يمر علينا اليوم ذكرى لمهانة التاريخ، ذكري لإحتلال شعب، ولإحتلال أمة، ولإحتلال حضارة بأكملها، ذكرى إحتلال دولة عربستان
في هذا اليوم، لا نستطيع أن نختزل التاريخ في بيان يصدر، ولا في مقال يكتب، لأن التاريخ النضالي لهذا الشعب الأبي يحتاج إلى آلاف المجلدات، فلكل فرد في هذا الشعب قصته التي يرويها، ومعاناته التي يخبرها للأجيال التي تأتي من بعده
خمسة وثمانون سنة، شهدت الكثير من الدماء التي روت التراب، والكثير من دموع النساء التي بكت الرجال المخلصين، واليوم قد آن الآوان لتكون لنا وقفة في التفكر بأسلوب جديد يتوافق مع حداثة العصر وتطور الأساليب لتحرير دولة عربستان من براثن الإحتلال
آن أوان التحرك ونبذ الخلافات، وأوان الوحدة نحو مستقبل زاهر، لذلك وجب إستحداث منظومات جديدة تغاير الطرق والأساليب التقليدية المتبعة حاليًا والتي قد أدت دورها مشكورة في ساحة العمل السياسي، لقد آن أوان التحرك خارج نطاق الحروب الكلامية والجدالية داخل مواقع الإنترنت وأوراق الصحف وشاشات التلفاز إلى ما هو أكبر من ذلك، فقد آن أوان إبراز الذات والقدرات نحو التغير الشامل بإتباع خطة دولية مدروسة لا مانع أن تشارك بها الأطراف الدولية التي تؤيد التوجه الأحوازي السليم لتحرير دولة عربستان في نطاق الشرعية الدولية فإلى الغد يتطلع الرجال المخلصين

عاشت الأحواز حرة عربية،،،

أعضاء إتفاقية الـ14 الأحوازية

الجمعية الوطنية لدولة عربستان
الحزب الديمقراطي الأحوازي
الإتحاد الناصري الأحوازي
هيئة المركز الأحوازي لحقوق الإنسان
الجهاز المركزي للمعلومات
إذاعة وتلفزيون الأحواز للبث البرامجي
إتحاد نساء الأحواز

صدر بتاريخ 20 إبريل/نيسان 2010