اتهمت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ايران “بدعم الهجمات الوحشية” التي يشنها الرئيس السوري بشار الاسد ضد المتظاهرين في بلاده
وقالت كلينتون ان “ايران تدعم الهجمات الوحشية التي يشنها نظام الاسد على المتظاهرين المسالمين، كما تدعم العمليات العسكرية التي يشنها (ذلك النظام) على مدنه”
واضافت ان “العالم صعق بصور لفتى سوري في الثالثة عشرة عذب وشوه من جانب قوات الامن السورية : لقد ذكرتنا بصور شابة ايرانية قتلت في الشارع قبل عامين على مراى من الجميع”
وشكل اعتقال وتعذيب 15 فتى اتهموا بكتابة شعارات مناهضة للنظام على الجدران في مدينة درعا بجنوب سوريا الشرارة التي اطلقت الثورة السورية في اذار/مارس. وتحول اخيرا الفتى حمزة الخطيب الذي “عذب وقتل” بحسب ناشطين حقوقيين احد رموز المقاومة السلمية لوحشية النظام
والايرانية الشابة التي تحدثت عنها كلينتون هي ندى اغا سلطان التي قتلت بالرصاص في العشرين من حزيران/يونيو 2009 وباتت رمزا لمعارضة  الارهابي محمود احمدي نجاد
واكدت كلينتون ان الولايات المتحدة “تقف الى جانب المواطنين بمن فيهم مواطنو ايران وسوريا الذين يتطلعون الى الحرية وممارسة حقوقهم”
وادرجت الولايات المتحدة على قائمتها السوداء اسماء مسؤولين ايرانيين لدورهم في اعمال القمع في سوريا