إيران 4 ـ العرب 0 والمباراة مستمرة..توفیق رباحي

توفیق رباحي

إيران 4 ـ العرب 0 والمباراة مستمرة

عندما سلّم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي العاصمة صنعاء للحوثيين على طبق من ذهب، بلا مقاومة من أي نوع كانت، صاحت اصوات في طهران: هذه رابع عاصمة عربية تسقط في أيدينا
كانت هذه الأصوات على حق. وحقَّ لها اكثر أن تبتهج لأن ما يتحقق لإيران في المنطقة العربية لم يكن ليحضر حتى في أحلامها قبل 2003
قبل صنعاء سُلّمت لإيران، في غفلة من العرب والعالم، بغداد ودمشق وبيروت مع نصف لبنان. الآن لا شيء يتقرر في المنطقة العربية، بمشرقها وخليجها، من دون حضور إيراني.
في هذه المنطقة تتفوق طهران اليوم على الجميع بكونها اللاعب الرئيسي في أكثر الملفات تعقيدا، وبكونها تمسك بأقوى وأخطر الأوراق: أنظمة حكم، ميليشيات، ولاءات مذهبية وطائفية واقتصادية، وجيوش جاهزة لخوض حروب بالوكالة تطلبها إيران لأهدافها وحساباتها
هي الوحيدة القادرة على اختلاق المشاكل وعرقلة الحلول متى ما أرادت. وسيلجأ لها العالم، مرغما، في كل كبيرة وصغيرة تخص حاضر ومستقبل المنطقة
ليس جميلا أن تكون جزءاً من المشكلة. وليس كافيا أن تكون جزءاً فقط من الحل. إيران، في ملعب العرب، جمعت المجد من طرفيه: هي تقريبا المشكلة كلها والحل جله.
لا الولايات المتحدة ولا روسيا ولا فرنسا ولا بريطانيا ولا أيّة قوة أخرى تتحكم بأربع عواصم عربية بهذه الأهمية الجيوسياسية، مثلما تفعل إيران
بل من الممكن إعادة رسم مصير هذه المنطقة من دون الحاجة للدول الكبرى، لكن لا يمكن أن يحدث ذلك من دون إيران
انتصرت إيران ومضت بعيداً في انتصاراتها على العرب. هي الآن تفاوض مجموعة دول الخمس زائد واحدا بعواصمها العربية الأربع وما تمسكه من أوراق فيها، مدعومة من روسيا
لكن مهلا، من الأقوال المأثورة في ليبيا: «شوية من الحنّة وشوية من رطابة اليد»! ما تحقق لإيران لم يكن ليتحقق لولا الخيبة العربية التي لا مثيل لها
تبدأ الخيبة العربية من العجز المزمن اقتصاديا وعسكريا وعلميا واستراتيجيا، ثم تمر بالمؤامرات والانقسامات والدسائس، وتنتهي عند رهان العرب المستمر على الولايات المتحدة التي لم تكسب حربا واحدة أو معركة أو صراعاً في العالم منذ الحرب العالمية الثانية
لا شك أن إيران، قدمت لفصائل وجيوش عربية غير تقليدية في صراعها مع إسرائيل. بل ادّعت أنلمحطات الحاسمة في صيرورة شعوب هذه المنطقة تحققت بفضلها، مثل حرب 2006 في لبنان وثورة الشعب المصري على نظام حسني مبارك
لكن طهران السخية أبانت عن براغماتية لا لبس فيها، إذ مقابل هذه المساعدة المادية والعسكرية، تنتظر ثمناً معينا يجب أن يصلها. ومن طرق تحصيل هذا الثمن، مشاكسة الحكومات الرسمية بطريقة تشكل تهديداً أمنيا وسياسيا ومذهبيا على كثير من الدول والدول العربية، بالذات في الخليج، خصوصا وأنها لا تتورع عن كشف مطامعها التي تتوزع وتتنوع بين العسكري والمذهبي
العرب واجهوا هذا الاندفاع الإيراني بين صنف متلقٍ منهزم ومستسلم، وصنف آخر، في أفضل الأحوال يمكن وصفه بالمتفرج. لم يكن بين صنوف العرب مقاوم أو جريء. والمقصود بالمقاوم هنا ليس بالضرورة من يعلن حربا وقتالا، بل حتى من يمتلك شجاعة أن يخاطب الإيرانيين في الوجه وسؤالهم: ماذا تريدون.. تعالوا نتفاوض؟
ربما يمتلك العرب بعض الأعذار في تعاطيهم مع الاندفاع الإيراني، كون طهران تمتلك اذرعاً وأوراقا داخل الدول والمجتمعات العربية يمكن توظيفها بشكل سلبي ضد الحكومات. لكن هل يكفي هذا لتبرير كل هذه السلبية التي تتكرس مع مرور الايام؟
أخطر ما يجنيه العرب على أنفسهم أنهم أوكلوا مهمة حمايتهم من إيران إلى أطراف أجنبية على رأسها الولايات المتحدة. والأخيرة تنظر للأمر بواقعية التجار. وتتفاوض مع إيران على ملفها النووي علنا وحول العراق وسوريا وتنظيم الدولة الإسلامية سرا، ولا تخفي رغبتها في التوصل إلى اتفاق
الاتفاق، سيتحقق عاجلا أم آجلا، بأي شكل من الاشكال. ولا يمكن إلا أن يشكل صفعة للحكومات العربية. هذا أحد الأسباب التي تبرِّر الأنباء عن خشية السعودية من أي اتفاق في الأفق حول النووي الإيراني وضغطها على فرنسا لكي تؤخر التوصل إليه في مفاوضات فيينا في الأيام الثلاثة الماضية مستعملة صفقة أسلحة سابقة موجهة للجيش اللبناني
لا يمكن أن تكون صورة الدول العربية أسوأ من هذه: السعودية، القوى المالية والروحية الأولى، تستنجد بأمريكا ضد إيران، وعندما تقترب أمريكا وإيران من اتفاق محتمل، تستنجد (السعودية) بفرنسا لتأخير التوصل إليه
أكملت إيران برنامجها النووي أم لم تكمله، لقد انتصرت. وجهته للأغراض العلمية المدنية، أم وجهته للأغراض العسكرية وللتسلح، لقد انتصرت. توصلت إلى اتفاق مع القوى الكبرى بقيادة واشنطن في ماراثون المفاوضات، لقد انتصرت. لم تتوصل الى اتفاق، لقد انتصرت
الانتصارات والهزائم هنا لا تقاس بمن يطرح الآخر أرضا بقدر ما تقاس بمن دافع عن حقه واضطر الآخر للاستماع إليه إلى حد الاقناع
والانتصار لن يكون على واشنطن، لأن الأخيرة تتصرف في ملف إيران بالوكالة عن دول عربية وعن إسرائيل. الانتصار سيكون على العرب أولاً وإسرائيل ثانيا.. في انتظار سقوط العاصمة العربية الخامسة، وأن تصبح إيران الشرطي الأقوى في الشرق الأوسط والخليج

٭ كاتب صحافي جزائري

توفيق رباحي