د. حسناء عبدالعزيز القنيعير

لا يختلف اثنان في أن إيران هي راعية الإرهاب العالمي بلا منازع في عصرنا الحديث، فكل جريمة تحدث هنا أو هناك لابد أن تكون إيران ضالعة فيها، تحريضا وتمويلا وتنظيما. ترتكب إرهابها بأسلوب الجملة والمفرق – حسب لغة التجارة – فما يمكن تسميته إرهاباً بالجملة، هو ما تقوم به ضد منشآت، ومبان، وطائرات، تخص دولا بعينها

في تصعيد إيراني جديد ضد الدول العربية، أعلن مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية أن بلاده شكّلت لجنةً لبحث دور المملكة واليمن فيما وصفه بدعم المجموعات المتطرفة في المنطقة، وقال : ” في حال تأكدنا من ضلوع الرياض وصنعاء بالعمليات الإرهابية فسنتابع الموضوع عبر المنظمات الدولية .. وإن الغرض من العمليات الإرهابية الأخيرة في لبنان واليمن التي استهدفت الرعايا الإيرانيين هو تحجيم دور طهران الإيجابي في التطورات الإقليمية، لكن إيران عازمة علي الاستمرار في دورها لإرساء أسس الأمن والاستقرار بالمنطقة”!

شر البلية ما يضحك، فمن الذي اخترع وشجع ودعم الإرهاب والإرهابيين في المنطقة العربية سوى إيران هذه التي تتشدق، بدورها الإيجابي في التطورات الإقليمية، فيما هي مجرد شوكة في الخاصرة العربية، فالإرهاب لم تعرفه بلداننا إلا بعد قيام ثورة خميني الإرهابي الأول، وقلما لجأت طهران إلى المواجهة العسكرية أو الإرهابية المباشرة، بل تكلّف وكلاءها وعملاءها بتنفيذ عملياتها بالنيابة لإبعاد الشبهة عنها. لشد ما ينطبق عليها المثل العربي الذي يقول : (رمتني بدائها وانسلت) ويضربه العرب على من يعيّر صاحبه بعيب هو فيه، ويقابله في ثقافة اليوم ما يسميه الغرب ب(الإسقاط) وهو عملية دفاعية يعزو فيها الفرد (أو الجماعة) دوافعه وأفكاره وأفعاله المشحونة بالشر أو الخوف أو غير المقبولة منه، إلى الغير تهربا من الاعتراف بها، أو تخفيفا عمّا يشعر به من الإدانة أو الألم أو التوتر النفسي، ويعد الإسقاط في هذه الحالة من أساليب التبرير والدفاع عن النفس.

لا يختلف اثنان في أن إيران هي راعية الإرهاب العالمي بلا منازع في عصرنا الحديث، فكل جريمة تحدث هنا أو هناك لابد أن تكون إيران ضالعة فيها، تحريضا وتمويلا وتنظيما. ترتكب إرهابها بأسلوب الجملة والمفرق – حسب لغة التجارة – فما يمكن تسميته إرهاباً بالجملة، هو ما تقوم به ضد منشآت، ومبان، وطائرات، تخص دولا بعينها، فضلا عن تمويلها الحروب، كما في حربها ضد الشعب السوري، وتمويلها للعصابات والجماعات الانفصالية والأحزاب الخارجة عن سلطة دولها، كما في اليمن ولبنان وغزة وغيرها. أما إرهابها (المفرق) فيبدو في استهدافها الأفراد كدبلوماسيي البلدان التي تختلف معها، ولعلنا من أكثر الدول التي عانت من إرهاب إيران المنظم، تلك التي تدعي الطهر، وتلبس لباس الحمل الوديع. بل تحاول الظهور بمظهر الإنسان المتحضر، والمسلم الملتزم بآداب الدين، وهي بعيدة عنه كل البعد!

اعتبرت إيران تصدير الثورة ومساندة حركات المعارضة الراديكالية بخاصة ذات التوجه الإسلامي في الدول المجاورة، أسلوبا لهذا الهجوم الوقائي مستغلة البريق الأيديولوجي للثورة في سنواتها الأولى. فعملت على نشر التشيّع في منطقة تمثل قلب الإسلام السني. فاستضافت حتى نهاية عام 1992 فقط، خمسة وعشرين تنظيما إسلاميا راديكاليا، ودربت كوادر إسلامية في مراكز بإيران، وقدمت لها دعماً ماديا ولوجستيا.

وقد شهدت بلادنا إرهابا خاصا، وهو ما يعرف بإرهاب الدولة، و“إرهاب الدولة” هنا، إيراني بامتياز، فقد تصاعدت وتيرة العمليات باستهداف مباشر لمصالح المملكة ودبلوماسيها في العالم، وقد تجلى هذا المخطط في :

– احتلال السفارة السعودية في طهران، ففي موسم حج عام 1407ه مباشرة هاجمت مجموعة كبيرة من الإيرانيين مقر السفارة، واحتلتها، واحتجزت الدبلوماسيين السعوديين بداخلها واعتدت عليهم، وكان أسلوب المقتحمين أكثر شبها بأسلوب العصابات وقطاع الطرق والرعاع، الذين تؤكد أفعالهم أنهم فعلوا ذلك بموافقة الدولة، إذ لا يجرؤ مواطنو دولة بوليسية كإيران أن يقتحموا سفارة دولة ما، والاعتداء على منسوبيها دون مواففة من سلطات بلادهم.

– في 24 أبريل 1988 استهدفت قنبلة مكاتب الخطوط الجوية السعودية في مدينة الكويت بعد أقل من 24 ساعة على قطع المملكة العربية السعودية علاقاتها الدبلوماسية مع إيران. وقيل إن متطرفين إسلاميين على علاقة بإيران هم المسؤولون عن الهجوم.

– في 25/10/1988 قتل السكرتير الثاني بالسفارة السعودية في أنقرة بإطلاق الرصاص عليه وهو يصعد الدرجات المؤدية إلى منزله، وكانت السفارة السعودية في أنقرة قد تلقت تهديدات بالنسف وقتل منسوبيها قبل الحادث.

– قام مسلحون بإطلاق النار على نائب القنصل السعودي في كراتشي في 8/12/1988، اثناء عودته إلى منزله، فأصيب برصاصتين منها، بينما أخطأته بقية الرصاصات، وقد تبنت الحادثين منظمات متطرفة مرتبطة بالجهاد الإسلامي، وهي وحدة تابعة ل”حزب الله” برئاسة الهالك عماد مغنية.

– في 14/4/1404ه اختطف مجهولون القنصل السعودي في بيروت حسين فراش في العاصمة اللبنانية بعد إطلاق النار على سيارته وقد اصيب في الاعتداء مرافقه ويدعى احمد عسيري ويعمل موظف امن في السفارة فيما اطلق سراح فراش بعد ذلك.

– وقع انفجار أمام مكتب الخطوط السعودية في فرانكفورت في 2/9/1408ه وقد ألحق أضرارا مادية في واجهة المكتب ولم يسفر عن اصابات.

– انفجار أمام مكتب الخطوط السعودية في الكويت (1988) بعبوة موقوتة بالقرب من مكتب الخطوط الجوية السعودية.

– انفجار في مكتب الخطوط السعودية في كراتشي (1988) بواسطة قنبلة، وقد أصيب في الاعتداء سبعة أشخاص.

– أطلق مجهول النار على ثلاثة دبلوماسيين سعوديين في العاصمة النيجيرية لاغوس واصيب الثلاثة، بجراح، ووقع الاعتداء سنة (1988) إذ كان الجاني مختبئاً بالقرب من سيارة الدبلوماسيين التي أوقفوها امام فندق «هوليدي إن» في لاغوس لعدة ساعات قبل أن يتمكن من اطلاق النار عليهم.

– محاولة اغتيال موظف بالملحقية العسكرية السعودية في تركيا (1990)، حيث تعرض إلى محاولة اغتيال فاشلة بانفجار سيارته بعبوة ناسفة ثبتت في سيارة المجني عليه، وقد أصيب إصابات بالغة.

– انفجرت عبوة ناسفة أمام السفارة السعودية في بيروت في 12/1/1990م ولم ينتج عن الحادث وقوع ضحايا، غير أن حريقاً وصف إذ ذاك بأنه هائل قد شب في العديد من السيارات في المنطقة.

– محاولة تفجير طائرة سعودية «جامبو 747» في باكستان (1990) بعد إقلاعها من مطار إسلام أباد في 27/3/1410ه وكان على متنها مئتان واثنان وثلاثون راكباً بالإضافة إلى سبعة عشر شخصاً هم طاقم الطائرة.

– في (1990) اغتيل الدبلوماسي السعودي في السفارة السعودية في تايلند بإطلاق النار عليه وهو عائد إلى منزله سيراً على الأقدام.

– في 1996 حدث تفجير مجمع عسكري أميركي في مدينة الخبر بالمملكة العربية السعودية. وكان المحققون الأمريكيون حددوا أحمد شريفي – وهو مسؤول كبير في الحرس الثوري الإيراني- كأحد المسؤولين عن التخطيط لهذا الهجوم، من بين عشرين شخصا يشتبه في مسؤوليتهم عن تفجير مجمع أبراج الخبر العسكرية في السعودية، ما أدى إلى مقتل 19 عسكريا أميركيا.

” وتشير الدلائل إلى أن إيران أرادت من تفجير الخبر إفساد الاتفاق بين المعارضة الشيعية السعودية المحسوبة على الخط الشيرازي، التي عادت قبل التفجير للسعودية في عملية سياسية معروفة مع الملك فهد”.

– اغتيال الدبلوماسي السعودي لدى باكستان حسن القحطاني عام (2011)، وقد اتهمت بعض الصحف ووكالات الانباء العالمية، جماعات إرهابية تابعة للحرس الثوري الإيراني بالوقوف وراء حادثة الاغتيال، فيما قالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية في تقريرها بشأن الجريمة “إن إيران تمد الجماعات الشيعية في باكستان بالأموال منذ ثمانينيات القرن الماضي، وتعتبر كراتشي ساحة حرب إيرانية ضد الدبلوماسية والمصالح السعودية”

– في 2011 كشفت امريكا عن محاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطن، وكان مخططا إيرانيا بامتياز، وحسب الوثائق الأمريكية لم يكن المخطط الإيراني الذي كشفت عنه اللقاءات بين العميل الأمريكي من أصل إيراني والضباط الإيرانيين وتجار المخدرات المكسيكيين يشمل قتل الجبير في بادئ الأمر، بل تشير الوثائق الأمريكية الى أن المخطط كان يهدف الهجوم على السفارة السعودية في واشنطن وتفجيرها، لكن فيما بعد طُلب من العميل “منصور اربابزيار” الاتفاق مع العصابة المكسيكية على إضافة السفير السعودي عادل الجبير إلى قائمة الأهداف

كان اربابازير يتلقى التعليمات من علي غلام شاكوري وهو ضابط في فيلق القدس ومسؤول عن وحدة حزب الله الحجاز- والخطة الإيرانية تقضي بالاستعانة بعصابات المخدرات المكسيكية لإبعاد الشبهات عن إيران والإيحاء بأن الجريمة تتخذ طابع الجريمة الدولية المنظمة

– اغتيال الدبلوماسي السعودي لدى بنغلاديش 6 – 3 – 2012 أفادت تقارير صحافية عالمية أن أصابع الاتهام تشير إلى تورط إيران وسفارتها في العملية الإرهابية بواسطة قتلة أرسلتهم طهران إلى بنغلاديش. ولاحظت الصحيفة أن العلي قُتل في أحد الأحياء المحاطة بترتيبات أمنية مشددة، ما يشير إلى أن الجهات التي نفذت عملية الاغتيال تتمتع بالحماية، أو قادرة على تخطي الترتيبات الأمنية بما لها من غطاء دبلوماسي

– كشف مصدر حكومي ل”أخبار اليوم” اليمنية عن أن السفير الإيراني يدير خليةً إرهابيةً تستهدف الدبلوماسية السعودية ومصالحها في اليمن . ونقل المصدر عن مسؤولين أمنيين أن خلايا الحوثي تركز ضمن مخططها على التحريض ضد المصالح السعودية والخليجية بشكل عام، وذلك في مساعِ لخلق رأي عام يهيئ لها الأجواء للقيام بعمليات وفقاً لمعلومات تضمنها أحد التقارير الأمنية التي تشير إلى اعترافات قُدمت للأجهزة الأمنية من قبل عناصر حوثية ذكرت أن السفير الإيراني في صنعاء يدير خليةً إرهابيةً تستهدف الإضرار بالمصالح السعودية وهيئاتها الدبلوماسية في اليمن وفي مقدمتهم الدبلوماسيون السعوديون

يربط محللون أمنيون تاريخ إيران في استهداف الدبلوماسيين السعوديين بأحداث موسم حج عام 1980 واقتحام مقر السفارة السعودية في طهران بتاريخ 4 نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1980 واحتجاز الدبلوماسيين السعوديين بداخلها، ومن ثم الاعتداء عليهم من قبل بعض المجموعات

وتشير كثير من الاعتداءات على المصالح السعودية في مختلف انحاء العالم إلى أياد إيرانية بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، عن طريق وكلاء من الجماعات الإرهابية أو الجريمة المنظمة

وبعد كل هذه الحقائق، نتساءل كيف تجرؤ إيران على رمي الآخرين بدائها العضال الذي لا شفاء لها منه، وأصبح أهم عنصر من عناصر بقائها !

وإذا كان كلّ ما سبق من جرائم إرهابية يمكن أن تقوم به الأنظمة الفاشية والدول المارقة فإن ما يعجز عقل المسلم عن تصوره هو ما حدث في نفق المعيصم في حج عام 1987م.. وما كانت تقوم به إيران في مواسم حج عديدة من مظاهرات تعكر صفو الحجيج