الحزب الديمقراطي الأحوازي

الديمقراطية هي الممارسة السليمة للتحرر الفكري

 

الكونغرسُ يُقرِّرُ تمديدَ العقوباتِ على إيران وحلفائها

رحب الدكتور عارف الكعبي رئيس المكتب للحزب الديمقراطي الأحوازي بقرار الكونغرس الامريكي بتمديد العقوبات الإقتصادية المفروضة على إيران وحلفائها من الأطراف التي تلطخت أياديها بدماء الشعب السوري عشر سنواتٍ أخرى ، وعقوباتٍ جديدةٍ على سورية ، وقد أصدر المكتب الاعلامي للحزب الديمقراطي الأحوازي بياناً بهذا الخصوص كما ذكر الدكتور
الكعبي .

أن أية علاقة مع النظام الفارسي الفاشي العنصري المُستبد ستكون ضد السلم و الأمن الدَّوليين وضد الحرية والعدل و نأمل من جميع دول العالم أن تحذو حذو قرار الكونغرس الامريكي، ولا سيما الدول العربية و الإسلامية المتضررة اكثر من غيرها من الهيمنة والتمدد الإستعماري والغطرسة الفارسية الإيرانية والتدخل الفارسي الايراني في شؤونها الداخلية .

لقد استغل الفرس الإيرانيون الفتن الطائفية في المنطقة و لا سيما في سورية ولبنان والعراق و اليمن و البحرين من أجل تمرير مشروعهم الطائفي المجوسي و أدخلوا المنطقة في حروب ونزاعات طائفية لا سبيل للخروج منها أبداً .

و قد اشار الدكتور الكعبي الى مبادرة الرئيس الروسي حول العمل المشترك بين روسيا و أمريكا و إيران من اجل احلال السلام في سورية بعد انتخاب (ترمب) رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية قائلا : (إيران جزءٌ رئيسي من المشكلة في العراق وسورية و عصابة الاسد وهي أداة لتنفذ الأوامر الفارسية الإيرانية وكيف يُمكن لايران ان تكون جزُءاً من الحل و هي ضالعة حتى النخاع في قتل وإبادة الشعب السوري ؟ )

ودعا الكعبي العرب والمسلمين إلى نصرة الشَّعب الأحوازي من حملة الاعدامات المستعرة التي تنفذها القوات الفارسية الإيرانية بحقه دون مُحاكماتٍ عادلةٍ.

ويُمَثِّلُ قرارُ الكونغرس الأمريكي بتمديد العقوبات الإقتصادية على إيران عشر سنواتٍ أخرى وعقوباتٍ جديدةٍ على سورية عودةً إلى طريق الحق والعدل ، وأول صفعةٍ لإيران بعد انتخاب (ترمب) بعد أن عبثت إدارة أوباما الفاشلة والسيئة بالقرار الأمريكي ووقفت إلى جانب الباطل الإستعماري الفارسي الإيراني ضد حُلفاء أمريكا في الخليج العربي والشرق الأوسط وفقدت أمريكا مصداقيتها وثقة حلفائها بها بسبب سياسات إدارة أوباما الخرقاء والطائشة وغير الحكيمة ، فهل يعيد ال ئيس المنتخب (ترمب) لأمريكا هيبتها وقوتها ومكانتها الدولية التي فقدتها ؟

 

http://alwatan.kuwait.tt/articledetails.aspx?id=506890&writerid=50&utm_
campaign=nabdapp.com&utm_
medium=nabdapp.com&utm_
source=nabdapp.com&ocid=Nabd_App

 

عارف الكعبي يكشف لـ”الخليج العربي” كواليس قرار إنشاء جامعة للاستخبارات بالأحواز

 

 

الخليج العربي- خاص

 

‏‏علَّق عارف الكعبي؛ رئيس المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الأحوازي، على إعلان وزارة المخابرات والأمن الإيرانية إنشاء جامعتها في الأحواز، بأنها “تبنٍّ لسياسة الأمن الناعم”، كاشفًا كواليس اجتماع وزارة الاستخبارات الإيرانية مع حاكم الأحواز، والذي تمخّض عنه التخطيط لإنشاء هذه الجامعة.

وأوضح الكعبي، في تصريح خاص لـ”الخليج العربي”، أنه في ظل تنامي الجهد الأمني والاستخباراتي الإيراني في الأحواز من قبل النظام الإيراني وأجهزته الأمنية، فقد اعتمدت وزارة الداخلية الإيرانية منذ عامٍ المشروع الأمني للشرطة والجيش؛ للسيطرة على الوضع في الأحواز داخليًّا، والذي استهدفت فيه الضغط والتضييق على الشعب الأحوازي؛ لتحديد نشاطه وحركته.

وأشار الكعبي إلى أنه بأمر من خامئني، توجّه وزير اﻻستخبارات الإيرانية محمد علوي إلى الأحواز، وعقد اجتماعًا مع كلٍّ من حاكم الأحواز غلام رضا شريعتي، والمسؤول عن التوجيه السياسي والأمني علي حسين زاده، ومسؤول التوجيه العقائدي محمد جوريان، ومدير استخبارات الأحواز حسين باقر زيادة، بتاريخ 2/10/2016.

 وقد تمخض اﻻجتماع عن تأسيس قاعدة استخباراتية جديدة؛ نتيجةً للتغيرات والظروف الإقليمية وتأثيرها على الأحواز. وللخروج من النمط التقليدي الأمني، ووجوب تأسيس مراكز استخباراتية وأمنية تعليمية متقدمة، انبثق مشروع تأسيس جامعة للاستخبارات في الأحواز، وفقًا لمخطط متكامل يسعى إلى إدخال مجاميع لتدريبهم وتعليمهم كل ما يتعلق بالأمور الأمنية واﻻستخباراتية؛ لإعداد كوادر أمنية متطورة يتناسب عملها مع حجم التحديات والظروف التي تمر بها الأحواز والمنطقة الإقليمية.

وقد خصَّت وزارة اﻻستخبارات الإيرانية الجهات المعنية، حسب توصيات خامئني، بتنفيذ هذا المشروع اﻻستخباراتي، الذي أطّره النظام الإيراني المحتل بإطار الحفاظ على الأمن القومي، ومواجهة التحديات الإقليمية، وخاصة التهديدات القادمة من الحدود، والتي تشكل مصدر خطر واختراق للأحواز.

ورأى الكعبي أن النظام الإيراني المحتل بدأ تكتيكات واستراتيجيات جديدة تتخذ من الأحواز قاعدة لها، تسعى لتفتيت وصهر إرادة الشعب الأحوازي، والقضاء على جميع محاور الحراك الشعبي، والهيمنة عليها، وكذلك لتنفيذ المخططات الخبيثة المرسومة من قبل السياسة الإيرانية تجاه المنطقة، خاصة دول الخليج العربي.

وحذّر الكعبي من خطر المشروع التوسعي التمددي الإيراني تجاه بلادنا العربية والأمن الخليجي، خاصة بعد اعتماد تأسيس هذه الجامعة، التي تستهدف الأمن القومي العربي في المنطقة.

وأكد أن الشعب الأحوازي يواجه المحتل الإيراني منذ عقود، بعد أن مارس نظام اﻻحتلال الإيراني للشعب الأحوازي شتى أنواع وطرق اﻻستحواذ والسيطرة عليه، وحاول دائبًا تذويب روحية الشعب الأحوازي، ولم ينجح بذلك.

وطالب الكعبي المحيط العربي، خاصة دول الخليج العربي، بضرورة دعم ومساندة الشعب الأحوازي وقضيته العادلة، واﻻعتراف بالأحواز كدولة عربية محتلة، من خلال طرح مشروع سياسي متكامل ينظر فيه إلى قانونية وشرعية الاعتراف بدولة الأحواز العربية، ويكون هذا المشروع هو نقطة انطلاق في المواجهة مع العدو الإيراني تُجابه وتُطيح بمشروعاته المشبوهة اللاشرعية في المنطقة العربية

http://www.alkhaleejelarabi.com/ar/articles/%D8%B9%D8%A7%D8%B1%D9%81-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B9%D8%A8%D9%8A-%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81-%D9%84%D9%80%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D9%8A%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A-%D9%83%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B3-%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D8%A5%D9%86%D8%B4%D8%A7%D8%A1-%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AD%D9%88%D8%A7%D8%B2.

رسالة مفتوحة للأستاذ تركي الدخيل مدير عام قناة العربية

 

 بقلم: حامد الكناني

يؤسفني أن اخبركم عن استنكاري الشديد للتصرفات والتهجمات التي تعرضت لها من قبل أعضاء تنظيم سياسي عاملين في موقع العربية نت خلال اليومين الماضيين.معظم الاحوازيين يعرفون عن حيادي وعن عدم انضمامي لأي تنظيم سياسي طيلة الفترة الماضية،وقفت ودعمت وعملت بجانب معظم التنظيمات السياسية الاحوازية في الداخل والخارج الاحوازي وذلك حبا مني بالجميع وكنت من أشد المنتقدين لموضوع التطرق للتسميات وإثارة نقاشها ولعل هذا موقفي عرضّني للكثير من الانتقادات من قبل أبناء جلدتي وعندما اشتد الصراع حول التسمية في السنوات الماضية وتعرض أصحاب تسمية “الاهواز” لانتفادات لاذعة من قبل بعض الشباب الاحوازي المتحمس،وقفت وبقوة وسجلت اعتراضي على شخصنة الأمور والتهجم على من يختلف معك بالرأي وهذا موثق وموجود. ولكن ما دفعني للتعليق على منشور نشر في موقع العربية نت أخيرا هو المقال التضليلي والذي يدس فيه الكاتب المغرض السم بالعسل ليستغل موقع العربية نت ويستفز القوى الاحوازية الأخرى في هذا الوقت العصيب الذي تمر الاحواز والمنطقة العربية بأخطر مراحلها التأريخية. من المؤسف أن تستغل قناة العربية من قبل مجموعة حزبية معينة لإثارة الفتنة بعدما تناست الناس اختلاف التسمية وتراجعت الحساسية حول الموضوع وانشغلنا بقضايا ومصائب وطنية أهم وأكبر من الجدل حول الحروف وفي ردي تسائلت عن سبب نشر مثل هذا المقال وفي هذا التوقيت واستغلال منبرا اعلاميا له الملايين من المتابعين في العالم لطرح موضوعا يعرف الجميع انه مثير للجدل والفتنة ما بين الاحوازيين. ويذكر أحدهم على صفحته في الفيسبوك أن طرح الموضوع ونشر المقال كان «بطلب من الاستاذ مطر مسئول قسم عربیه نت» وهنا يتبادر هذا السؤال للذهن لماذ لا يقدم الاستاذ مطر على إعادة الاسماء التاريخية لبلاده والبلد المقيم فيه على سبيل المثال.. ثم هل تسمية الدولتين العربيتين الخليجيتين الحالية وردت في التاريخ الطبري وشعر جرير ومسنودة بمسكوكات فضية وذهبية تاريخية ؟!. من يتابع موضوع التسميات وكيفية اختيارها في الشرق الأوسط على سبيل المثال يجد أن في معظم الحالات كان الاجماع الوطني أو القرار السياسي هو من يحدد التسمية للدول وللمدن وللمواقع الجغرافية وليست البحوث التأريخية كما يزعم البعض من جهلة السياسة ومعدومي الوطنية . فأسماء مدينة مكة على سبيل المثال كانت بكة ومَعَاد والقرية والوادي وتهامة ودولة سوريا قديما كان أسمها خيتا ودولة الكويت كانت تعرف بالقرين وإيران كان يطلق عليها بلاد فارس وبنجلاديش كانت تصف بباكستان الشرقية والأمثلة كثيرة.. وتم تغيير كل هذه الاسماء بعيدا عن التوثيق والاسناد التاريخي وحين أراد الفرس تغيير أسماء مدننا العربية في الاحواز لم يراجع التاريخ ولم تكتب الدراسات والبحوث بل كان القرار السياسي والوطني الفارسي هو سيد الموقف. اذن ماهو سبب اصرار قناة العربية على فرض تسمية مصابة بالعجمة على الشعب العربي الاحوازي، دون أخذة في الحسبان المصلحة القومية الاحوازية والاجماع الوطني الاحوازي والصراع القائم بيننا وبين الفرس الذين يسعون لمحاربة المعالم العربية ومحوها في الاحواز بغية تفريس الأرض والأنسان معا..وهل علينا قبولها فقط لانها ذكرت في التاريخ الطبري؟!. ثم هل تذكر لنا العربية نت كيف أقدم الفرس على تغيير اسماء المدن الاحوازية ومنها المحمرة التي أصبحت تعرف بـ”خرمشهر” وهل راجع الفرس التاريخ الطبري و نبشوا في إشعار جرير وكتبوا الدراسات والبحوث!. وبالعودة لموضوع خيار التسمية شاهدنا في السنوات الأخيرة أن موقع الجوجل ومن أجل اختيار تسمية للخليج،أخضع التسمية للتصويت ولم تذهب هذه المؤسسة العملاقة التي تهيمن وتمتلك أكبر مخزون معلوماتي للبحوث والدراسات. وبالرغم من الاجماع الوطني الاحوازي والمصلحة القومية ووجود وثائق تأريخية دامغة سبقت الطبري بأكثر من ألف سنة،جميعها تثبت تسمية الاحواز نجد أن قناة العربية مصرة على اقناعنا بأن أسم وطننا هو “الاهواز” وليس”الاحواز” وأن مصلحتنا الوطنية هي قبول التسمية الفارسية وأن اجماعنا الوطني الاحوازي لا قيمة له لأننا ناس عوام ولا نفقه بالعلوم والبحوث والدراسات!. لصالح من تعمل قناة العربية وفي هذا التوقيت الذي نحن بأمس الحاجة للتكاتف والهدوء على الصعيدين الداخلي والخارج الاحوازي وما هي غاية وأهداف كتّاب العربية وماهي مصلحتهم من إثارة الفتنة والجدل بين الاحوازيين بين الحينة والأخرى؟. وأن كانت قناة العربية تريد مساعدتنا ودعم قضيتنا وتعتبر نفسها قناة موضوعية وحيادية ومهنية كما تدعي لماذا تضع كل امكانياتها الاعلامية في خدمة الطرف الأهوازي وتسمح له أن يطرح آرائه بحرية وتحرم وتمنع الاحوازيين من ابداء الرأي والرد على ما ينشر ضدهم؟. حامد الكناني

 

 

 

 

إيران تستخدم قاعدة استخباراتية جديدة تهدد المنطقة العربية

 

الكعبى: إيران تستخدم قاعدة استخباراتية جديدة تهدد المنطقة العربية

 

أكد رئيس الحزب الديمقراطي الأحوازى الدكتور عارف الكعبى، أن إيران تنتهج أسلوبًا استخباراتيًا جديدًا، لتفتيت الإرادة وتنتهجها الآن أمام الشعب الأحوازى، كما أنها أنشأت جامعة تستخباراتية جديدة قد تهدد أمن المنطقة بأسرها، حيث تعتمد بشكل أساسي على وزارة الداخلية، وذلك للتضييق على الشعب الأحوازى . وأكد الكعبى في تصريحات خاصة لـ”المصريون” أن الهدف من ذلك هو تحديد نشاط الشعب الأحوازى. وذلك بأمر مباشر من خامئني، مدعيًا بأن هناك أطراف دوليه وإقليمية تريد عمل بلبلة في المنطقة وبأمر منه توجه  وزير  اﻻستخبارات الإيرانية المدعو محمد علوي إلى اﻻحواز وعقد اجتماع مع كل من حاكم الأحواز غلام رضا شريعتي والمسئول عن التوجيه السياسي والأمني علي حسين زاده ومسئول التوجيه العقائدي محمد جوريان ومدير استخبارات الأحواز حسين باقر زيادة وتمخض الاجتماع عن تأسيس قاعدة استخباراتية نتيجة التغيرات والظروف الإقليمية وتأثيرها على الأحواز والخروج  من النمط التقليدي الأمني ووجوب تأسيس مراكز استخباراتية وأمنية تعليمية متقدمة. وتأسيس جامعة الاستخبارات فى الأحواز، ووفق مخطط متكامل يسعى إلى إدخال مجاميع لتدريبهم وتعليمهم كل ما يتعلق بالأمور الأمنية واﻻستخباراتية لإعداد كوادر أمنية متطورة يتناسب عملها مع حجم التحديات والظروف التي تمر فيها الأحواز والمنطقة الإقليمية وقد خصت وزارة اﻻستخبارات الإيرانية الجهات المعنية وحسب توصيات خامئني لتنفيذ هذا المشروع اﻻستخباراتي الذي أطره النظام اﻻيراني المحتل بإطار الحفاظ على الأمن القومي ومواجهة التحديات الإقليمية خاصة التهديدات المقبلة من الحدود والتي تشكل مصدر خطر وخرق للأحواز.  وأوضع الكعبى أن النظام اﻻيراني المحتل بدأ فى  تكتيك وإستراتيجية جديدة تتخذ من الأحواز  قاعدة لها وتسعى  لتفتيت وصهر إرادة الشعب الأحوازي والقضاء على جميع محاور الحراك الشعبي والهيمنة عليه وكذلك تنفيذ المحاور الإقليمية والمخططات الخبيثة المرسومة من قبل السياسة اﻻيرانية تجاه المنطقة خاصة دول الخليج العربى حيث  أصبح ناقوس الخطر الإيراني واضح الخطورة لها. وحذر الكعبى من خطر المشروع التوسعي التمددي غير المنقطع النظير اتجاه  البلاد العربية والأمن الخليجي لتأسيس هذه الجامعة والتي تستهدف الأمن القومي العربي في المنطقة.   وأكد الكعبي أن الشعب الأحوازي يواجه المحتل الإيراني منذ  عقود بعد أن مارس نظام اﻻحتلال شتى أنواع وطرق اﻻستخواذ والسيطرة وتذويب روحية الشعب الأحوازي ولم ينجح بذلك واليوم أبدًا النظام المحتل تكتيت وإستراتيجية جديدة تتخذ من الأحواز قاعدة لها انطلاقًا لها تسعى لتفتيت وصهر إرادة الأحواز والقضاء على جميع.   وطالب الكعبى من المحيط العربى إلى دول الخليج العربي إلى ضرورة دعم ومساندة الشعب الأحوازي وقضيته العادلة واﻻعتراف بالأحواز كدولة عربية محتلة وإعادة المشروعية وحسب ما طرح من مشروع سياسي متكامل ينظر فيه قانونية وشرعية الأحواز

https://almesryoon.com/%D8%B9%D8%B1%D8%A8-%D9%88-%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85/963957-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B9%D8%A8%D9%89-%D8%A5%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D8%AA%D8%B3%D8%AA%D8%AE%D8%AF%D9%85-%D9%82%D8%A7%D8%B9%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%A9-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D8%AA%D9%87%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%B7%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9

 

استهداف مكة المكرمة … ماذا يعني …؟

الدكتور سفيان عباس التكريتي

 

استهداف مكة المكرمة  يعني استهداف قدس أقداس مليار وستمائة مليون مسلم … يعني إن الجناة الذين أطلقوا الصاروخ من الأراضي اليمنية هم من الكفار وليسوا بمسلمين … والاستهداف يؤكد الحقيقة بأن الصهيونية العالمي جندت ملالي طهران لغرض هدم البيت الإسلامي … ويعني أيضا أن الحقائق التاريخية عن إسلام ملالي طهران ودجلهم وريائهم صحيحة …؟ هذه المسلمات باتت بديهية بالنسبة للذين يؤلهون الموتى وعبادتهم بدلا عن الخالق سبحانه , إن النظام اثبت إلحاده وشركه وزندقته وحقده على مقدسات المسلمين من خلال استهدافه مناسك الحج والتعمد في الإساءة إلى مكة المكرمة والنبي الأكرم منذ أن نصبه الغرب على رأس السلطة في إيران , ففي عام 1988 ادخل متفجرات الى بيت الله الحرام وفي عام 1987 احدث اضطرابات وفوضى أودت بحياة أكثر من أربعمائة حاج كما فجر بعد ذلك أئمة المسلمين في مشهد وسامراء ,هذا ما أكدته السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية الإيرانية المنتخبة من المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيان لها عن استهداف مكة المكرمة بصاروخ أطلقه ما يسمى جيش قدس الإرهابي من الأراضي اليمنية وأدانته بشدة ودعت العالم الإسلامي الى طرد النظام الفاشي من منظمة المؤتمر الإسلامي وقطع العلاقات معه وفي الوقت ذاته دعت المقاومة الإيرانية الى ضرورة اتخاذ المواقف الحازمة ضد انتهاكات النظام الإيراني للمحرمات الإسلامية … والسؤال المفصلي طرح نفسه عنوة على وحدة موضوعنا ومجريات الأحداث المريبة والمرعبة بشأن استهداف أغلى المقدسات عند المسلمين ألا وهي بيت الله الحرام مكة المكرمة …؟ فأن غضب المسلمين في القارات الخمس سوف يدفع بمئات الآلاف من المنظمات الجهادية في سبيل الله الى الانتقام من النظام الفاشي والإرهابي الحاكم في طهران كما انتقامها من المنظمات الإرهابية العالمة على الساحة الدولية التي تتلقى الدعم من هذا النظام الدموي و كذلك من ميلشياته الإجرامية التي ترتكب الجرائم الإرهابية في العراق وسوريا ولبنان واليمن , لقد آن الأوان بالنسبة للدول الإسلامية أن تتخذ المواقف الحاسمة من هذا النظام وكلابه السائبة في الدول العربية من خلال دعمها واعترافها بالمعارضة الإيرانية ومقاومتها فهي الحل الأمثل والوحيد وتمكين الشعب الإيراني من عملية التغيير من الداخل فهو وحده الذي يحسم عناصر النزاع مع هذا النظام القمعي الذي قتل من مسلمي إيران أكثر من ثلاثة ملايين أدين بموجبها بسبعين قرار صادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة , أن جريمة استهداف مكة المكرمة لن تمر دون معاقبة المجرمين من أزلام النظام , فعلى المملكة العربية السعودية أن تطلع بمسؤوليتها الدينية والتاريخية عن مقدسات المسلمين وحتمية توظيف غضب المسلمين في أنحاء العالم ضد الدكتاتورية الدينية في طهران والتوجه الى الأمم المتحدة والقضاء الدولي الذي يعاقب على استهداف المقدسات والرموز الدينية ….؟