حسين مرتضى، اسم كشفت ادواره في النصح،  الرسائل  البريدية لبشار الاسد.   شخص يدير مكتب قناة العالم الايرانية في دمشق، التي تحفل بالاخبار الكاذبة والمدسوسة!   هذا الشخص( وهو لبناني ينتمي الى “حزب الله”) دخل، بقوة على خط أزمة خطف اللبنانيين الاحد عشر في حلب بهدف وحيد: ضرب لبنان !   مهمة مخابراتية قذرة تلعبها شخصية قذرة!   هذا الشخص وبتوقيت الغضب العالمي على مجزرة الحولة الرهيبة، وزع معلومات على مواقع التواصل الاجتماعي كتمهيد لنقلها الى مواقع صناّع الفتنة تتهم النائب عقاب صقر بأوامر من الرئيس سعد الحريري بخطف اللبنانيين!   اقرأوا الرواية القذرة:   اكدت لنا مصادر خاصة اعتقال أحد الأشخاص الذين شاركوا في عملية خطف الزوار اللبنانيين على الحدود التركية وهو يدعى عبدالله الحسين حيث ادلى باعترافات خطيرة تظهر الجهات والاشخاص الذين يقفون وراء عملية الخطف.   والشخص المذكور مرتبط ب لؤي الزعبي “, وشيخ آخر يدعى ” ابراهيم الزعبي “, وهو قريب المدعو ” لؤي الزعبي “, والإثنان من محافظة درعا, وبأن عملية الخطف قد تمت بأمر من النائب اللبناني ” عقاب صقر “حيث قام الاخير بدفع مبلغا من المال مقابل هذه العملية وطلب منه إيصالهم إلى تركيا, ثم أعطى المدعو ” عقاب صقر “, أوامره لما يسمى بالجيش الحر بتصفية المدعو ” عبد الله الحسين “,من اجل طمس الحقيقة ولكن الأخير كان قد ترك مجموعته وهرب بالمال حيث تم إلقاء القبض عليه وحسب اعترافات المدعو عبدالله الحسين فأنه مباشرة بعد خطف الزوار تم نقلهم الى الاراضي التركية وقد اعترف كذلك ان العملية كلها كانت بطلب من رئيس الوزراء اللبناني السابق ” سعد الحريري