تزامنًا مع اجتماع مجلس وزراء الداخلية لدول جوار للعراق في العاصمة المنامة وفي بوم 19 أيلول 2010 أبدى  مصطفى محمد نجار وزير الداخلية الايراني في حديث لقناة «العالم» التابعة لايران والتي تبث برامجها باللغة العربية من طهران أبدى الخوف الشديد لشرطة الحدود الايرانية من مقاومة الشعب الاحوازي كاشف الستار عن تخبط مخابرات بلاده في العراق الشقيق ، حيث قال/ أنتم تعلمون أن الحدود الطويلة بين العراق و ايران قضية مهمة الكثير من الإرهابيين الذين يذهبون إلى دول أخرى ويتلقون فيها تدريبات ويتم تمويلهم بالمال والسلاح ويأتون إلى العراق عبر هذه الحدود بعد تسللها للقيام بأعمال إرهابية وبعد ذلك يهددون دولاً أخرى كما هو الحال بالنسبة لمنظمة المنافقين ومنظمات مناوئة أخرى المقصود بها الثورة الاحوازية تحارب من العراق
 ثم أضاف
 الموضوع الآخر أيضًا هو تبادل الأخبار والمعلومات و التشاور ودراسات مشتركة بين الدول المشاركة

 تابع قائلا

 هذا الاجتماع فرصة مناسبة لكي تتبادل الدول وجهات النظر في ما بينها وطرق وآليات التصدي للإرهاب ومحاربته على أفضل ما يمكن
 
و كمل حديثه الجنرال نجار قائلا

 النقطة الأخيرة التي نحن نتابعها في الواقع خلال هذا الاجتماع فهو موضوع تحسين وتقوية القوات الأمنية العراقية والجيش العراقي وأنتم تعلمون أن هناك طاقات جيدة متوفرة لدى إيران وبإمكانها أن تقدم المساعدات اللازمة لتعزيز القوة العسكرية والأمنية العراقي