قال مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو أنه “من العجيب أن إيران تخطط منذ زمن بعيد لإثارة القلاقل في العالم الإسلامي والعرب يتفرجون ولا يخططون لمساعدة الشعب العربي في الاحواز للقيام بثورته من اجل التحرر والاستقلال”

وأضاف في تصريح اليوم الاثنين أن “جميع القرارات التي صدرت عن مجلس الأمن، أو الأمم المتحدة، أو حقوق الإنسان ليست رادعة، ولا قوية بحيث توقف حمام الدم في سوريا”

وأشار إلى أن “الحرب التي تشنها إيران والقوى في سوريا ليست سوى حربا اقليمية تأكل الأخضر واليابس″، سائلا “متى يستيقظ الضمير العالمي ويعي هذه الامور ويواجهها؟ أم انه يتجاهلها”

ولفت الجوزو إلى أن “جميع القرارات غير الملزمة ليست إلا فرصة جديدة لكي يترجم المجرمون أحقادهم التاريخية إلى مذابح ومجازر”