الائتلاف الوطني الاحوازي انطلاقة تاريخية جديدة لقضية الاحواز العربية المحتلة

لقد مرت 9عقود على الاحتلال الفارسي الغاشم لارض الاحواز العربية التي تتربع على الموقع الاسترانيجي المهم والحيوي للحدود الشرقية للوطن العربي كذلك على الضفة الاخرى من شط العرب كما اثراها الله عز وجل بخيرات كثيرة لا تتمتع فيها معظم دول العالم من نفط وغاز ومعادن وثروة زراعية هائلة وشعب ذات عروبة واصالة وقيم وتاريخ حافل ولافت لا يخفى على احد وجعل الله بينها وبين ارض الفرس حاجز طبيعي صخري جبلي حتى يفصلها ويغنيها ولكن ابى الزمان ان يكون عونا لها فسلبتها ايدي الغدر والخيانة والتامر والاطماع وتكالبت عليها قوى الشر والعدوان طيلة العقود الماضية لم يغفوا جفن الاحواز ولم يامن فقد دفع هذا الشعب الابي الدماء تلوا الدماء ليطهر الارض من دنس الغاصب المحتل ولضعف الحال وعدم وجود معين وقساوة واجرام وبطش المحتل لم يستطيع هذا الشعب من نيل ابسط الحقوق بالعيش الكريم والابقاء على الارث التاريخي والثقافي الذي عمل النظام الفارسي على انهاءة بكل ماتوفرت له من السبل وطرق اثبت فيها خروجه من الانسانية على وجه العموم الا اليسير واصبح هذا الشعب اسير الاحتلال لايقوى على شئ ..لقد ركز النظام الفارسي المحتل على ان لايخرج اصحاب العقول والشهادات والكفاءات حتى يغيروا مجريات العلم والتعليم وعلى شتى الميادين وحتى الاقتصادية حيث لا يوجد هناك اثرياء من عموم الشعب وهذا ضمن سياسة ممنهجة ليشل ويوقف حراك هذا الشعب وللاسف حصل بقدر كبير مما خطط له هذا العدوا اللعين ولكن فشل ان يسيطر ويطمس روح ووطنية واباء هذا الشعب فاليوم بدا الشعب باعادة زمام الامور تدريجيا وسيكبر التحدي بسواعد الرجال من شعبنا عموما فالكل مسؤول ولايعفى من المسؤولية احد ….لقد افرزت لنا المراحل السابقة اخفاقات كثيرة في الساحة الاحوازية لاسباب لا يسمح الوقت بذكرها كذلك نجاحات محدودة ليس بمستوى التحدي..ومن هنا باتت مبادئ الوحدة المتكاملة صعبة على الفصائل والتنظيمات السياسية وقد بدت الحوارات بين الاخوة التوافقية وترك النقاط الخلافية الى مرحلة لاحقة والبدء بتجسيد الرؤيا المشتركة والعمل عليها ومضاعفة الجهود والسير باتجاة خطوط مستقيمة غير قابلة للتقاطعات…. ومن هنا بدا الائتلاف الوطني الاحوازي يبصر ويرى النور وسيكبر بهمة الشعب الاحوازي وعموم الاحوازيين المناضلين في الخارج مع بقاء وافر الاحترام الى كل من له راي مخالف او يظفر جهده الى ما يراه من طريق واضح وسالك من كل المناضلين السياسين مع احترام الثوابت الوطنية التي لايسمح لاحد تجاوزها وهي معروفة عند رجالات الاحواز..الائتلاف الوطني الاحوازي افكار وبرامج ورؤيا واعية تقبل النقد والتصحيح وقبول الاخر واحترام الاخر بالرائ والتوجة ضمن الحدود المقبولة لا فضل من احد بسواعد احوازية احوازية واعية تماما ما يحدث بالعالم ومنطقتنا العربية وبلدنا الاحواز العربي الابي.. قلوبنا مفتوحة لكل اخوتنا بالنضال من كافة ابناء جلدتنا …. وما التوفيق الا من الله…..عاشت الاحواز حرة عربية