الحزب الديمقراطي الأحوازي

الديمقراطية هي الممارسة السليمة للتحرر الفكري

n

تحاصر عناصر حزب الله اللبناني، تساندها قوات بشار الأسد والشبيحة، مدينة القصير وتدكها بكل أنواع الأسلحة للسيطرة عليها، وقد تلقت المدينة أكثر من 1000 قذيفة في يوم واحد، فالسماء تمطر قذائف وقنابل وبارودا على رؤوس  42 ألف شخص هم سكان المدينة، وعلاوة على ذلك ارتكبت عناصر حزب الله مجزرة جماعية، تعمق تورطه في العدوان الدموي ضد المدنيين السوريين الأبرياء

يمكن اعتبار مدينة القصير بمثابة كربلاء سوريا، وهي تستفز الذاكرة الفردية والجمعية إلى استحضار التاريخ الغابر للمقارنة، لأن ما يجري هناك “ملحمة تاريخية” بكل ما تحمله هذه العبارة من معاني، وهي تضع “الشيعة والعلويين” في مواجهة المسلمين وجها لوجه للمرة الأولى منذ قرون، في معركة تحمل صفة “الحرب الدينية” مهما حاول البعض أن يستخدم تعابير أخرى للتخفيف من هذه الحقيقة، وهي معركة يخسر فيها حزب الله شبابه الذين قاتلوا الجيش الإسرائيلي ببسالة وانتصروا عليه أكثر من مرة، وهم الشباب الذين كنا نعتبرهم مثال البطولة التي تحتذى، لكن هذه البطولة تبخرت وذهبت أدراج الرياح وتحول الأبطال إلى “قتلة” مجرمين يدافعون عن طاغية مجرم ونظام إرهابي، مرة بحجة حماية المقامات، وكأن هذه المقامات تخص الشيعة دون المسلمين، وهي حجة ساقطة فهذه المقامات موجودة منذ 1400 سنة ولم يتعرض لها أحد، أما الحجة الثانية فهي أن دخول المعركة إلى جانب نظام الأسد الإرهابي سببه تهديد “محور الممانعة والمقاومة”، وهذه الحجة الواهية ساقطة من الناحية العملية “فلا هناك ممانعة ولا مقاومة”، وما هو موجود ثورة شعبية ضد نظام دكتاتوري، ثم بعد ذلك روج حزب الله حجة أخرى لتبرير مشاركته في المعركة ضد الشعب السوري، وهي “تهديد الوجود الشيعي”، لكنه لم يفسر من يهدد الوجود الشيعي وكيف؟ وما هي علاقة الشعب السوري بهذه القصة؟ وهي أسئلة تبقى بلا إجابات من قبل حزب الله

تساقط حجج حزب الله الواحدة تلو الأخرى كشفت وجهه الطائفي و”حربه الدينية” واصطفافه المذهبي إلى جانب نظام بشار الأسد “البعثي اسما، العلوي حقيقة، الإرهابي فعلا، المجرم سلوكا”، مما يعني أن حزب الله أصبح شريكا للأسد ونظامه وشبيحته في الإرهاب والإجرام والقتل، بل ودفع كرة اللهب نحو إثارة أحقاد تاريخية دفينة حاول الجميع تجاوزها، وذلك بدفع آلاف من عناصره إلى الداخل السوري، وخوضهم معارك ضارية مع الثوار السوريين، خاصة في منطقة القصير التي تدفع ثمنا غاليا من دماء أبنائها الذين يدافعون عنها في مواجهة عناصر حزب الله والشبيحة والحرس الثوري الإيراني وقوات الأسد، ومن هنا فإن هذا التدخل الكبير لميليشيات حزب الله في القصير سوريا يقود إلى تحول إستراتيجي في الصراع قد ينتقل إلى الداخل اللبناني، ويشعل النار في بلد لا تنقصه المشاكل أيضا

لكن هذه المعادلة لا تعني الاستمرار طويلا، فالقصير تحولت إلى مركز استقطاب بين مناصري الثورة والجيش الحر وبين تحالف الأسد وحزب الله وخامنئي والمالكي، وهو تحالف يمتد من إيران والعراق إلى سوريا ولبنان، مما يمهد الطريق أمام حشد أكبر عدد من المقاتلين من كل طرف لخوض “معركة حاسمة” في القصير، وعندها سيكون العنوان:” الحرب الإسلامية الشيعية”، وهي حرب ستجد صداها في باكستان وأفغانستان وإيران والعراق وسوريا ولبنان وربما اليمن” وتتحول إلى حرب دينية بوجه “إقليمي”، وهو ما تسعى له إيران على أية حال

نظام بشار الأسد الإرهابي يقصف المدينة ويحرقها ويدمرها ويمطرها بالنار والبارود وحزب الله يقاتل على الأرض ويحشد عشرات آلاف المقاتلين الذين سحبهم من بيروت ومن جنوب لبنان، لأن المعركة ضد إسرائيل انتهت وانتقلت إلى قتال السوريين في القصير، وهو يعمل على حشد عناصره المزودين بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة داخل سوريا وفي منطقة الهرمل اللبنانية المحاذية للقصير التي يحاصرها منذ أسابيع، إلا أن حزب الله تكبد خسائر فادحة، فقد قتل نحو 120 من عناصره في يوم واحد وجرح العشرات الذين غصت بهم مستشفيات بيروت والضاحية الجنوبية، وهي خسارة كبيرة بكل المقاييس، وستكون الخسائر أكبر في المستقبل، لأن حرب العصابات وحرب الشوارع تعني خسائر كثيرة إذا كانت وجها لوجه كما يحدث في سوريا

لا بد من الاعتراف أن تدخل حزب الله ومقاتليه في سوريا قد أجل سقوط نظام الأسد، وشكل دعما نوعيا إستراتيجيا لقوات الأسد النظامية التي لا تمتلك الخبرة في حرب الشوارع وحرب العصابات وحرب المدن، وهذا التأثير لعناصر حزب الله والحرس الثوري الإيراني والميليشيات العراقية الشيعية مكن الأسد من التقاط أنفاسه وإلا لكان الوضع في غاية السوء بالنسبة له بعد أن وصل الثوار إلى العاصمة دمشق، لكن هذا الأمر لن يستمر طويلا، فمقابل هذا المدد من حزب الله للأسد ونظامه ربما يندفع إلى سوريا مدد من المقاتلين الذين قاتلوا في باكستان وأفغانستان والجزائر وليبيا والبوسنة والشياشان والجزيرة العربية والأردن والمغرب العربي لمواجهة “الخصم التاريخي اللدود” في سوريا.

سواء بقي الثوار في القصير أو انسحبوا منها، فإن القادم مرعب، فإذا ما انتصر الثوار في معركة القصير، فربما يغريهم ذلك بملاحقة عناصر حزب الله إلى داخل لبنان وانتقال المعركة إلى هناك، وإذا ما خسر الثوار المعركة في القصير فإن هذا سيولد استعدادا للثأر، مما يعني معركة أخرى أكثر دموية واتساعا وستشمل لبنان حتما

معركة القصير تفتح الأبواب أمام معركة كبيرة في كل سوريا والمنطقة، الأمر الذي قد يورط الشيعة في صراع طويل دام، وبدل أن تكون المعركة بين الثورة السورية ونظام الأسد الفاسد، أو حتى مع حزب الله فقط، فقد تتحول إلى حرب ضد الشيعة الذين يمثلهم حزب الله وإيران والمالكي

حزب الله ورط نفسه وطائفته في حرب لن تضع أوزارها بسرعة، وفتح الباب لزج لبنان في أتون حرب جديدة لن تقل ضراوة عن الستة عشر عاما التي أكلت الأخضر واليابس وتركته حطاما، وأكثر من ذلك فإن حزب الله يورط طائفته في معركة وجودية “تفتح ملفات التاريخ الساخنة” من قتل عثمان وعلي والحسين وكربلاء، والتحالف مع هولاكو ضد الدولة العباسية والتحالف مع البرتغاليين ضد الدولة العثمانية، ومساعدة أمريكا باحتلال العراق وأفغانستان.. إنه ملف طويل يفتح من القصير المحاصرة التي يمطرها حزب الله حليف المجرم الأسد بالبارود والكبريت والبراميل المتفجرة..ملف لن يستطيع أحد في العالم أن يغلقه

التدخل العسكري الكبير لحزب الله وإيران في سوريا تحول إستراتيجي سيؤثر على المنطقة والعالمين العربي والإسلامي ولن يبقى في حدود القصير أو سوريا

سمير الحجاوي

_1_~1

 

بيان صادر من المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الاحوازي بخصوص ما نشرته الصحف الايرانيه

.ضد نائب رئيس الاتحاد الاوربي والسيدة عباد والسيد عارف الكعبي

وبقدر ما يتعلق الامر بالسيد عارف الكعبي  اصدرنا البيان التالي

ايها الشعب الاحوازي الصامد في ربوع وطننا الاعز وفي كل بقاع الارض ويا حرار العالم

ان استمرار غطرسة النظام الايراني المحتل لاراضينا في ممارساتة العوجاء الظالمه ضد شعبنا الابي وبالخصوص

شبابنا ومثقفينا بالتربص بهم واطلاق الاحكام  الجائره من اعدام وسجن واعتقالات عشوائيه وتجويع عموم الشعب

وتطميس منظم للهوية العربيه بكل تفاصيلها واستباحة الدم الاحوازي واجحاده بعدم تلبية حقوق شعبنا المشروعه

وعلى جميع المجالات والضغط على الحكومات المتامره معه بتشديد وتضيق الخناق ومتابعة وملاحقة الاحوازيين والمناضلين

في انحاء دول العام والساعين الى المنابر والمؤسسات والمنظمات الدوليه لاجل تدويل القضيه  كذلك لاجل تجريم النظام

بتقديم شكاوى ضده في المحاكم الدوليه والجنائيه. هي ممارسات غادره وجبانه يريد بها تعطيل مشروعية  نضال الشعب

في الداخل والمناضلين في الخارج واطالة امد الاحتلال الغاشم لربوع وطننا الحبيب والنيل منهم بتوجيه التهم جذافا من قبل

النظام الايراني وهذا ما تبنته الصحف الايرانيه اللا حره التي تمثل سياسة النظام  بتوجيه انتقادات لاذعه الى رئاسة البرلمان

الاوربي باستقباله المناضل عارف الكعبي الذي كان يروم بالحصول على ادانة للنظام الايراني من قبل المؤسسه الدوليه للاتحاد

الاوربي على ممارسات النظام الجائره على عموم شعبنا الاغر وايقاف احكام الاعدام على احرار الاحواز وقد تم الحمد لله

الحصول على ادانة النظام وتجريم اثنين من مجرمي محاكمه الظالمه كذلك تأيد السيده عباد بالدفاع عن الشباب الاحوازي

.ورفض الاحكام الباطله الصادره بحقهم  ان مثل هذه التحركات تزيد من قلق النظام وتهاويه وتوسع من عزلته الدوليه

ان المنهجيه التي اتخذتها الصحف  الايرانيه بالنشر دليل واضح لعدم استقلالية الاعلام الايراني وحريته امام كل القضايا الداخليه

والخارجيه وعلى الشعب الايراني ان لايثق بما يقوله الاعلام المسخر من  قبل النظام

ان اتهام المناضل عارف الكعبي بالارهاب  ماهي الا تهمه باطله وكيديه يريد منه النظام اظهار صورة

سيئه لعموم الاحوازيين والمناضلين وتسميتهم بالارهابين حتى يحرف مسارنا الوطني ويقطع الطريق على نيل الحريه والاستقلال

لشعبنا وارضنا .لقد تبنى الحزب الديمقراطي الاحوازي منهجية النضال السلمي واتخاذ المسارات الدبلوماسيه الدوليه والقانونيه رافضا

اراقة اي قطرة دم تسيل من شعب ايران الفارسي والشعوب الاخرى بما فيهم النظام فكيف بحال الابرياء ونستنكر اي عمل تذهب به

ارواح بشرية ايمانا منا بالشريعه الاسلاميه بحرمة اراقة الدم. لقد مارس النظام الايراني طيلة العقود الماضيه سياسة القتل والاعتقالات

ومنذوا احتلاله الى ارضنا وقتل امير وحاكم الاحواز المرحوم الشيخ خزعل ابتدائا  واستمراره بهذا المنهجيه دون ان تصدر

عليه اي ادانه متخليا عن كل القيم الانسانيه ولكن اليوم ليس بالامس فقد تغير الموقف وستتحرر الاحواز شاء اما ابى النظام الايراني

اننا اليوم امام تحدي خطير بما نواجهه من هجمه شرسه من قبل النظام الايراني على عموم شعبنا وعلى كل الاحوازيين بالخارج

ونحنوا نسال اذا كانت ايران محتله من قبل دوله اخرى اليس من حق الشعب الايراني ان يدافع عن نفسه ويسعى من اجل التخلص من

الاحتلال افتراضا ان الاحواز هي التي احتلتها الم يقوم النظام الايراني من خلال اجهزته القمعيه بقتل الشعب الايراني بدم بارد في

احداث الانتخابات  الاخيره وقد شاهد العالم قتل السيده الايرانيه في طهران برصاص حرس الثوره وزج المرشحين الاصلاحين الفائزين

حسب قولهم بالسجون وتزوير الانتخابات بالكامل ان هذا النظام  الهمجي لا يعرف الا القتل والتنكيل والدمار ويدعي بالديمقراطيه والحقوق

والاسلام منه براء الم تصنف الاعمال التي يقوم بها بالارهابيه فكيف اليوم  يتهم كل من يخرج عليه بالارهاب

ايها الشعب الايراني

لقد استعبدكم الحكام طيلة هذه العقود واوهموكم بالاسلام والحريه ولم تذوقوا طعم الاسلام الحقيقي

ولا الحرية وهذا الاسلام الذي يدعونه هو اسلامهم الجديد العتيق الذي هم حددوا مبادئه وليس اسلام محمد عليه الصلاة والسلام

انظروا الى اين اوصلكم هذا النظام من العزله وكره العالم لكم والخوف من كل ايراني تطئ قدمه اي دوله وخاصة الدول الاوربيه

وكيف يمكنكم تغير هذه النظره وانتم شعب مسالم لايقبل بالعنف ولا الارهاب الم يكن السبب بفرض حصار اقتصادي عليكم من

معظم دول العالم بتبنيه المشروع النووي الذي صرف عليه من اموالكم وخيرات الاحواز المنهوبه لقد خلقكم الله احرار فلماذا

جعلتوموهم يستعبدونكم انظروا الى الشعب الاحوازي البطل وتضحياته الباسله طيلة العقود  برفضه الاحتلال وثوراته

وانتفاضاته وتقديم الغالي والنفيس لاجل التحرير وان شاء الله قريب  فكونوا احرارا واكسروا القيد وثوروا على الظلم والطاغوت

فليعلم التظام الايراني والعالم ان الشعب الاحوازي هو شعب مسالم مظلوم منكوب حر ابي لا يسكت عن الظلم والظالم وقارع الاحتلال

وحيدا واختار طريق الحريه  لم تسانده  اي دوله ولم يكون تحت اظلة اي اجنده ونسعى  جاهدين لنيل الاستقلال المشروع لعموم وطننا

ونيل الحقوق  بالطرق المشروعه  دون كلل او ملل

ندعوا من شعبنا الاحوازي ان يصبروا ويبقوا نضالهم السلمي عنوان للعالم على كرم نفوسهم وايبائهم الرائع وان يفوتوا الفرصه على

النظام بتجريم مشروعية نضالنا المشروع

اننا نحمل المسؤوليه كاملة للنظام الايراني على ما يجري على شعبنا في الداخل وعلى سلامة كل احوازي في الخارج  وبجميع دول

العالم وكذلك المناضلين القائمين على كشف زيف النظام الايراني والحصول على حقوق الشعب الاحوازي المشروعه وبالذكر السيد

عارف الكعبي وقيادات المكتب السياسي واعضاءه وسنقوم بتقديم شكوى الى المحكمه الدوليه  ورئاسة البرلمان الاوربي تتضمن اتهامات

باطله بالارهاب وسلامة كل المعتقلين والصادره بحقهم احكام وعموم الشعب الاحوازي ومناضليه

واننا نناشد المجتمع الدولي بالتدخل الفوري والسريع لوقف الاعدامات والانتهاكات اللا انسانيه على شعبنا وشبابنا ومثقفينا واصدارقررات

دوليه بايقاف هذه الانتهاكات الخطيرة التي تهدد السلم و الامن الدوليين وتجريم الممارسات الايرانية و ابطال القرارات الصادرة من محاكمهم بما يخص الشعب الاحوازي و سانستمر بالنضال النضال دون توقف حتى التحرير ان شاء الله

الله  اكبر عاشة الاحواز حرة عربية 

الامانه العامه للمكتب السياسي

للحزب الديمقراطي الاحوازي

4.5.2013

 

_1_~1

بسم الله الرحمن الرحيم 

بيان صادر من المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الاحوازي بخصوص ما نشرته الصحف الايرانيه

ضد نائب رئيس الاتحاد الاوربي والسيدة شيرين عبادي والسيد عارف الكعبي

وبقدر ما يتعلق الامر بالسيد عارف الكعبي اصدرنا البيان التالي 

ايها الشعب الاحوازي الصامد في ربوع وطننا الاعز وفي كل بقاع الارض ويا حرار العالم 

شبابنا ومثقفينا بالتربص بهم واطلاق الاحكام الجائره من اعدام وسجن واعتقالات عشوائيه وتجويع عموم الشعب

وتطميس منظم للهوية العربيه بكل تفاصيلها واستباحة الدم الاحوازي واجحاده بعدم تلبية حقوق شعبنا المشروعه

وعلى جميع المجالات والضغط على الحكومات المتامره معه بتشديد وتضيق الخناق ومتابعة وملاحقة الاحوازيين والمناضلين

في انحاء دول العام والساعين الى المنابر والمؤسسات والمنظمات الدوليه لاجل تدويل القضيه كذلك لاجل تجريم النظام

بتقديم شكاوى ضده في المحاكم الدوليه والجنائيه. هي ممارسات غادره وجبانه يريد بها تعطيل مشروعية نضال الشعب

في الداخل والمناضلين في الخارج واطالة امد الاحتلال الغاشم لربوع وطننا الحبيب والنيل منهم بتوجيه التهم جذافا من قبل

النظام الايراني وهذا ما تبنته الصحف الايرانيه اللا حره التي تمثل سياسة النظام بتوجيه انتقادات لاذعه الى رئاسة البرلمان

الاوربي باستقباله المناضل عارف الكعبي الذي كان يروم بالحصول على ادانة للنظام الايراني من قبل المؤسسه الدوليه للاتحاد

الاوربي على ممارسات النظام الجائره على عموم شعبنا الاغر وايقاف احكام الاعدام على احرار الاحواز وقد تم الحمد لله

الحصول على ادانة النظام وتجريم اثنين من مجرمي محاكمه الظالمه كذلك تأيد السيده عباد بالدفاع عن الشباب الاحوازي

ورفض الاحكام الباطله الصادره بحقهم ان مثل هذه التحركات تزيد من قلق النظام وتهاويه وتوسع من عزلته الدوليه

ان المنهجيه التي اتخذتها الصحف الايرانيه بالنشر دليل واضح لعدم استقلالية الاعلام الايراني وحريته امام كل القضايا الداخليه

والخارجيه وعلى الشعب الايراني ان لايثق بما يقوله الاعلام المسخر من قبل النظام

ان اتهام المناضل عارف الكعبي بالارهاب ماهي الا تهمه باطله وكيديه يريد منه النظام اظهار صورة سيئه لعموم الاحوازيين والمناضلين وتسميتهم بالارهابين حتى يحرف مسارنا الوطني ويقطع الطريق على نيل الحريه والاستقلال لشعبنا وارضنا 

لقد تبنى الحزب الديمقراطي الاحوازي منهجية النضال السلمي واتخاذ المسارات الدبلوماسيه الدوليه والقانونيه رافضا

اراقة اي قطرة دم تسيل من شعب ايران الفارسي والشعوب الاخرى بما فيهم النظام فكيف بحال الابرياء ونستنكر اي عمل تذهب به

ارواح بشرية ايمانا منا بالشريعه الاسلاميه بحرمة اراقة الدم. لقد مارس النظام الايراني طيلة العقود الماضيه سياسة القتل والاعتقالات

ومنذوا احتلاله الى ارضنا عام 1925 وقتل امير وحاكم الاحواز المرحوم الشيخ خزعل ابتدائا واستمراره بهذا المنهجيه دون ان تصدر

عليه اي ادانه متخليا عن كل القيم الانسانيه ولكن اليوم ليس بالامس فقد تغير الموقف وستتحرر الاحواز شاء اما ابى النظام الايراني

اننا اليوم امام تحدي خطير بما نواجهه من هجمه شرسه من قبل النظام الايراني على عموم شعبنا وعلى كل الاحوازيين بالخارج

ونحنوا نسال اذا كانت ايران محتله من قبل دوله اخرى اليس من حق الشعب الايراني ان يدافع عن نفسه ويسعى من اجل التخلص من

الاحتلال افتراضا ان الاحواز هي التي احتلتها الم يقوم النظام الايراني من خلال اجهزته القمعيه بقتل الشعب الايراني بدم بارد في

احداث الانتخابات الاخيره وقد شاهد العالم قتل السيده الايرانيه في طهران برصاص حرس الثوره وزج المرشحين الاصلاحين الفائزين

حسب قولهم بالسجون وتزوير الانتخابات بالكامل ان هذا النظام الهمجي لا يعرف الا القتل والتنكيل والدمار ويدعي بالديمقراطيه

والحقوق والاسلام منه براء الم تصنف الاعمال التي يقوم بها بالارهابيه فكيف اليوم يتهم كل من يخرج عليه بالارهاب 

ايها الشعب الايراني 

لقد استعبدكم الحكام طيلة هذه العقود واوهموكم بالاسلام والحريه ولم تذوقوا طعم الاسلام الحقيقي ولا الحرية وهذا الاسلام الذي يدعونه هو اسلامهم الجديد العتيق الذي هم حددوا مبادئه وليس اسلام محمد عليه الصلاة والسلام

انظروا الى اين اوصلكم هذا النظام من العزله وكره العالم لكم والخوف من كل ايراني تطئ قدمه اي دوله وخاصة الدول الاوربيه

وكيف يمكنكم تغير هذه النظره وانتم شعب مسالم لايقبل بالعنف ولا الارهاب الم يكن السبب بفرض حصار اقتصادي عليكم من معظم دول العالم بتبنيه المشروع النووي الذي صرف عليه من اموالكم وخيرات الاحواز المنهوبه لقد خلقكم الله احرار فلماذاجعلتوموهم يستعبدونكم انظروا الى الشعب الاحوازي البطل وتضحياته الباسله طيلة العقود برفضه الاحتلال وثوراته وانتفاضاته وتقديم الغالي والنفيس لاجل التحرير وان شاء الله قريب فكونوا احرارا واكسروا القيد وثوروا على الظلم والطاغوت

فليعلم التظام الايراني والعالم ان الشعب الاحوازي هو شعب مسالم مظلوم منكوب حر ابي لايسكت عن الظلم والظالم وقارع الاحتلال وحيدا واختار طريق الحريه لم تسانده اي دوله ولم يكون تحت اظلة اي اجنده ونسعى جاهدين لنيل الاستقلال المشروع لعموم وطننا

ونيل الحقوق بالطرق المشروعه دون كلل او ملل وليعرف العالم ان هذا موجود داخل كل فرد احوازي رجالا ونساء واطفال بل ندعوا من شعبنا الاحوازي ان يصبروا ويبقوا نضالهم السلمي عنوان للعالم على كرم نفوسهم وايبائهم الرائع وان يفوتوا الفرصه علي النظام بتجريم مشروعية نضالنا المشروع

اننا نحمل المسؤوليه كاملة للنظام الايراني على ما يجري على شعبنا في الداخل وعلى سلامة كل احوازي في الخارج وبجميع دول

العالم وكذلك المناضلين القائمين على كشف زيف النظام الايراني والحصول على حقوق الشعب الاحوازي المشروعه وبالذكر السيدعارف الكعبي وقيادات المكتب السياسي واعضاءه وسنقوم بتقديم شكوى الى المحكمه الدوليه ورئاسة البرلمان الاوربي تتضمن اتهامات باطله بالارهاب وسلامة كل المعتقلين والصادره بحقهم احكام وعموم الشعب الاحوازي ومناضليه

واننا نناشد المجتمع الدولي بالتدخل الفوري والسريع لوقف الاعدامات والانتهاكات اللا انسانيه على شعبنا وشبابنا ومثقفينا واصدارقررات دولية جديدة بايقاف هذه الانتهاكات الخطيرة و التي تهدد السلم و الامن الدوليين

 

الامانه العامه للمكتب السياسي

للحزب الديمقراطي الاحوازي

الخامس من شهر مايو لعام 2013