لاحظ المجلس الاسلامي العربي بعد اجتماعه برئاسة العلامة السيد محمد علي الحسيني الامين العام للمجلس غياب المتابعة العربية لقضية الاحواز وسكانها الذين يتعرضون للقمع والاضطهاد اليومي على ايدي الحرس الثوري الايراني ، وقد تعرضوا في الاسابيع الاخيرة الى حملات منظمة من الممارسات العدوانية ، ردا على تجديد انتفاضتهم

واكد المجلس ان هذه القضية لا تقل اهمية عن اي حدث يجري في اي دولة عربية ، والعكس هو الصحيح ، فالتدخل الايراني في الشؤون الداخلية العربية بات واضحا وظاهرا للعيان ، والرد عليه  يكون بصد المؤامرات التي تنسجها طهران ، ومن خلال دعم المطالب المحقة للاحواز العربية ، ومساعدة ابنائها المقيمين او النازحين الى سائر الدول ، فهي قضية حق قومي واسلامي وانساني

المجلس السياسي

الاربعاء:27/4/2011