تبنى قرار البرلمان الأوروبي وردود الأفعال الحكومية وبرلمان الملالي الحاكمين في إيران

201449131446879748911
رسالة قرار البرلمان الإوروبي هي أن حكومة الملا روحاني إن كانت تعمد إلى التعامل مع سائر البلدان بشكل حقيقي منها البلدان الأوروبية، فيجب عليها الاعتراف بالمعايير والأعراف الدولية لحقوق الإنسان والقيم الإنسانية الشاملة. لايمكن التكلم عن التعامل وإيجاد العلاقة مع العالم وفي نفس الوقت تفرض الحكومة قوانين  أشد من القوانين العائدة إلى عصور الظلام، على المواطنين وكذلك ممارسة  التعذيب والإعدام  والجلد  بحقهم وفقء العيون والرجم…. وجاء في قرار البرلمان الأوروبي: لهذا تعتبر مسألة حقوق الإنسان في إيران جزءا من إطار السياسات القادمة والعلاقات الثنائية بين الاتحاد الأوروبي والنظام الإيراني ويجب لقاء كل وفد يزور إيران مع المعارضين السياسيين وناشطي المجتمعات المدنية والسجناء السياسيين. ويعتقد الاتحاد الأوروبي أن جدول التعامل مع حقوق المواطنين يجب أن ينسجم مع التعهدات الدولية للنظام الإيراني لاسيما في مجال عدم التمييز وحق العيش ومنع التعذيب وضمان الحرية الكاملة للاقليات القمية مثل العرب و الاكراد وللديانات والعقيدة التي تم فرض المضايقات عليها بذريعة «تهم مرتبطة بالأمن القومي» و….
وما كان قول مدراء النظام الإيراني للاتحاد الأوروبي والبرلمان الأوروبي إلا وأن يقولوا : لا نلتزم بحقوق الإنسان ويواصل نظامنا أعماله كما في السابق وخلافا لكل المبادى الإنسانية. يعتبر الرجم والقصاص اللاإنساني جزءا من قيم النظام الإيراني ويفقد نظام الملالي هويته دون تنفيذ هذه الجرائم المخيفة.