بسم الله الرحمن الرحيم

وثيقة التحالف السياسي الاحوازي بداية مطلوبه كلمة حق

قوم اذا ما أجتمعوا على الخيركانت لهم خطى

تسد عين الشمس و تهلهل لهمساحات الوغى

وأن بدوا تفرقاشحت مضاربهم

ولم يكن لهم في التاريخ غير القلاقلوا

بأحاسيس وطنيه صادقه تكمن الرؤى الحقيقيه لجعل طريق النضال شدا على العضد وثباتا على

المبدأ الذي لطالما كلف اصحابه الكثير الكثير

وهناك من دفع الغالي والنفيس بل حتى كانت حياته ثمن لما يملك من التحدي والرؤيا التي هي

يعيش بها الانسان فيكون عزيز القوم وشجي الكلام او يتجاهلها فيصبح عديم الذوق والاحترام

فلعل الزمان اخذ منا شمس النهار واأقمار الليل وبات ينعم الذئب بالغنى والراحه والليث بالقهر

والالم فتمزقت ثنايا القوم

لقد كانت ولازالت احوازنا بالامس واليوم اشراقه بهية ناظرة المعالم ساخية العطاء مليئة

بالاحداث,والتاريخ كتب فيها وكتب عليها وعليه فأن الآرث كبير ولكن الجرح عميق بطول

السنين وتواتر الاحداث ولازالت الجروح تكبر وتنزف وأننا نخاف من يوم لانجد عروق تنبض

ولاجرح ينزف لينتهي كل شئ ويصبح الجسد ناشف لايقدر حتى على الحركة

يا أخوتي في النضال /ويا أصحاب العقول النيره

الم يكن العدو الفارسي متربص لنا طيلة هذه العقود التي مرت علينا وعلى شعبنا الاحوازي الآبي

ثقيلة كثقل الجبال والصخور فدفعناالشهداء والدماء والتضحيات وفي جميع المجالات فمن منا لم

يذق كأس العذاب الذي سقاه احفاد كسرى الى شيوخنا الكبار وأمهاتنا وأخواتنا وأولادنا وشبابنا

وحتى اراضينا ونخلنا وتمرنا ولبننا ولغتنا وجيلوجية منطقتنا وخيراتها

استسمحونا عذرآ فخطابنا ليس سياسيا بحتآ ولكنه انسانيا عرفانيا حقا أننا نؤمن اذا ماالتقت

النفوس واتحدت القوى فكرا ومضمونا تحققت الرؤى وتحررت النفوس من اقفاصها واشرقت

شمس الحريه

ان في نفس كل احوازي وطنيا مؤمن بعدالة قضيته وبسالة موقفه رؤيا ان يجد كل اخوته

بالنضال حوله ومعه يتشاطرون ويتعاونون على صنع التاريخ مجددا مبتعدين كل البعد عن

الاعمال التقليديه السائده من مركز وجاه وشهره والخوض في المجادلات الفارغه التي تعيق من

رص الصفوف وابداء كلمه الحق التي تنير طريق المناضلين

ونحن اذ عرضنا هذا العرض نثني على ماجاء في وثيقة التحالف الاحوازي التي قدمت من قبل

اخوتنا في حركة التحرير الوطني الاحوازي كمبدأ عام يمكن الاستظلال به مع الاتفاق بانها قابله

للتغيير في بنودها واضافة البعض عليها عندما تتم الموافقه على هذه الوثيقه من قبل اخوتنا في

التنظيمات الاحوازيه . وعلينا ان ننظر نظره حقيقيه صادقه على مبدأ التحالف السياسي

الاحوازي كنقظة تحول دافعه الى العمل المشترك لنكون يدا واحده نضرب بها رأس العدو

الفارسي المحتل وسيكون الباب مفتوح لكل التنظيمات والحركات الاحوازيه الاخرى تاركين كل

الخلافات ووجهات النظر الاخرى لتحقيق مبدأ الشراكه الوطنيه المقدس بعيدا كل البعد عن كل

المراهنات والسجالات السياسيه والتسميات غير مكترثين بالفضل على الاخرين ومن طرح اولا

ومن طرح اخرا

نسأل الله التوفيق والسداد في اعمالنا والله خير الناصرين

المكتب الاعلامي للامانه العامه

الحزب الديمقراطي الاحوازي

7/06/2011