الحزب الديمقراطي الأحوازي

الديمقراطية هي الممارسة السليمة للتحرر الفكري

مشروع إعادة الشرعية لدولة الأحواز يُقزّم الدور الإيراني

حوار : أسامة الرنتيسي

الكعبي: مشروع إعادة الشرعية لدولة الأحواز يُقزّم الدور الإيراني

تحتل قضية الشعب العربي الأحوازي مرتبة متواضعة على سُلّم أولويات الدول العربية، شعوبًا وقادة ومؤسسات مجتمع مدني، وهذا يعود لعدة أسباب أبرزها الحالة المُتردية التي تعيشها المنطقة العربية، وغياب الخطاب القومي العروبي عن أدبيات السياسات الرسمية والشعبية.

قضية الأحواز العربية ـ الإرث والتاريخ ـ حسب مشروع “دولة الأحواز العربية شرعية قائمة”، احتلها الفرس عام 1925 بمؤامرة دنيئة غادرة حيث اعتُقل حاكمها الشرعي الشهيد خزعل بن جابر الكعبي واغتيل في سجون طهران عام 1936، وبهذا قُوّض الحكم العربي الشرعي في الأحواز.

أبناء الأحواز، منذ ذلك التاريخ لم يقبلوا حكم الاحتلال، فناضلوا بشتى الوسائل، وترجموا ذلك في “مشروع دولة الأحواز العربية شرعية قائمة”.

رئيس اللجنة التنفيذية لإعادة شرعية دولة الأحواز الدكتور عارف الكعبي يكشف لنا في حوار مع “الأول نيوز” عن قضية شعبنا في الأحواز وآخر تطورات القضية الأحوازية، فكان هذا الحوار:

  • ضعنا في آخر تطورات قضية الأحواز الوطنية ومشروع شرعية دولة الأحواز العربية؟

ــ أصبحت القضية الأحوازية  حاضرة اليوم في الوسط العربي والدولي حيث شهدت حراكًا واضحًا وملموسًا في الآونة الأخيرة في الخارج وكذلك على المستوى الشعبي في داخل وطننا المحتل وهذا يصب في محور رفض اﻻحتلال الإيراني الغاشم ومقاومته، حيث تم تبني قضيتنا خليجيًا وعربيًا تجسد في طرح مشروع إعادة الشرعية لدولة الأحواز ورسم خط واضح لقضيتنا وأطُرِها بمشروع سياسي وطني ذي أبعاد عربية مصيرية ترتبط ارتباطًا وثيقًا بمصير أمة العرب، لأن مشروع إعادة الشرعية يذهب إلى تجسيد المحاور المهمة في الشرعية والقانونية والمؤسسية التي تكون مترابطة مع بعض تُتّخذ من خلالها الطُّرق القانونية والدبلوماسية للحصول على اﻻعتراف بالأحواز دولة محتلة من قبل إيران، كما يذهب مشروعنا إلى رسم وبناء المؤسسات المتكاملة التي تضم  المؤسسات اﻻعلامية والقانونية والحقوقية واﻻنسانية والثقافية ومراكز البحوث والدراسات جميعها ”  ليرتسم مسار قضيتنا بمنحى وعهد جديد واعد”..

  • تتحركون عربيًا على المستويين الرسمي والشعبي، لتأكيد  عروبة الأحواز، فكيف ترى الموقف العربي المتضامن مع قضيتكم؟

ـ لقد تحركنا خليجيًا وعربيًا لطرح مشروع إعادة الشرعية لدولة الأحواز ليرتسم عهد جديد لقضيتنا العادلة، ونوضح رؤيتنا لأشقائنا العرب بأن الأحواز دولة عربية محتلة ذات شرعية قانونية وفق القانون الدولي المنصوص عليه في عهدٍ قبل  اﻻحتلال عام 1925م حيث كان للأحواز دور مهم وفعال وحضور في رسم السياسة لمنطقة الخليج العربي، وهذا يؤكد عروبة الأحواز وأصالتها، حيث كان للشيخ خزعل حاكم الأحواز وقفات عربية ثابتة بدعم ومساندة الأشقاء العرب ونصرة القضايا العربية. وجاء اليوم الذي يقف فيه الأشقاء  العرب لدعم القضية الأحوازية المرتسمة في مشروع إعادة الشرعية لدولة الأحواز والدفع به إلى جامعة الدول العربية للحصول على مقعد مراقب ليتم بعدها اﻻعتراف بالأحواز دولة عربية محتلة من قبل ايران.

ولقد لمسنا موقفًا إيجابيًا وتقبلًا واضحًا ومفهومًا لمشروع إعادة الشرعية في المحيط الخليجي والعربي، بعد أن التقينا المسؤولين والشخصيات والبرلمانيين، الذين أكدوا لنا أن هذا المشروع سيكون الحل الأمثل لما يعانيه الشعب الأحوازي، ويجمّد ويوقف سياسة إيران التوسعية التمددية في المنطقة.

  • هل هناك إمكان توحيد القوى والأحزاب الأحوازية وراء قضية شرعية دولة الأحواز العربية؟

ــ  من أولويات مشروع الشرعية توحيد القوى الوطنية الأحوازية المتمثلة بالتنظيمات التحررية الوطنية، حيث يذهب المشروع إلى رسم خريطة الوحدة من خلال استكمال مراحل المشروع، حيث تُعتبر القوى الوطنية هي الأساس لبناء الهيكل التنظيمي لشكل وهيئة المؤسسات، لتأخذ على عواتقها المسؤولية لتكامل الوحدة الوطنية، وهذا مخطط  في تفاصيل المشروع ليكتمل المشروع السياسي الوطني الأحوازي.

  • تفكرون بفتح مكاتب إعلامية وسياسية في الدول العربية هل تجدون تعاونًا عربيًا في ذلك؟

ــ إننا عازمون على فتح مكاتب وممثليات إعلامية وسياسية في معظم الدول العربية، وهذا ما نسعى لتحقيقه، لكن هناك خطوات واجب القيام بها تُمكننا من هذا العمل المهم، وهو ليس بالعمل السهل، وكما تعلمون إن المنطقة تمر بظرف صعب وحرج، ودور إيران بارز في إلهاب الوضع وإحداث أزمات، وتدخلها في شؤون الدول العربية، هذا كله أخّر قيامنا بفتح مكاتب تمثيل، ولكن اليوم اختلف الوضع والظرف، حيث أصبح القرار العربي حاضرًا ومؤثرًا، وبات من الضروري دعم مشروع الشرعية والشروع بفتح الممثليات والمكاتب.

  • عدد سكان عرب الأحواز 12 مليون نسمة تقريبًا، في فسيفساء متنوعة، سُنّة وشيعة ومسيحيون وديانات أخرى، كيف تواجهون الصراع مع إيران الشيعية، وهل يتعاطف الشيعة الأحواز مع الطرح الطائفي الإيراني؟

ــ الشعب الأحوازي شعب واعٍ ومتفهمٌ وهو متعايشٌ منذ زمن بعيد، ظهرت حاﻻت بعد اﻻحتلال الإيراني للأحواز وهي تتمثل بالتمييز العنصري والقومي، حيث أراد المحتل أن يطمس الهُوية العربية بكل الوسائل وبقوة، ولكن تماسك الشعب الأحوازي للحفاظ على وحدته اﻻجتماعية بمختلف طوائفه وتمسكه بعروبته قطع الطريق على المحتل الإيراني وزادت سياسة المحتل الإيراني بتمزيق وحدة الشعب الأحوازي بعد مجيء الثورة الخُمينية، فقد عمدت إلى خلق الطائفية المقيتة في أوساط الشعب الواحد، وهنا ﻻ بد مِن أن نشير للمنظور الإسلامي والعقائدي الذي جاءت به إيران غير المستند إلى الإسلام الصحيح الحق وهو بالمنظور إسلام سياسي فارغ لم يتفاعل معه الشعب بالعقيدة التي يحملها، فهو يضطهد الجميع من دون استثناء، وهو مَن أجج الفتنة الطائفية في الدول العربية والشعب الأحوازي يعرف تمامًا ما يسعى إليه المحتل الإيراني من إحداث شرخ ديني عقائدي اجتماعي. ولذلك لم تشهد الأحواز أي صراع طائفي بين عموم مجتمعه.

  • كيف يعيش الشعب الأحوازي في ظل الحكم الايراني من الجوانب الاقتصادية والحريات العامة والحريات الدينية؟

ــ أرض اﻻحواز غنية بثرواتها الطبيعة من النفط والغاز والزراعة والمياه حيث تشكل 80 % من اقتصاد ايران الفعلي، والشعب اﻻحوازي يعيش اقصى حاﻻت الفقر والعوز، حيث وارد هذه الثروات الهائلة يذهب الى خزينة حكومة اﻻحتلال تستخدمها ﻻنفاقاتها وتمويل مشروعاتها اﻻرهابية واذرعتها في المنطقة.

أما ما يتعلق بالحريات فلا توجد مساحة للحرية مطلقا، فكل ما هو موجود في اﻻحواز مؤسسات فارسية عنصرية لترسيخ الثقافة الفارسية وزيادة عدد المستوطنين،  وﻻ توجد حريات عامة مسموح بها، فكل شيء يتحكم فيه المحتل من خلال أجهزته الصارمة، كما  ﻻ وجود للحريات الدينية وكل من يخرج عما تسمى وﻻية الفقيه فهو  مرتد ويحاكم بتهمة محاربة الله ورسوله وتصل عقوبته اﻻعدام.

إننا نؤكد أن بقاء إيران على الساحة السياسية بهذا القدر هو خطر على أمة العرب أجمع، ويتوجب هنا أن ندعو إلى تقزيم الدور اﻻيراني وتحجيمه وهذا ﻻيصب في قطع العلاقات أو إصدار عقوبات فقط، إنما الخطوة المهمة والأهم هي استرجاع شرعية الأحواز دولة عربية لتترامى حدود إيران خلف جبال زاكروس،  كما أننا نطالب اﻻشقاء العرب إلى نصرة ودعم الشعب اﻻحوازي من خلال مشروع اعادة الشرعية لدولة اﻻحواز كونه المشروع الذي يطمح به اﻻحوازيون كلهم بتحرير اﻻرض واستعادة الحقوق.

http://http://alawalnews.net/2017/04/10/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B9%D8%A8%D9%8A-%D9%85%D8%B4%D8%B1%D9%88%D8%B9-%D8%A5%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AD/

حوار مع إضاءة

 

الكعبي: نقلة كبيرة في مشروع “شرعية الأحواز” بدعم خليجي

 

كتب محمد عبد الله | الأربعاء 14-12-2016 12:21

 

الدكتور عارف الكعبي

نسعى لكسب التأييد والدعم العربي والدولي

العاصمة البلجيكية ستشهد أول تحركاتنا الدولية

الأشقاء العرب استوعبوا أهمية قضيتنا

اعتبر الدكتور عارف الكعبي رئيس المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الأحوازي، أن محاولات استرداد الأحواز مستمرة، مشيرًا إلى أن مشروع إعادة الشرعية لدولة الأحواز يتم في إطار قانوني وشرعي، وأنه لاقى قبولا خليجيًا، متوقعا تحقيق نقلة نوعية قريبًا.

وكشف الكعبي خلال حواره لـ”إضاءة” عن الموقف الدولي من المشروع وتحدث عن التحركات التي تقودها الحركات التحررية ومدى تقبلها في المحيط الخليجي والعربي.. فإلى نص الحوار:

 

 ما هي الإستراتيجية التي يعتمد عليها مشروع إعادة شرعية الأحواز؟

الإستراتيجية التي يعتمد عليها مشروع إعادة الشرعية لدولة الأحواز تعتمد في المقام الأول على كسب الدعم والتأييد العربي والخليجي في المقام الأول، ثم كسب التأييد الدولي، والمشروع  متكامل الشكل والمضمون ﻻيختلف عليه ويعبر عن رسم سياسة لمسلك تحقيق الهدف الرامي لاستعادة الحقوق ومستحقات شعبنا الأحوازي لنيل الحرية والكرامة

وما تقييمك لتقبل الدول الخليجية لفكرة المشروع؟

 بعد أن طرح مشروع إعادة الشرعية لدولة اﻻحواز في محيط دول الخليج لاقى قبولا وايجابية كبيرة وتفهم الأشقاء في الخليج حيثيات المشروع وأبعاده الحقيقة وفي ظل المراحل التي رسمت للمشروع بشكل توافقي سعينا إلى توثيق آلية المشروع ليتخذ إطاره القانوني والشرعي.

 

 وهل كانت هناك اقتراحات خليجية لتطوير المشروع؟

نعم.. استمعنا من الأشقاء في دول الخليج ما يضعنا في الإطار الصحيح بعد أن يسير ملف المشروع في الطرق المعدة له في الدول الخليجية التي طرح فيها وهذا يؤكد أن المرحلة الأولى تمت وستكون هناك نقلة نوعية للمشروع بدعم خليجي عن قريب.

 

وما مدى الاقتناع العربي بتحركاتكم؟

لقد طرحنا اﻻطار العام للمشروع بشكله القانوني والشرعي والمؤسسي حتى نستبين الفقرات المحورية المهمة واستمعنا من الأشقاء الخليجين والعرب ملاحظات ومقترحات مهمة بعد أن أشادوا بمنهجية وفقرات المشروع المهمة والحيوية التي تهدف إلى تأطير القضية الأحوازية بشكلها ومضمونها وسنعلن عن هيكلية المشروع المعدة بعد استكمال إجراءات افتتاح المقر العام للمشروع وفق الآليات المتبعة دوليا.

 

 وهل هناك تحركات على المستوى الدولي قريبًا؟

بالطبع .. سينطلق المشروع بعد استكمال الموافقات القانونية والأصولية في الدولة التي سيفتح فيها المشروع، ومن المقرر أن  تكون بروكسل العاصمة البلجيكية هي التي سيقام عليها المشروع لحسابات وأمور تمتاز بها فهي المقر العام للاتحاد الأوروبي.

 

 وهل هناك تغير في الموقف العربي تجاه قضيتكم؟

نعم .. تغير كبير.. لقد استوعب الأشقاء العرب  تماما أهمية دعم القضية الأحوازية المتمثلة بمشروع الشرعية، على الرغم من تلاشي الدعم سابقا واليوم أصبحت ضرورة دعم الأحواز ومناصرة شعبها، وقد أوصلنا صوت شعبنا المتمثل بمشروع الشرعية بطرحه على مسؤولين وشخصيات عربية مهمة وكانت المؤشرات إيجابية بمعناها الحقيقي وما ضمه وضع خطة ومقررات تكون البداية الأصح لرسم خارطة الطريق الواضحة للاعتراف بالأحواز كدوله عربية محتلة وإعادة الشرعية لها، لذلك نؤكد على ضرورة الموقف العربي الداعم والمناصر لإعادة الشرعية لدولة الأحواز وتحريرها الكامل.

 

وما تقييمك للموقف الدولي تجاه القضية؟

على المستوى الدولي كان مشروع إعادة الشرعية مفهوم ومبين بشكله القانوني والسياسي والتاريخي للدول الأجنبية ولاقى ترحيبا ومباركة ﻻنطلاق هذا المشروع المتكامل ذي الأبعاد الحقيقة التاريخية القانونية الواضحة والصريحة والمشروعة وقد أبدت شخصيات مسؤولة ومرموقة دوليا تأييدها للمشروع ومؤازرتها له ليكون مشروع الخلاص لدولة الأحواز وتحريرها الكامل.

 

وما هو دور التنظيمات والحركات التحررية؟

إن دور التنظيمات والأحزاب والحركات التحررية هو دور داعم ومؤيد للمشروع،  وهذه الحركات مطلعة على آلية المشروع وفقراته منذ  انطلاقته، كما أنهم يمثلون النواة المهمة في المشروع وأركانه بعد أن تستكمل مراحل المشروع توافقيا بخطواته المرسومة له، كما أن مشروع إعادة الشرعية للأحواز والاعتراف بها كدولة عربية محتلة هو غاية الأحوازيين

 

http://www.eda2a.com/news.php?menu_id=1&news_id=137529

 

 

” بسم الله الرحمن الرحيم “

بتوفيق من الله وبإذنه تم اصدار العدد اﻻول من صحيفة **دولة اﻻحواز**باللغة العربية وهي صحيفة سياسية اخبارية شهرية ورقية تصدر من بروكسل تلم بالشان اﻻحوازي ومشروع اعادة الشرعية لدولة اﻻحواز وكذلك بالشأن السياسي واﻻخباري في المحيط العربي والدولي”
اننا في الوقت الذي نتقدم فيه بالتحية واﻻكبار لشعبنا اﻻحوازي الصامد بوجه اﻻحتﻻل نعاهده بعد الله عز وجل ان نبذل كل ما يمكننا الله من قوة بالسعي الى نيل الحقوق وتحقيق طموحات شعبنا اﻻحوازي لنيل الحرية والكرامة والوصول لجميع الميادين العربية والدولية للمطالبة باﻻعتراف بدولة اﻻحواز كدولة محتله وإعادة الشرعية لها””سائلين الله السداد والتوفيق..
المكتب الاعلامي الاحوازي

بروكسل

 

 

 

 بسم  الله الرحمن الرحيم * يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً

مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي *‏

 

“تعزية” بقلوب مؤمنه راضية بقدر الله وامره انتقلت إلى رحمة الله المرحومة والدة كل من اﻻخوة بهاء وعادل الكعبي اثر حادث سير مؤسف

في اﻻحواز الحبيبة “” وفي هذه المناسبة اﻻليمة نعزي اﻻخوة الكرام وعائلة المتوفية وذويها ونسأل الله

ان يدخلها فسيح جناتة ويلهم عائلتها الكريمة

الصبر والسلوان” *انا لله وانا اليه راجعون وﻻ حول وﻻ قوة اﻻ بالله العلي العظيم**

 

الحزب الديمقراطي اﻻحوازي12/5/ 2016

 

 

 

 

الكونغرسُ يُقرِّرُ تمديدَ العقوباتِ على إيران وحلفائها

رحب الدكتور عارف الكعبي رئيس المكتب للحزب الديمقراطي الأحوازي بقرار الكونغرس الامريكي بتمديد العقوبات الإقتصادية المفروضة على إيران وحلفائها من الأطراف التي تلطخت أياديها بدماء الشعب السوري عشر سنواتٍ أخرى ، وعقوباتٍ جديدةٍ على سورية ، وقد أصدر المكتب الاعلامي للحزب الديمقراطي الأحوازي بياناً بهذا الخصوص كما ذكر الدكتور
الكعبي .

أن أية علاقة مع النظام الفارسي الفاشي العنصري المُستبد ستكون ضد السلم و الأمن الدَّوليين وضد الحرية والعدل و نأمل من جميع دول العالم أن تحذو حذو قرار الكونغرس الامريكي، ولا سيما الدول العربية و الإسلامية المتضررة اكثر من غيرها من الهيمنة والتمدد الإستعماري والغطرسة الفارسية الإيرانية والتدخل الفارسي الايراني في شؤونها الداخلية .

لقد استغل الفرس الإيرانيون الفتن الطائفية في المنطقة و لا سيما في سورية ولبنان والعراق و اليمن و البحرين من أجل تمرير مشروعهم الطائفي المجوسي و أدخلوا المنطقة في حروب ونزاعات طائفية لا سبيل للخروج منها أبداً .

و قد اشار الدكتور الكعبي الى مبادرة الرئيس الروسي حول العمل المشترك بين روسيا و أمريكا و إيران من اجل احلال السلام في سورية بعد انتخاب (ترمب) رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية قائلا : (إيران جزءٌ رئيسي من المشكلة في العراق وسورية و عصابة الاسد وهي أداة لتنفذ الأوامر الفارسية الإيرانية وكيف يُمكن لايران ان تكون جزُءاً من الحل و هي ضالعة حتى النخاع في قتل وإبادة الشعب السوري ؟ )

ودعا الكعبي العرب والمسلمين إلى نصرة الشَّعب الأحوازي من حملة الاعدامات المستعرة التي تنفذها القوات الفارسية الإيرانية بحقه دون مُحاكماتٍ عادلةٍ.

ويُمَثِّلُ قرارُ الكونغرس الأمريكي بتمديد العقوبات الإقتصادية على إيران عشر سنواتٍ أخرى وعقوباتٍ جديدةٍ على سورية عودةً إلى طريق الحق والعدل ، وأول صفعةٍ لإيران بعد انتخاب (ترمب) بعد أن عبثت إدارة أوباما الفاشلة والسيئة بالقرار الأمريكي ووقفت إلى جانب الباطل الإستعماري الفارسي الإيراني ضد حُلفاء أمريكا في الخليج العربي والشرق الأوسط وفقدت أمريكا مصداقيتها وثقة حلفائها بها بسبب سياسات إدارة أوباما الخرقاء والطائشة وغير الحكيمة ، فهل يعيد ال ئيس المنتخب (ترمب) لأمريكا هيبتها وقوتها ومكانتها الدولية التي فقدتها ؟

 

http://alwatan.kuwait.tt/articledetails.aspx?id=506890&writerid=50&utm_
campaign=nabdapp.com&utm_
medium=nabdapp.com&utm_
source=nabdapp.com&ocid=Nabd_App