0بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة الإئتلاف الوطني الأحوازي المفتوحة لقمة كمب ديويد

اشقاءنا قادة مجلس التعاون الخليجي الکرام، الرئيس الأمريكي السيد أوباما ،نهديكم اطيب تحياتنا بداية”… منذ أعوام طويلة والأحوازيين لم يفوتوا فرصة واحدة إلا وتحدثوا فيها عن الخطر الإيراني على الدول العربية وعلى المجتمع الدولي، و سياسة ايران التوسعية الممنهجة في المنطقة العربية خصوصا وفي العالم عموما التي زرعت في البداية” الخلايا النائمة وانتهت بنتائج كارثية اصبحت معروفة للجميع وهي الهدم والتخريب والقتل والدمار، وما يحصل في العراق وسورية واليمن ولبنان هو دليل على ما اسلفنا قوله ونعيد ونقوله مرة أخرى، وأنتم قادة الدول العربية الخليجية والولايات المتحدة الامريكية تعرفون هذا الخطر اليوم ولا يمكن لأحد أن يتناساه او يتجاهله، وفي ظروف كهذه وبعدما لم يعد التدخل الإيراني وتوسعه سرا، اصبح مطلوب من هذا اللقاء اتخاذ سياسة عملية تحمي منافع الجميع وليس سياسة الحفاظ على منافع طرف على حساب طرف آخر مثل ما كان يجري في السابق، بل واصبح ضروري ان تتخذ الولايات المتحدة وهي القادرة سياسيا وعسكريا على ايقاف التوسع الإيراني وجرائمه بحق الدول الحليفة  للولايات في المنطقة بالإضافة للشعب العربي الاحوازي والشعوب غير الفارسية في ايران، واصبح من  الواجب عليها أن تتخذ سياسة تضمن للجميع في المنطقة السلم والإستقرار وضمان الحقوق الشرعية لكل طرف من الأطراف وخاصة حقوق الشعب العربي الاحوازي في تقرير مصيره، وعلى الولايات المتحدة ان تتعامل بجدية وبمواقف واضحة وصريحة تجاه سياستها في المنطقة وعدم المساومة على حساب منافع الدول والأمة العربية والشعوب  الغير فارسية داخل ايران، كما وعلى العالم العربي ان يتخذ استراتيجية دفاعية بعيدا عن التاثيرات الخارجية من قبل الدول الاقليمية ودول العالم  وبالخصوص الولايات المتحدة التي ترتبط مع الدول العربية في المنطقة والدول الخليجية باتفاقيات امنية مشتركةوان لايسمح  لإيران بالإستمرار بتجاوزاتها وتوسعها اللا مشروع وتدخلها في شؤون دول المنطقة العربية  وبث الفرقه و زرع الطائفية وخلق اجواء ملتهبة بين حكومات الدول العربية وتمزيقها بدفاعها عن قتلة ومجرمين وتزويدهم بالسلاح والمال مثل المالكي وبشار  وحسن نصر الله والحوثيين ليكونوا مليشيات تعث في الارض فسادا، وكذلك تزج بعصاباتها الإرهابية الصفوية  من فيلق القدس والمرتزقة لنصرة عملاءها في هذه البلدان

اخوتنا قادة الخليج، اخوتكم في الإئتلاف الوطني الأحوازي يرون أن مواجهة الخطر الإيراني لا يكتمل من خارج الحدود فقط مادامت ايران تمتلك الثروة والسلاح وفيلق قدسها يتصرف بقوة ويتنقل في دولنا العربية وفي المنطقة من بلد لآخر وبوقاحة، بل نرى أن القوى العربية واستراتيجتها لابد وان تقر بإشراك قوى الجبهة الداخلية في ايران التي يقودها اليوم الشعب الأحوازي الذي يشكل مع القوميات غير الفارسية الأخرى  قوة شعبية وجماهيرية ومقاومة كبيرة في داخل ايران، و مشاركة الأحوازيين ومعهم القوميات غير الفارسية في الجبهة العربية لإيقاف المد الفارسي هو الحل الأجدر والنهائي لمواجهة الخطر الإيراني الذي لن يتوقف في المستقبل تحت أي ظرف ولا تعني التقية في سياساته وتراجعه وتغيير انظمته رفع للعداء الفارسي المتجذر ضد امتنا العربية، ومن هذا المنطلق يعلن التحالف الوطني الأحوازي جاهزية شعبنا للمشاركة الفعالة لأي استراتيجية عربية مشتركة لمواجهة إيران من الداخل وبمشاركة شعبنا وقوانا الأحوازية وقوى القوميات الأخرى التي تجمعنا معهم تحالفات، وندعوا قادة الدول العربية المجتمعة مع الرئيس اوباما ان يصروا على الخلاص النهائي من التهديدات الإيرانية وأن لا يقبلوا بسياسة الترقيع و المعالجات المؤقتة حيث أن هذه الإستراتيجية لم تفلح يوما لمنع ايران من التجاوز، وتاريخنا مع العداء الفارسي يثبت أن الشاهنشاهية الفارسية احتلت الأحواز والجزر العربية الثلاث والجمهورية اللااسلامية احتلت العراق وسورية ولبنان واليمن وأي نظام فارسي مستقبلي مهما إدعى السلمية فلا امان له، ولابد من سياسة عربية مبنية على إنهاء العداء الإيراني وانهاء قواه العسكرية والإقتصادية، ولن يحصل هذا إلا بتحرير الأحواز العربية التي تؤمن قدراتها الإقتصادية كل ميزانيات التوسع والتمدد الفارسي، وبدونها لن تكون ايران قادرة على تهديد أي دولة لا في المنطقة ولا في العالم، حيث انها ستكون محصورة خلف جبال زاغرس و مشلولة اقتصاديا وعسكريا

أخوتنا قادة الخليج، يوصي الإئتلاف الوطني الأحوازي الذي لم ينفصل نضاله ضد ايران عن الدفاع العربي من التوسع الفارسي، و يوصي بتوسيع عاصفة الحزم لتشمل داخل ايران، وعدم التفريط بالقوة الأحوازية المتواجدة في داخل ايران ومعها عشرات التنظيمات المناضلة للقوميات غير الفارسية، ونحن على اتم الإستعداد لفتح هذه الجبهة ومن منطلق مصالحنا الوطنية والقومية التي كنا ولا نزال نناضل من اجلها، وهذا الأمر لا يحتاج منكم اخوتنا لأكثر من قراربإدخال الجبهة الداخلية في ايران في التحالف ومساندة هذه القوى من خلال القوى الأحوازية، والإئتلاف الوطني الأحوازي كفيل بفتح هذه الجبهة من منطلق حرصنا على الأمن القومي العربي الذي تم تخريب جزء كبير منه بتدخلات ايران السافرة

ويدعوا الإئتلاف الوطني الأحوازي شعبنا العربي في الخليج خصوصا أن ينهض للدفاع عن اوطانه واستقراره وتقوية جبهة المواجهة للتوسع الإيراني وعليه أن يقف خلف قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وعاصفة الحزم و يعمل لتوسيعها ضد التوسع الفارسي الذي اصبح اليوم يهدد الجزيرة العربية بأكملها  كما يهدد الملاحة الدولية في باب المندب مباشرة. وايضا يطالب الائتلاف الدول المجتمعة اليوم في كامب ديويد بضرورة ادخال المنظمات الانسانية الدولية والعربية الى ربوع ارضنا المحتلة للاطلاع على الظروف الصعبة للمعتقلين والمحكومين بالسجون الطويلة والاعدام ظلما وجورا ومايعانيه الشعب الاحوازي عموما من ظروف معيشية قاهرة وصعبة

ونأمل في النهاية ان يكون اللقاء العربي الامريكي مثمر وفعال وتنتج عنة قرارات صارمة وشديدة بعد ان قال العرب قولهم بتشكيل قوة عسكرية رادعة…وان يكون للشان الاحوازي دورمهم وفعال في اتخاذ اي قرارسياسي او اقليمي  يتخذ من قبل القائمين على هذا اللقاء

نسال الله ان يديم على امتنا العربية و جميع العالم السلم والامان وان يحرربلدنا الاحواز والبلدان العربية الأخرى من الاحتلال الايراني… والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الإئتلاف الوطني الأحوازي

‏‏12‏/05‏/2015