011 و 2012.

وفي أبريل/نيسان 2011 قامت هيومن رايتس ووتش بتوثيق استخدام الذخيرة الحية من قِبل قوات الأمن ضد المحتجين في المدن في أرجاء محافظة خوزستان، مما قتل العشرات وجرح أعداداً أكبر بكثير. لم يتم التحقيق مع أي مسؤول إيراني بشأن هؤلاء القتلى.

وجددت هيومن رايتس ووتش أيضاً نداءها للسلطات الإيرانية بالسماح لوسائل الإعلام ومنظمات حقوق الإنسان الدولية المستقلة بالتحقيق في مزاعم وقوع انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في محافظة خوزستان.

وقال جو ستورك: “يوحي ارتفاع عدد المعتقلين والقتلى في محافظة خوزستان في السنوات الأخيرة، إضافة إلى التعتيم الإعلامي، بأن لدى الحكومة أموراً فظيعة تريد إخفاءها. تتطلب العدالة البسيطة من السلطات أن تفتح تحقيقات مستقلة وشفافة في مصير المعتقلين وفي مزاعم التعذيب

السلام عليكم ايها الاخوة والاخوات الحضور وتحية عربية مباركة من الله لا اريد ان اخذ الكثير من وقتكم ، وما  ماعندي ليس كلمة  بل مجموعة من الملاحظات والامنيات استغل فرصة مؤتمركم هذا متمنيا ان تصل ملاحظاتي الى اكبر عدد ممكن من الاخوة …الاحوازيين خاصة وجميع الاخوة القوميين العرب .  علاقتي بالاحواز كقضية شغلت عقلي قديمة تشكلت منذ الصغر ، رغم التعتيم الذي كانت تمارسه حكومة نوري السعيد على القضية . كنت بعمر ال5 او 6 سنوات ، وكان هناك من اقربائي رجل يكثر من السفر للكويت ، وهو رجل على  مستوى من الغنى  بحيث لايمكن تبرير سفره بالحاجة للعمل مثلا ، وكالعادة بدات زوجته تتخوف من ان يكون قد تزوج من اخرى هناك ، فراحت تتابع وتستفسر عن سبب سفره فاكتشف اولاده فيما بعد انه كان يسافر الى الكويت ليلتقي هناك ببعض شيوخ عشائر الاحواز تحضيرا لتمرد او ثورة هناك ، لم يعينني عقلي ولاتجربتي على متابعة تلك النشاطات او الاستفسار من الرجل عن التفاصيل او اين وصلت جهودهم . لكن من هناك بدات اتعرف ان عندنا ارضا اخرى مغتصبة تقدر مساحةها باكثر من خمس اضعاف مساحة فلسطين الكلية . استمر هَم الاحواز يرافقني ، حتى اني استعملت اسم الحسين الاهوازي ، كاسم حركي خلال مساهمتي التي امتدت لمدة 14 سنة في اجمل وانبل واروع صفحة في حياتي يوم كنت اعمل في المقاومة الفلسطينية . فكان اسم الاحواز هما رافقني دائما وبشكل يومي  طيلة تلك الفترة . اما علاقتي في مرحلتها الاخيرة فتعود الى مرحلة ما بعد احتلال العراق ، وافخر واعتز اني كنت من المساهمين والمبادرين  الاساسيين الى جنب الاخ المرحوم عبد الجبار الكبيسي ( ابو احمد)  والمرحوم الشهيد رياض عبد الكريم حسن ( ابو ايناس ) في تاسيس الجبهة الوطنية لتحرير العراق . دمعت عيني فرحا عندما ارسل لي الاخوة البيان التاسيسي للجبهة وهي يضم اضافة للقوى العراقية الداخلة في الجبهة ، كل من اسم الجبهة العربية لتحرير الاحواز ، واتحاد المراة الاحوازية . كانت قوى وتنظيمات  الجبهة العربية لتحرير الاحواز في العراق حينها تعمل بامرة  الرفيق المناضل العميد الاحوازي  ، وكما عرفت من قيادتنا الميدانية ومن الاخ ابو ايناس ان العميد  كان يشارك من خلال خبرته العسكرية في الاعداد والتخطيط لكل العمليات الجهادية التي نفذتها الجبهة الوطنية لتحرير العرق ، وان بعض الاخوة الاحوازيين كانوا يشاركون بتنفيذ بعض تلك العمليات  واول ملاحظاتي هي التذكيربان امارة المحمرة او عربستان كانت في حينها الدولة العربية المستقلة الوحيدة بعد انتهاء الحرب العالمية الاولى ، وكل الارض العربية كانت ترزخ تحت الاحتلاللات المختلفة . وعند البدء بمطالبة العراقيين بتشكيل دولتهم المستقلة رشحوا الشيخ خزعل شيخ امارة عربستان ،كواحد من ثلاثة  ليكون ملكا على العراق .الا ان  بريطانيا العظمى الدولة الكبرى المهيمنة على السياسة الدولية في حينها ، كانت تخطط لتمزيق وتقسيم اراضي الوطن العربي الى دويلات مسخ كما نراها الان ، فارعبتها مطالبة العراقيين هذه ، لان ذلك يعني وحدة العراق مع دولة عربستان التي تمتد على طول الساحل الشرقي للخليج العربي . اضافة لموقعها وسيطرتها الكلية على الخليج فهي تحوي على ثروات طبيعية هائلة وكان النفط احد تلك الثروات المتوقعة . على كل حال ضغطت بريطانيا لتنصيب الملك فيصل ملكا على العراق ، واعتقد انها هي من كان يقف وراء ايران لاستلاب واحتلال امارة عربستان او المحمرة ، رغم ان لبريطانيا معاهدة دفاع مشترك مع الامارة ، ما يعني ان ايران ما كان لها ان تتجرأ على احتلال الامارة ما لم تكن قد حصلت على موافقة اولية من بريطانيا . اما امنياتي وتوصياتي لابناء شعبنا العربي الاحوازي وقواه العاملة من اجل الاستقلال ، فاقولها بكل ثقة  منطلقا من ان حقي كعربي في الاحواز كجزء من وطني العربي الكبير ، واقولها وباصرار حتى لو تنازل اخر احوازي عن حقه في الاحواز ، او تنازل اخر فلسطيني عن قضيته فاني حتى لو بقيت وحدي لان اتنازل عن حقي وساظل اطالب بحقي في الاحواز وحقي في فلسطين كما هو حقي بالاسكندرونة وسبتة ومليلة . اول تلك التوصيات حول ما الاحظه من دعوة بعض الاخوة وتوجهاتهم لتبني احد المذاهب السنية كنوع من التعبير عن الرفض للاحتلال الايراني . واقول اولا ان ايران او على الاقل نخبها الدينية والسياسية هم ليسوا شيعة ولا حتى مسلمين ، هم فرس متعصبون يستخدون الاسلام والتشيع لخدمة مصالح ايران القومية ،ولقد تمكن مؤسسي التشيع الصفوي من تحوير المذهب واضافة الكثير من المعتقدات الجديدة عليه ليصبح جاهزا بالشكل الذي يخدم اهدافهم ومصالحهم ، وهو لاعلاقة له بالتشيع العربي الذي نعرف ، ( طبعا لايحق لي لاانا ولا اي قوة في العالم ان تشكك باسلام ولا ايمان الشعب الايراني ، وحديثنا هنا عن النخب وليس كل الشعب الايراني ) . بالتالي ان تشيعنا او تسننا او حتى الحدنا هم ليسوا معنيين بالامر الابقدر ما يؤثر ذلك سلبا او ايجابا على مصلحتهم القومية وامنهم القومي . وانا اعتقد ان حركة التسنن قد تخدم ايران و تطمن مخاوفها من حركة التحرر الاحوازية لان ايران تمتلك القدرة لان تحول القضية الاحوازية عندها من حركة تحرر وطني تطالب بالاستقلال والتحرر الى قضية طوائف متناحرة ، ويمكن ان تعمل على تاجيج الصراع الطائفي الى حد الاحتراب الداخلي فتستنزف بذلك قدرات الشعب الاحوازي ، وتحول اهدافه من قضية استقلال وتحرر والحفاظ على الهوية الى قضية صحة او عدم صحة بناء قبور الاولياء وزيارتها ،وشرعية تطويل اللحى ولبس الثوب ( الدشداشة القصيرة ) ، وما اذا كان النبي (ص) يسبل او يتكتف بالصلاة ، لتسجل علينا انتصارا جديدا بتضييع القضية وتمييعها . لذلك ارجو ان نرفع شعار ان لا قدسية  فوق قدسية حركة التحرر وان لامقدس بعد الله ورسوله الا استقلال الاحواز وتحريرها ، ومن يعتقد بمذهب او دين فتلك قضية علاقة بينه وبين الخالق ، قضيتنا الوطنية غير معنية بها غير معنية بها . الملاحظة الثانية موجهة للقوى والتنظيمات التي تعمل على الساحة السياسية الاحوازية تحت تسميات مختلفة ، جبهات ، احزاب ، قوى ، شخصيات . وأسأل اولا على ماذا انتم مختلفون ، اعطوني مبرر واحد مقنع  لوجود كل هذا العدد من التسميات واليافطات التي تبدد الجهود وتشتتها بما يعرقل مسيرة التحرير . ولنكن واقعيين هذه الجبهة العربية لتحرير الاحواز  ، اقدم التنظيمات الاحوازية ، التي ضمت بين صفوفها كل القوى الاحوازية العاملة على الساحة في حينها، لماذا انتم مختلفون معها . انا معكم تقولون انكم مختلفين مع بعض شخصياتها ، تعالوا ناضلوا من داخلها لعزل من تتصورون انه غير مؤهل لان ياخذ ادوارا معينة في مسيرة النضال ، فالجبهة ليست ملك لشخص او مجموعة اشخاص هي ملك لحركة النضال والتحرر الاحوازي . انا اقولها بصراحة  ان هذا التمسك باسماء يكاد بعضها ان يكون وهميا او لايتجاوز اعضائه الخمسة الى سبع نفرات اغلبهم من الاهل والاقارب  . ليس هناك غير تفسيرين مقنعين لذلك : الاول : ان هناك من يريد ان يستثمر هويته الاحوازية لتحقيق مارب ومصالح شخصية لادخل لها بالقضية ، ووجد في القضية وسيلة سهلة لتحسين ظروف ومستوى عيشه . الثاني : ان يكون بوعي او بدون وعي خاضعا لتاثير المخابرات الايرانية التي من مصلحتها ان تشتت نضالات الشعب الاحوازي ، وتفتيت قواه . لا اريد ان اقول الجهل او انخفاض  مستوى الوعي السياسي يقف وراء هذه الظاهرة لانا نفترض ان الكل ما كان له ان ينطلق لولا توفر حد ادنى من الوعي الذي يدفعه للادعاء بالعمل من اجل القضية . اكرر الدعوة هنا علينا ان نتبنى مبدأ او شعار لاشئ مقدس غير الاحواز اولا ، وعملية تحرير الاحواز ، ولاقدسية او امتياز او وصاية لاي من القوى لتحتكر النضال من اجل الاستقلال . واول ادوات عرقلة واعاقة العملية النضالية هي تمزيق القوى المناضلة ، والتعددية التي نراها كفرا بمقدساتنا الاحوازية ، واستقلال بلدنا. التوصية الثالثة : هناك تصور عند الشباب العربي عن العيش الامن في اوربا وما توفره قوانين الضمان الاجتماعي من حد ادنى من العيش بدون عوز . لذلك قد يرغب الكثير او يطمح للهجرة ، دون ان يعرف بالمقابل  سلبيات الهجرة والمعاناة التي ندفع ثمنها من الغربة  . انا ارجو ان لاتشجعوا الشباب الاحوازي على الهجرة لانكم بذلك تفرغون الساحة في الداخل من المناضلين وتخدمون  بشكل غير مباشر الاحتلال وتمكنوه منا ، فحلم الاحتلال تفريغ الارض من شعبنا وابنائه المخلصين لقضيتهم المستعدين للعمل من اجلها . وانا اراهن ان كل شبكات التهريب هي اما من صناعة المخابرات الايرانية او تشكلت بالتعاون معها ، وهنا في الخارج ليس لدينا دور في عملية التحرير غير الدعم والمؤازرة والاعلام. التوصية الاخيرة للحكام والحكومات العربية  التي لااثق بتوفر ادني حد لديها من الحرص على اوطانها ومصلح شعبها  . انتم تملؤا الدنيا ضجيجا عن الاطماع الايرانية في الاراضي العربية ، وان ايران تستخدم الدعاوى الطائفية كادوات للنفاذ والتدخل في شؤوننا . طيب لو كنتم جادين في العمل على مواجهة ايران هذا هو الشعب الاحوازي يعتز بعروبيته ويناضل من اجل التمسك بهويته ، يا اخي لنترك عروبة الاحواز ونضعها على جنب ولنعتبرها قضية تكتيكية لمواجهة عدو ونستعمل اساليبه. دون ان تشترطوا على الاخوة الاحوازيين ان يتسننوا او يغيروا مذهبهم لانكم بذلك تخدمون الاحتلال وايران عندما تحولون الصراع العربي-  الفارسي لصراع طائفي ، وانا اشك هنا بكم  وكانكم متفقين مع ايران على تفتيت وتشتيت جهودنا ، او ان الذي يحرككم انتم وايران واحد يريد تمزيق نضالنا وتحويله الى صراعات بينية تبدد قوانا . هذا وفي الختام اعود فاعرج الى ان الجبهة العربية لتحرير الاحواز كانت وفيه حتى لاختيارها صفة العربية للتعريف باسمها واهدافها .وانا هنا اعود فاقدم شهادتي للتاريخ على ادوار ابطالها ومقاتليها في المقاومة العراقية بقيادة القائد الميداني المناضل  العميد  الاحوازي لتثبت انها كانت جبهة عربية بانتمائها وادوارها النضالية. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

تبث قناة ام بي سي اليوم الخميس 21-6-2012 ميلادي (1-4-1391 هجري شمسي ) تقريراً تلفزيونيا حول الأحواز والأعدامات االأخيرة في اقليمنا العربي وذلك في الساعة العاشرة مساء بتوقيت دبي السابعة بتوقيت لندن الثامنة بتوقيت اروبا والحادي عشر والنصف بتوقيت الأهواز ويستضيف البرنامج الصحفي الأحوازي هادي الطرفي

 باسم الاحواز العربيه الصامده

 لقد سعى اخوتنا في النضال من جميع التنظيمات والحركات والشخصيات الاحوازيه الى العمل على تجسيد مبدئ شرعيه الاحواز كقطر مسقل ومحتل من قبل النظام الفارسي الغاشم وهموا بايصال قضيتنا العادله الى اسماع المجتمع الدولي والمنظمات الانسانيه والاعلاميه ومنهم اخوانكم في الحزب الديمقراطي الاحوازي وبجهد حثيث ومتواصل مستحق اوصلوا قضيه الاحواز الى رواق الاتحاد الاوربي وقضيه شبابنا المعتقلين المحكومين بالاعدام ظلما وجورا وزيفا وتصدي النظام الفارسي المستمر الى حركات النضال المشروع واعتقال واعدام شبابنا الاحرار الذين نوروا طريق الحق بالشهاده الكبرى وقد اكدوا ممثلين الاعضاء على احقية الشعب الاحوازي في اعطاه كافه حقوقه المستحقه من خلال الاجتماع المنعقد في مبنى الاتحاد الاوربي في بروكسل بتاريخ وقد تبلورت نتائج الاجتماع النقاط المهمه التاليه  اولا: قرار ادانه الاتحاد الاوربي للنظام الايراني بماوصفوه با لتميز والمضايقات والمحسوبيات التي تمارسها السلطات الايرانيه ضد القوميات الغير الفارسيه والاقليات الدينيه والمذهبيه ثانيا: استشهاد الاتحاد الاوربي باحكام الاعدام الصادره بحق سته من عرب الاحوازالتي صدرت مؤخرا بعد مرور عامين على اعتقالهم دون ان يبلغوا محاكمه عادله فضلا عن .تعرضهم للتعذيب والتنكيل وكذلك المعتقلين الاحوازين عموما . ثالثا: التاكيد على الوقف الفوري للاحكام الخاصه باعدام سته من الاحوازين العرب وسيتخذ الاتحاد الاوربي كل الاجراءت الازمه بحق النظام الايراني بحالة تنفيذ حكم الاعدام رابعا: قمع السلطات الايرانيه لنشاط القوميات الغير فارسيه وتمارس التعذيب ضدهم في المعتقلات وتصدر احكام الاعدام بعد توجيه تهمة الاتجاربالمخدرات او محاربة الله الى معظمهم و اوضح القرا انه في حين يصدر دستور الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه رسميا بأعطاء بعض الحقوق للقوميات والاقليات الدينيه لممارسة حقوقها واستخدام لغاتها ,الا ان الجمهوريه الاسلاميه لم تطبق هذه الحقوق على ارض الواقع وتستمر في انتهاك الحقوق المدنيه والثقافيه للترك والاذريين والعرب والكرد والبلوش وتمنعهم من اقامة المؤسسات وممارسة حرية التجمع والتعبير وتمنعهم من الالتحاق بالتعليم العالي وتمنع توظيفهم . خامسا استشهاد البرلمان الاوربي بتقارير الامم المتحده والمقرر الخاص بحقوق الانسان في ايران والذي اشار في وقت سابق الى الانتهاكات الايرانيه ضد حقوق الانسان عهدا منا الى الله والى شعبنا سنظل نواصل النضال والنضال حتى التحرير واعطاء الشعب الاحوازي كافة حقوقه المشروعه في ايصال قضية الاحواز الى جميع المحافل الدوليه والاقليميه لنيل الاعتراف بالاحواز كقطر عربي مستقل

 الله و اكبر و العزة لله

 http://www.youtube.com/watch?v=-wLnIq9d_tM&feature=youtu.be و

  

المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الاحوازي بروكسل

20/6/2012

أكدت مصادر أمريكية أن أحد كبار المندوبين عن الجيش السوري الحر التقى الأسبوع الفائت في وزارة الخارجية الأمريكية مع السفير الأمريكي في سوريا روبرت فورد ومع المنسق الخاص لشؤون الشرق الأوسط فريدريك هوف.
كما التقى المبعوثون السوريون، الذين كانوا مزودين بـ”آي باد” يبين بالتفصيل مخططات على موقع “غوغل ايرث” تبين مواقع الثوار واهداف النظام، مع كبار اعضاء مجلس الامن القومي الاميركي الذي يقدم المشورة الى الرئيس اوباما في مجال سياسة الامن الوطني ، حسبما نقلت صحيفة “ذي ديلي تلغراف”  .
وقد سجل مبعوثو الجيش الحر في واشنطن “قائمة برغباتهم” من الاسلحة الثقيلة، بما فيها صواريخ مضادة للطائرات ومدافع ثقيلة سيقدمونها الى المسؤولين في الحكومة الاميركية خلال اسبوعين.
وتأتي هذه المشاورات قبل اجتماع الدول العشرين (جي 20) الاسبوع المقبل في لوس كابوس بالمكسيك، حيث يتوقع من المسؤولين البريطانيين والاميركيين القيام بمحاولة أخيرة للحصول على موافقة الريس فلاديمير بوتين على التدخل في الازمة السورية.
وقد أفادت  تقارير إخبارية “إسرائيلية” ذلك الإسبوع بأن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمر في الأيام الأخيرة أسطوله وسلاح الجو الأمريكي بالاستعداد لتوجيه ضربة جوية محدودة لنظام الأسد، وفرض حظر جوي على بعض المناطق في سوريا.
وأشار موقع “دبكا” الاستخباري “الإسرائيلي” إلى أن الهدف من العملية هو ضرب أهداف للنظام والقيادة المركزية لجيش بشار الأسد لزعزعة استقرار النظام وتقييد حركة قوات الأسد وسلاح الجو التي تعمل ضد الثوار.
وأشار الموقع “الإسرائيلي” إلى أن هذه الصيغة الروسية وضعت الولايات المتحدة والدول العربية أمام احتمالين؛ أولهما هو إسقاط نظام الأسد عن طريق تعزيز إمدادات السلاح للثوار وتنظيم قواتهم على أساس عسكري أكثر مهنية واحترافًا حتى يستطيعوا مواجهة وحدات الجيش السوري الموالية للأسد.
وأضاف “دبكا” أن أوباما اتخذ هذا القرار بعدما أكدت موسكو عدة مرات على موقفها بأنها لن تؤيد بعد الآن بقاء نظام الأسد، وأنها على استعداد لمناقشة استبداله وإسقاط نظامه شريطة موافقة كل قطاعات الشعب السوري على ذلك.
ودلل الموقع على ذلك بما حدث في 8 من الشهر الجاري عندما هاجمت للمرة الأولى كتيبة تابعة لجيش سوريا الحر (SFA) – الذي بلغ تعداده حتى الآن نحو 600 مقاتل – أهدافًا للنظام السوري داخل دمشق ذاتها، بما في ذلك مهاجمة حافلة كانت تقل مستشارين من  الروس.
والاحتمال الثاني بحسب دبكا هو إحكام الضغط العسكري الغربي – العربي وتكوين مجموعة من ضباط الجيش السوري تنشق عن الأسد أو تقوم بانقلاب عسكري ضد نظام الأسد يفضي في النهاية إلى نفيه هو وأسرته