حسين داناييالارهابي حسين دانايي

قالت قناة «العربية» ان ايران قررة تعيين عضو في فيلق «القدس» الارهابي سفيراً جديداً لها في بغداد

وأضافت «العربية» تقول: أثار تعيين ايران أحد كبار قادة الحرس الثوري السابقين سفيراً في بغداد كثيراً من التساؤلات عن نية الجمهورية الاسلامية في إحكام سيطرتها على المرافق الاقتصادية الحيوية في العراق إلى جانب تعزيز نفوذها السياسي والأمني. تقرير: في السابع من الشهر الجاري قامت طهران بتعيين سفير جديد لها في بغداد هو عميد الحرس الثوري حسن دانايي فرد بدلاً من حسن كاظمي قمي الذي أصبح مسؤولاً عن ترميم وتطوير العتبات الدينية وهو أيضاً منصب سابق للسفير الجديد. السفير الجديد هو ايراني هجين ذو أصل عراقي وعمل لسنوات طويلة في دعم قوات بدر الذراع العسكري للمجلس الأعلى للثورة الاسلامية في العراق. ومن خلال نشاطه الفعال في الحرس الثوري خصوصاً في فيلق القدس المعني بدعم ما يسمى بحركات التحرر الاسلامية كان للعميد حسن دانايي فر دور في تطوير البحرية التابعة للحرس الثوري وأصبح نائباً لقائدها السابق عميد الحرس الثوري علي شمخاني لكنه ظل يتطلع على الدوام للعمل في الملف العراقي وأمسك بالفعل بالجانب الاقتصادي منها وأصبح رئيساً للجنة تطوير العلاقات الاقتصادية العراقية الايرانية كمساعد للرئيس الايراني محمود احمدي نجاد حيث عززت ايران من نفوذها السياسي والأمني داخل العراق عبر الجانب الاقتصادي وانشاء شركات بعضها وهمية ومعظمها يعمل كغطاء للعمليات الأمنية الواسعة التي تجري على قدم وساق في العراق لصالح النفوذ الايراني. ويأتي تعيين دانايي فر في منصبه الجديد بعد أيام من اطلاق سراح الرهينة البريطاني بيتر مور الذي اختطف في أيار من عام 2007 ويري ساسة عراقيون أن ذلك يصب في سياق التفكير بالنفوذ الذي تمارسه ايران في العراق خاصة وأن للسفير الجديد علاقات استثنائية مع نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي حتى قبل أن يصبح دانايي فر ضيفاً دائماً على العراق يزوره باستمرار من أقصاه الى أقصاه بذريعة عمله مسؤولاً عن اللجنة الاقتصادية وقبل ذلك كان يعمل لمدة خمس سنوات رئيساً للجنة «مبين» الثقافية وكان يتابع الشؤون الثقافية الخاصة للعراق. كذلك يملك السفير الايراني المعين علاقات غير تقليدية مع الزعماء الأكراد وتثير زياراته المتكررة للاقليم شبه المستقل مخاوف سياسيين عراقيين من تعزيز نفوذ الحرس الثوري في كردستان حيث فتح مكتباً تجارياً في أربيل سرعان ما صار قنصلية والذي اقتحمته القوات الأمريكية العام 2007 واعتقلت 5 من قادة الحرس الثوري تقول إيران أنهم دبلوماسيون. يشار إلى أن حسن دانايي هو عضو في اللجنة الخاصة لشؤون العراق في وزارة الخارجية ويقدم تقاريره الى المرشد الاعلى علي خامنئي والرئيس احمدي نجاد ووزير الخارجية منوتشهر متكي