الحزب الديمقراطي الأحوازي

الديمقراطية هي الممارسة السليمة للتحرر الفكري

* استراتيجية الاستنزاف تستهدف إضعاف قدرات وإرادة الخصم
* نجحت الثورة السورية بأستنزاف نظام ولاية الفقيه وحلفائه عسكرياً ومادياً وبشرياً.
* استنزاف النظامين الإيراني والسوري فرصة ثمينة لإضعاف وأنهاء المشروع الصفوي.
* النظام السوري خط الدفاع الأمامي عن نظام ولاية الفقيه.
يقصد بأستراتيجية الاستنزاف خطة إضعاف إرادة الخصم القوي على القتال والأستمرار بنهجه العدائي سواء كان قوة أحتلال متفوقة مادياً أو قوات نظام مستبد يستخدم القوة الغاشمة لمجابهة الثورة الشعبية، والعمل على أنهاكه مادياً ومعنوياً ونفسياً وعدم أفساح المجال له بالمضي بسياسته العدوانية وبالتالي تحقيق التوازن معه كمرحلة اولى ومن ثم التعرض الواسع على قواته واجباره على التخلي عن أطماعه ومشاريعه.
تنهض المقاومة الوطنية وحركات التحرر الوطني بمهمة أستنزاف قوات الأحتلال الأجنبي خلال فترة الاحتلال العسكري فيما تقوم قوى الثورة بذات الدور في ثورات التحرر الشعبية التي تواجه الأنظمة المستبدة وأجهزتها القمعية وذلك لإنتزاع المبادأة وإضعاف إرداة وقدرة العدوعلى المطاولة وثنيه عن نهجه العدواني، وفي هذا الاثناء يتم كسب الوقت لغرض اعداد وتدريب وتسليح جيش التحرير الوطني الذي سيناط به مهام التعرض السوقي الشامل على قوات العدو في المرحلة النهائية من الصراع.
خصائص استراتيجية الأستنزاف
1-تمتاز استراتيجية الأستنزاف بأنها:
أ- صراع طويل الأمد بين قوة غاشمة متفوقة مادياً وقوة وطنية مؤمنة بشرعية وعدالة القضية وذات بناء عقائدي ومعنوي رصين ولكنها ذات امكانات مادية محدودة.
ب- يستهدف الاستنزاف أهداف سياسية وعسكرية وأية موارد وطنية يستفاد منها العدو لدعم آلة العدوان.
ج- نتائج خطة الاستنزاف تراكمية وهي حاصل جمع نتائج الفعاليات في عموم القواطع.
د- ينبغي أن لاتشمل أهداف تؤثر على الحياة المعاشية والخدمية للمواطنيين.
ه- تتزامن مع رفض شعبي ومقاوم لسياسة ومشاريع العدو من خلال الأعتصامات والأضرابات والتظاهرات ومنع التعاون مع قوات العدو ومهادنتها.
و- الأبداع بالأساليب والوسائل لتحقيق مباغتة ومفاجأة العدو والأخلال بتوازن قواته وأرباك قياداته.
سابعا- ينبغي وجود تنظيم أو قيادة عليا تتولى التخطيط ومتابعة التنفيذ بشكل منظم.
أساليب الأستنزاف
2- نقترح أن تكون خطة أستنزاف نظام ولاية الفقيه والنظام السوري على الساحة السورية على النحو الاتي:
اولا- إيقاع الخسائر بقوات العدو وذلك يالاستمرار بشن حرب عصابات منظمة وعمل الجماعات الصغيرة ومقاتلة القوات المعتدية عن طريق الغارات والكمائن والهجمات المقابلة والدوريات والعمليات الخاصة وعمليات القنص وعمل فرق مقاتلة الدبابات والدروع المعادية وفتح كمائن اسلحة مقاومة الطائرات.
ثانيا- ضرب قوات النظام وحلفائه في عموم القاطع وفتح الجبهات الجديدة لإجبار قوات النظام على الأنتشار فوق مساحات واسعة من الساحة السورية وهذا يعني استنزاف قواته وأنهاكها.
ثالثا- حرمان الطرق وضرب قوافل وارتال العدو داخل سوريا وداخل العراق ولبنان وايقاع الخسائر بين صفوفها وأرغامها على نشر قوات كبيرة لحماية الطرق واللجوء لاستخدام الطائرات السمتية والنقل الجوي للنقل والتموين وهذا مكلف جدا.
رابعا- منع النظام وحلفائه الايرانيين من أستثمار الموارد الاقتصادية الوطنية كالنفط والغاز والمحاصيل الزراعية الاستراتيجية والاستفادة منها لادامة قواتها وبالتالي يضطر لتأمينها من الخارج وبكلفة عالية. وخذا لايعني التصرف الكيفي بتلك الموارد من اناس معينين بل تستخدم مركزيا لدعم الثورة والشعب.
خامسا- توجيه الضربات النارية بالمدفعية والهاونات وقاذفات الصواريخ على قوات نظام ولاية الفقيه لتكبيدها الخسائر وانهاكها واضعاف معنويات عناصرها .
سادسا- الاستخدام الموسع للعبوات الناسفة المصنعة محليا ذات الكلفة الواطئة والتأثير الشديد.
سابعا- الحرمان من أستخدام الموانئ البحرية على الساحل السوري والمطارات لمنع العدو من نقل الاشخاص والتعزيزات والاسلحة والمواد عبرها.
ثامنا- مهاجمة مخازن ومستودعات الاسلحة والذخائر والمواد العسكرية الحاكمة لحرمان قوات النظام منها وبنفس الوقت أكمال تسليح وتجهيز كتائب الثورة.
استنزاف نظام ولاية الفقيه
3- الثورة السورية في واقعها صراع طويل الامد وحرب بالوكالة بين قوى دولية واقليمية ، ودخول نظام ولاية الفقيه الايراني الى جانب نظام الاسد بقوة سياسياً وعسكرياً وأقتصادياً واعلامياً لاعتبارات طائفية، لقد أستنفرت ايران أذرعها العسكرية و مليشيا حزب الله والمليشيات الشيعية من لبنان والعراق واليمن والبحرين وباكستان وأفغانستان والتي تقدر ب14 فصيلا شيعياً لمقاومة الثورة السورية والمشاركة في القتال وتدمير المدن وارتكاب جرائم الحرب لصالح بقاء النظام وتكاليف أستخدام قواتها ومليشياتها مبالغ كبيرة . كما تقوم ايران بتزويد النظام بالسلاح والذخائر والوقود وتقديم دعم مادي شهري يقدر بمليار دولار.
وخطة الاستنزاف البشرية والمادية التي تقوم بها الثورة السورية ينبغي ان تكون بمحورين الاول قوات النظام المنتشرة في المحافظات السورية والثاني بأتجاه قوات ولاية الفقيه المعتدية ومليشياتها التي تشارك بالقتال في العاصمة دمشق وريفها والغوطة والقلمون وحمص وحلب ، وتشمل الخطة كافة الأساليب المذكورة في المادة 2 أعلاه وأية اساليب أخرى يجدها الثوار ذات جدوى وتأثير.
نجحت الثورة السورية الى حد كبير في أستنزاف قدرات ايران العسكرية والمادية في سوريا الى جانب الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها جراء العقوبات الدولية بسبب المشروع النووي لذلك كان موضوع هذا الأستنزاف أحد دوافع نظام ايران للهرولة لعقد الأتفاق النووي مع مجموعة 5 زائد 1 لتدارك الوضع الاقتصادي والسياسي المتأزم في البلاد.
ولكي تكون خطة استنزاف المشروع الصفوي فعالة ومؤثرة ينبغي أن تكون منسقة الفعاليات وعلى مختلف الصعد وهي فرصة مناسبة لتمرغ وتورط ايران وحلفائها في المستنقع السوري وينبغي أن تكون كلفة عدوان نظام ولاية الفقيه على الثورة السورية مكلفة بشريا وماديا وعدم السماح له بالأفلات منها ، و بخلاصة الأمر ان عملية استنزاف النظام السوري والنظام الايراني مترابطة حيث يشكل كليهما ركائز مهمة للمشروع التوسعي في المنطقة وتعتبر ايران نظام الاسد بمثابة خط الدفاع الامامي عن نظام ولاية الفقيه الايراني والمشروع الصفوي التوسعي الذي يستهدف المنطقة بالاساس.
12 كانون الاول 2013

394917_10201084490293517_2135750251_n اعتبر السيد عارف الكعبي رئيس المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الاحوازي ، موجة الاعدامات الاخيرة بحق ابناء الاحواز في مدينة الفلاحية الباسلة،بانها محاولة فاشلة لتشويه صورة المناضليين الاحوازيين في الخارج  على انهم ارهابيين و لخلق أجواء الرعب والتنكيل لمنع اندلاع اااحتجاجات الشعبية الاخيرة ضد سياسية التهجير للسكان من خلال تجفيف نهر كارون و انحرافه الى المدن الاخرى في العمق الايراني

وقال الكعبي: ان اعدام اربع سجناء في بعد ساعات فقط  من اتهام الاحوازيين من قبل صحيفة تابعة للحرس الثوري الايراني ، بتفجيير انابيب نفطية في الاحواز  يوحي لنا بان هناك مؤامرة  مخابراتية جهنمية تحاك ضد ابناء شعبنا الاعزل في الاحواز و لا سيما  المعتقلين في السجون الايرانية

وناشد  الكعبي المجتمع الدولي خاصة مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة والمفوضة السامية لحقوق الانسان  اتخاذ اجراءات عاجلة تجاه الانتهاكات الهمجية والمنهجية لحقوق الانسان في الاحوازلا سيما وتيرة الاعدامات المتزايدة   في صفوف الطبقة المثقفة من ابناء شعبنا

المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الاحوازي

كلام عن واقع الحال كلنا مذنبون و كلنا مسئولون و هنالك سؤال موجه الى كل من يحمل الهوية الاحوازية هل نحس بالذنب ؟

 امنة هاني

عندما نرى او نسمع يعدم ابناء الاحواز و تريق دمائهم بين الحين و الاخر او عندما نسمع عن الاسرى و تعذيبهم و كل ما يمرون به في سجون الاحتلال او عندما يقتل شاب برصاص الاحتلال لانه يعارض اغتصاب ارضه و بيته و اخر يموت في الزنازين تحت التعذيب او بشكل مجهول او عندما نشاهد الجرائم تنفذ بانواعها ضد الشعب المظلوم ، كل يوم ظلم يولد ، كل يوم الم يشتد ، كل يوم ارض تغصب ، كل يوم حق يسلب ، كل يوم ماء يسرق ، كل يوم ام تصرخ ، كل يوم طفل يجوع و شاب يلجاء للادمان على المخدرات ، هل نحس بالذنب ؟
السؤال موجه الى كل من يعيش في المنفى ، ان كانوا اصحاب التنظيمات الذين يحسبون انفسهم قد وفوا لوطنهم ، عندما سجنوا او تعذبوا سابقا و الان عملوا على الاعلام او اي نشاط اخر يقومون به او من اخذ اللجوء باسم القضية ثم انتهت مهمته و مسئوليته تجاه الوطن و اتخذ حياة اخرى بعيدة عن ما يحدث على ارض الوطن .
السؤال موجه ايضا الى من يعيش في الداخل و يمر بكل معانات الاحتلال بشكل مستمر و يومي .
ماذا فعلنا لوطننا سوى ان الشعب ينظر للتنظيمات البعيدة عن ارض الواقع لتقوم بعمل بطولي تنقذ فيه الوطن بين ليلة و ضحاها و من جانب اخر تنظر هذه التنظيمات الى الشعب متى يثور الثورة الكبرى حينها هنالك من يعود للوطن ليكافح باستعداده التام للموت و الشهادة و هنالك من ينتهز الفرصة ليبحث عن مكانة تصله الى العلو الكاذب وهذا هو واقع الحال بين الشعب و التنظيمات . هل هذا هو معنى النضال ؟ هل هذه هي التضحية ؟ هل هذا هو الحل ؟ يبدوا اننا نسينا او تناسينا الحجم الكبير للقضية .
هل نحس بالذنب ؟
كم واحد منا احس بتعذيب الضمير يوم امس ؟ ان ما حدث يوم امس في الفلاحية ليس الاول ولم يكن الاخير لكنه يبقى دون فائدة لان الارض تحتاج الى اراقة دماء كل يوم ، دماء لاتنشف ببزوق الشمس و في ثورة عارمة حينها يتحرر الوطن و لا غير .
هل نحس بالذنب ؟

_1_~1

“أيها الشعب الاحوازي الصامد في ربوع وطننا الاعز وفي كل بقاع الارض ويا أحرار العالم , ان استمرار غطرسة النظام الايراني المحتل لاراضينا في ممارساتة العوجاء الظالمه ضد شعبنا الابي وبالخصوص , شبابنا ومثقفينا بالتربص بهم واطلاق الاحكام الجائره من اعدام وسجن واعتقالات عشوائيه وتجويع عموم الشعب وطمس منظم للهوية العربيه بكل تفاصيلها واستباحة الدم الاحوازي واجحاده بعدم تلبية حقوق شعبنا المشروعة ,
إن تلك الممارسات الغادرة والجبانة يريد بها تعطيل مشروعية نضال الشعب في الداخل والمناضلين في الخارج واطالة امد الاحتلال الغاشم لربوع وطننا الحبيب والنيل منهم بتوجيه التهم جذافا من قبل النظام الايراني وهذا ما تبنته الصحف الايرانيه المأجورة التي تمثل سياسة النظام بتوجيه انتقادات لاذعة الى رئاسة البرلمان الاوربي باستقباله المناضل عارف الكعبي الذي كان يروم بالحصول على ادانة للنظام الايراني من قبل المؤسسه الدوليه للاتحاد الاوربي على ممارسات النظام الجائره على عموم شعبنا الاغر وايقاف احكام الاعدام على احرار الاحواز
لقد تبنى الحزب الديمقراطي الاحوازي منهجية النضال السلمي واتخاذ المسارات الدبلوماسيه الدوليه والقانونيه رافضا , اراقة اي قطرة دم تسيل من شعب ايران الفارسي والشعوب الاخرى بما فيهم النظام فكيف بحال الابرياء ونستنكر اي عمل تذهب به ارواح بشرية ايمانا منا بالشريعه الاسلاميه بحرمة اراقة الدم؛ لقد مارس النظام الايراني طيلة العقود الماضيه سياسة القتل والاعتقالات ومنذ احتلاله لارضنا وقتل امير وحاكم الاحواز المرحوم الشيخ خزعل ابتدأ واستمرار على هذه المنهجيه دون ان تصدر بحقه أي ادانة متخليا عن كل القيم الانسانية , ولكن اليوم ليس بالامس فقد تغير الموقف وستتحرر الاحواز شاء ام أبى النظام الايراني
اننا اليوم امام تحدي خطير بما نواجهه من هجمه شرسه من قبل النظام الايراني على عموم شعبنا وعلى كل الاحوازيين  , ونحن نسأل اذا كانت ايران محتله من قبل دولة اخرى أليس من حق الشعب الايراني ان يدافع عن نفسه ويسعى من اجل التخلص من الاحتلال افتراضا ان الاحواز هي التي احتلتها الم يقوم النظام الايراني من خلال اجهزته القمعيه بقتل الشعب الايراني بدم بارد في احداث الانتخابات الاخيرة وقد شاهد العالم قتل السيدة الايرانيه في طهران برصاص حرس الثوره وزج المرشحين الاصلاحين الفائزين حسب قولهم بالسجون وتزوير الانتخابات بالكامل ان هذا النظام الهمجي لا يعرف الا القتل والتنكيل والدمار ويدعي بالديمقراطيه والحقوق والاسلام منه براء , ألم تصنف الاعمال التي يقوم بها بالارهابية فكيف اليوم يتهم كل من يخرج عليه بالارهاب , ايها الشعب الايراني لقد استعبدكم الحكام طيلة هذه العقود واوهموكم بالاسلام والحريه ولم تذوقوا طعم الاسلام الحقيقي ولا الحرية وهذا الاسلام الذي يدعونه هو اسلامهم الجديد العتيق الذي هم حددوا مبادئه وليس اسلام محمد عليه الصلاة والسلام , انظروا الى اين اوصلكم هذا النظام من العزلة وكره العالم لكم والخوف من كل ايراني تطأ قدمه اي دولة وخاصة الدول الاوربية , وكيف يمكنكم تغيير هذه النظره وانتم شعب مسالم لايقبل بالعنف ولا الارهاب
الم يكن السبب بفرض حصار اقتصادي عليكم من معظم دول العالم بتبنيه المشروع النووي الذي صرف عليه من اموالكم وخيرات الاحواز المنهوبه لقد خلقكم الله احرار فلماذا جعلتوموهم يستعبدونكم انظروا الى الشعب الاحوازي البطل وتضحياته الباسله طيلة العقود برفضه الاحتلال وثوراته وانتفاضاته وتقديم الغالي والنفيس لاجل التحرير وان شاء الله قريب فكونوا احرارا واكسروا القيد وثوروا على الظلم والطاغوت
فليعلم التظام الايراني والعالم ان الشعب الاحوازي هو شعب مسالم مظلوم منكوب حر ابي لا يسكت عن الظلم والظالم وقارع الاحتلال وحيدا واختار طريق الحريه لم تسانده اي دوله ولم يكون تحت اظلة اي اجنده ونسعى جاهدين لنيل الاستقلال المشروع لعموم وطننا ونيل الحقوق بالطرق المشروعه دون كلل او ملل ندعو شعبنا الاحوازي ان يصبروا ويبقوا نضالهم السلمي عنوان للعالم على كرم نفوسهميبائهم الرائع وان يفوتوا الفرصه على النظام بتجريم مشروعية نضالنا المشروع
اننا نحمل المسؤوليه كاملة للنظام الايراني على ما يجري على شعبنا في الداخل وسنقوم بتقديم شكوى الى المحكمه الدوليه ورئاسة البرلمان الاوربي تتضمن اتهامات باطلة بالارهاب وسلامة كل المعتقلين والصادرة بحقهم احكام وعموم الشعب الاحوازي ومناضليه , كما اننا نناشد المجتمع الدولي بالتدخل الفوري والسريع لوقف الاعدامات والانتهاكات اللا انسانيه على شعبنا وشبابنا ومثقفينا واصدارقررات دوليه بايقاف هذه الانتهاكات الخطيرة التي تهدد السلم و الامن الدوليين اذا لا تتوقف”.
الامانه العامه للمكتب السياسي
للحزب الديمقراطي الاحوازي