في جريمة جديدة لمليشيا الاحتلال الفارسى فى العراق ، اختطفت الألمانية هيلا مويس ،مديرة القسم الثقافي في معهد جوتا الألماني في العراق، التي تقيم في العراق منذ 5 سنوات

حيث أصبحت شوارع العراق مرتعا لعصابات الفرس فى وضح النهار ،بالرغم من تاكيد رئيس الوزراء  العراقى مصطفى الكاظمى على تقييد النشاط الإجرامي بالبلاد
وأظهر تسجيل مصور  وسط العاصمة بغداد، لحظة اختطاف الناشطة الألمانية، مساء  أمس الثلاثاء

ورفض الكثير من  الناشطين مناقشة الموضوع  بسبب “مخاوف على سلامتهم لأن سابقة المليشيا مع ناشطو الرأى قاسية تصل فى النهاية للقتل مثلما حدث منذ أيام مع الهاشمى
و اعتقلت قوة من جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، عدة عناصر من كتائب حزب الله العراقي الموالية لدولة الاحتلال الإيراني
وينتمى المعتقلين  إلى فصيل كتائب حزب الله الذي اتهمته الولايات المتحدة الأمريكية  مراراً باستهداف جنودها ودبلوماسييها بهجمات صاروخية في العراق ، كما عثرت على ثلاث منصات وتم اعتقال 13 مقاتلاً”
وأكد الكاظمى فى وقت سابق  أنه سيكون صارما مع الفصائل المسلحة التي تستهدف منشآت أميركية. ولعل تلك المداهمة التي وقعت بعد منتصف الليل أول إشارة على  تنفيذ وعوده