ستمنع إيران مسؤول الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الخاص بإيران من دخول أراضيها، كما ذكر ذلك المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست
وذكر موقع روسيا اليوم، أن قناة “برس تي في” الإيرانية نقلت عن مهمانبرست اليوم الخميس قوله/ “إن تعيين مسؤول لحقوق الإنسان خاص في إيران خطوة سياسية وغير قانونية، والجمهورية الإسلامية لن تسمح له بدخول أراضيها مهما كانت الظروف”
وتابع القول: “للأسف الشديد موضوع حقوق الإنسان يستعمل بمثابة أداة سياسية من قبل بعض الدول الغربية، التي تعاني من مشاكل جدية في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان”.
وكان مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عين أحمد شهيد، وزير خارجية جرز المالديف السابق، مسؤولا خاصا لملف حقوق الإنسان في إيران، في حين تنتقد المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان إيران بسبب ملاحقة المعارضة ومخالفة حقوق الانسان.
وتقول منظمات حقوق الإنسان الإيرانية المتواجدة في الخارج إن السلطات الإيرانية أعدمت بمعدل شخصين يوميا خلال النصف الأول من عام 2011
من جهته قال رئيس منظمة “حقوق الإنسان في إيران” ومقرها النرويج في حديث لصحيفة “الغارديان” إنه ابتداء من يناير ولغاية يونيو 2011 أُعدم 390 إنسانا في إيران.
من جهتها تؤكد طهران على أن حكم الإعدام وقع على أشخاص متهمين بالاتجار بالمخدرات. وقد نفذت السلطات الايرانية العام الماضي 252 حكما بالإعدام، إلا أن المنظمات الحقوقية تقول إن ما لا يقل عن 300 حكم تم تنفيذه بشكل سري
وتفسر المنظمات الحقوقية غير الحكومية ارتفاع عدد تنفيذ الأحكام بالإعدام في مسعى السلطات الإيرانية لكبح المظاهرات المضادة للحكومة، كما هو الأمر في عدد من الدول العربية