بسم الله الرحمن الرحيم

م\ الرد على ماكتبته هدى الحسيني في جريدة الشرق الاوسط بعنوان

«الحرس الثوري» يجند عرب الأهواز ويرسلهم إلى دمشق

نقول يا هدى/ ليس في كلامكي هدى

ببرود دم واضح وصريح اسردت الكاتبة هدى الحسيني عنوان واسع وواضح وكبير في شأن أتخاذ أيران فقرات متعدده لمساندة ونصرت النظام السوري ولقد ابلت بلاء حسن من حيث ألمبدأ الذي علمه اياها معلمها ووردت عنوانها (الحرس الثوري يجند عرب الاحوازويرسلهم الى دمشق) وكان عليها أن تملآ اسطر ألمقال من معلومات وردت اليها من هنا وهناك حيث أن جزء من المعلومات التي كتبتها هي معلومات سريه ومهمة لايمكن للكثير أن يطلع عليها ألا اصحاب ألشان وأن سرب البعض منها فهذا يدخل في أطار تجسسي اخر أو تعاوني مشترك بين ناقل المعلومه وألمتلقي المستفاد منها. ولانريد ألخوض بهذا ألشان حيث انها اوضحت ان التعاون الاستخباري والاقتصادي والاستشاري كان واضح من قبل النظام الايراني الى النظام السوري وهذا واضح من خلال المعلومات التي وردت في المقال والتي توفرت لديها. والغريب انها اختزلت عنوان المقال الملفت والكبير في هذه الكلمات ( تجنيد جنود ناطقين باللغه العربيه من مناطق مثل الاهواز وارسالهم الى عدد من المدن السوريه بناء على طلب رئيس المخابرات السوريه عبد الفتاح قدسيه ) تقريبا 18 كلمة وكأن عرب الاحواز مرتزقه ولهم تأريخ في ذالك دون الايضاح وألشرح كيف أل الامر لذلك. ومن هذا نريد أن نسأل ألسيدة هدى من اين حصلت على هذه المعلومه المخابراتيه المهمة التي صدرت من مدير المخابرات السوري الى مدير المخابرات الايرانيه وكيف عرفت أن الجنود الذين ارتزقوا هم من عرب الاحوازوهذا سؤال تقليدي واضح ولكن الاجابه لاتخضع للتقليد السائد ويمكن لآي شخص يقول أن هذه ألسيدة لديها مصدر يزودها بالمعلومات وأما أن يكون على مستوى دولي أو مستوى شخصي له اجنده داخل المخابرات السورية وألله أعلم بهذا أو هناك تسريب واضح للمعلومات من المخابرات الايرانية الى السيدة الكاتبه وهذا دليل على اتصالها مع المخابرات الايرانيه لضرب شعبنا الاحوازي الباسل في نضاله الشرعي وألله أعلم ……… وما زاد الطين بلة أن جريدة الشرق الاوسط قامت بنشر هذه ألمقاله دون أن تراعي حرمة ألمساس بالشعب الاحوازي الباسل الذي عانا من الظلم والاضظهاد من قبل النظام الفاشي الايراني اولا والنظام السوري الظالم ثانيا والذي اقتاد الكثير من الاحوازيين الى مصيدة الاعتقال لغرض تسليمهم الى حكومة طهران ونحن نحمل الكاتبة هدى الحسيني اولآ ورئيس تحرير جريدة الشرق الاوسط المسؤولية كاملة على سلامة وأمن كل احوازي في الخارج

لقد عانى شعبنا الاحوازي من ظلم ووحشية الاحتلال الفارسي الغاشم وتجبره طيلة العقود الماضيه بسلبه كافة حقوقه المشروعة وحرياته المباحه وقد دفع هذا الشعب الثمن غاليا من الشهداء والمعتقلين وتهجير والعيش في مستويات متدنية من الفقر والتهميش وسلب كافة خيراته فكيف اليوم يرتزق من ثورة الشعب السوري الذي ذاق به الظلم والتجبر من قبل نظام دكتاتوري ظالم ومن حزب يدعي العروبه واي عقل او منطق يقبل بهذا ان اصرارنا على مواصلة النظال ضد النظام الفارسي المحتل هوالحل الامثل حتى نيل الاستقلال والتحرر ونشيد بكافة الثورات العربيه التي اطاحة برؤس الظلم والجبروت وحكامها الجهله البائسين وبالثورة السورية العادله ونظم صوتنا الى صوت الحق ثورة سوريا . اعلمي ايتها الكاتبه ان ثورات الشعوب لايمكن التلاعب فيها ولايمكن ان تتهمي الاحوازيين جذافا دون دليل وبرهان وان تكفي عن اسلوبكي هذا المدفوع الثمن عن النيل من كرامات الشعوب واعلمي ايضا انها خطوط حمراء لايمكن تجاوزها من قبلك او من قبل غيركي ونسأل الله ان يهديكي الى نصرة الشعوب وأن يكون قلمكي حرا نظيف شريف غير مدنس وغير مسموم وان تتاكدي من كل المعلومات ومصادرها حتى لاتصيبي القوم بجهالة وعليه نطالب بتقديم اعتذار للشعب الاحوازي كافة من قبلكي ومن ادارة جريدة الشرق الاوسط

والله ناصر المظلومين

المكتب الاعلامي للحزب الديمقراطي الاحوازي 7رمضان\1432