إيران يا ارض اللألئ الموت للدكتاتور

 

صافي الياسري

فخرا واعتزازا بارضهم ووطنهم يطلق الوطنيون والاحرار الايرانيون معارؤضو نظام الملالي الفاشي على بلادهم بشاعرية عذبة – ايران ارض اللاليء – عنادا بملالي ايران الذين يريدون ويسعون الى تحويلها الى مقبرة شاسعة لعموم ابناء الشعب الثائرين من اجل الحرية واستحصال الحقوق والخلاص الوطني ،لذا فهم يهتفون في كل تظاهراتهم وتحشداتهم واعتصاماتهم ( الموت للدكتاتور ) وهو ما رددوه بصوت عال في تظاهراتهم الحاشدة في باسارغاد وقد أظهر مقطع لفيديو جديد لتجمع حاشد للمواطنين في باسارغاد لمناسبة ذكرى ميلاد كوروش الأكبر تصدح الجماهير فيه نشيد «يا ايران يا أرض اللآلي» وشعار الموت للديكتاتور. يذكر أن يوم الجمعة 28 اكتوبر 2016 اعتبر آلاف من المواطنين الذين قدموا من أرجاء البلاد الى باسارغاد ، كوروش بأنه فخر لكل ايراني وأب ومؤسس لحقوق الانسان وهم يهتفون : «حرية الفكر لا تكمن باطالة اللحى» و «ايران وطننا وكوروش أبونا» و «حكم الملالي هو حكم الظلم والحرب فقط» «يا فارس عديم الرحمة يا نهاب ايران اترك سوريا وفكر في حالنا». وقد اعتبرت وسائل الاعلام الحكومية من الزمرتين الحاكمتين التجمع الجماهيري السنوي في باسارغاد بأنه حركة ضد نظام الملالي داعية الى اجراءات ثأرية من قبل النظام تجاه تجمعات كهذه. وكتبت احدى وسائل الاعلام التابعة للنظام: شعار المحتشدين في يوم الجمعة في باسارغاد يبين أن ذكرى ميلاد كوروش ما هي الا ذريعة وأن تدمير أساس النظام هو الهدف. وآضاف: شعارات «لا غزة ولا لبنان» اضافة الى «حرية الفكر لا تكمن باطالة اللحى» قد انتقلت من شوارع طهران الى صحارى مرودشت (باسارغاد). وكتبت صحيفة أخرى: تسمية يوم باسم يوم كوروش غير مستبعد. واذا ما قام به البرلمان والمعنيون بالشؤون الثقافية للبلاد بهذه المهمة فان طرق التشويه والمحاولات لأن يكون المجتمع ثنائي القطب سيكون مغلقا على البعض. ولكن هيهات ما يريده الشعب لا يغطى وما يريده النظام لن يخفي الشمس بغربال.